اخبار منوعة

The Boy and the Heron

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (The Boy and the Heron )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

The Boy and the Heron****

إخراج: ‪هاياو ميازاكي‬ | أنيميشن | اليابان | 2023

بعد 10 سنوات من قرار اعتزاله، يعود مخرج فن الأنيميشن البديع هاياو ميازاكي بفيلمه الجديد «الصبي ومالك الحزين» وحسناً فعل. كسواه من أفلام المخرج (مثل Spirited Away وThe Wind Rises) لا مجال هنا لتجاهل أن ما يحرّك هذا المخرج لتحقيق أفلامه هو الرغبة في الحديث عن العائلة التي عليها أن تبذل ما يبدو مستحيلاً لتأكيد ألفتها ومحبة أفرادها كل للآخر. ميازاكي، بذلك، مخرج إنساني التفكير والغاية، ورسوماته بدورها مشبعة بتلك الروح وخالية من أدوات الترفيه المفتعلة في أفلام ديزني وسواها.

هذا لا يجب أن يعني أن «الصبي ومالك الحزين» فيلم غير ترفيهي، لكن البان شاسع بين الترفيه الوارد هنا وذلك الاستهلاكي الطاغي على ذلك النوع هذه الأيام.

يضع المخرج حكايته خلال الحرب العالمية الثانية. خسر بطله ماهيتو والدته وما زال تحت تأثير الصدمة. بعد زواج أبيه من امرأة أخرى يقرر ماهيتو الانطلاق للبحث عن أمه بعدما أخبره مالك الحزين أنها ما زالت على قيد الحياة.

من البداية يستخدم المخرج مشاهد تعكس البيئة والخطر والموت. النار متصاعدة من أطراف طوكيو والصبي يركض منادياً أمه. لكن مستوى الرسوم التي سنشاهدها لاحقاً، إثر انطلاق الصبي للبحث عن والدته وبدء توزيع الأحداث بين عالمين كلاهما خيالي مفعم بالجماليات، يزيد تفعيل تلك المشاهد المرسومة باستخدام الألوان الأساسية وتوفير الخلفيات المناسبة لها.

الفيلم لا بد أنه كان في دماغ مخرجه قبل الشروع بتصميم وتنفيذ أول مشاهد الفيلم لأنه بنى عمله على فعل الانتقال من مشهد بديع، مضموناً وشكلاً، إلى آخر يساويه أو يرتفع عنه. في النهاية نتابع وحدة متماسكة من الصنعة النيّرة تؤازرها عناصر السرد على نحو يتيح للمشاعر الإنسانية البريئة أن تتولّى عملية الدفع الدرامي، ما يعني أن الفيلم، مرّة أخرى، ليس مجرد صور مؤثرة، بل ينتمي إلى مضامين على النسبة نفسها من التأثير.

ما ينتظره المرء من فيلم ممهور بتوقيع هذا المخرج هو ما سبق ذكره من رسم مدهش من مخرج ما زال يرسم باليد وليس على جهاز الكومبيوتر. التفاصيل والتأني والحركات كلّها من صنع الموهبة الكبيرة التي تعيش داخل المخرج. كذلك الألوان الرائعة التي يتكوّن منها الفيلم، ومن ثَمّ الإيقاع الجيد غير المتهالك لإرضاء طالبي السرعة والانبهار. هذا هو عالم مايازاكي المتميّز عن سواه.

عروض مهرجانات فينيسيا، تورنتو، نيويورك، سان سيباستيان

Backstage**

إخراج: عفاف بن محمود، خليل بنكيران | دراما | تونس | 2023

أمضت المخرجة الجديدة عفاف بن محمود سنوات عدّة تكتب وتعيد كتابة السيناريو الذي حُقّق في النهاية وأُنجز في الأشهر الأولى من العام الحالي.

يبدأ باستعراضات عصرية راقصة. المشهد يستمر لنحو 10 دقائق لدرجة أن المُشاهد قد يبدأ بالاعتقاد أن الفيلم بأكمله سيكون على هذا النحو وبالموسيقى وحدها من دون حوار. بعد ذلك، هناك القرار بمواصلة الجولة التي كانت الفرقة بدأتها منذ أشهر، والآن لم يعد لديها سوى محطة أخيرة. لكن عايدة (عفاف بن محمود نفسها) تصاب برضوض حين يدفعها شريكها في الاستعراض (سيدي العربي الشرقاوي) من دون قصد إلى الأرض. على ذلك، هي مصرّة على ركوب الحافلة التي ستقل الجميع إلى وجهتهم الأخيرة.

«كواليس» (DUO فيلمز)

في قلب الليل تتوقف الحافلة على طريق جبلية مقطوعة بعد انفجار إحدى عجلاتها. ليس هناك من تفسير؛ لمَ لم يحتفظ سائق الحافلة بعجلة احتياط يستخدمها؟ لكن الناتج هو بدء أفراد الفرقة (نحو 10 أفراد، بينهم الممثل الفلسطيني صالح بكري) المشي في قلب الليل صوب ما يعتقدون أنه البلدة القريبة.

كثير من المناجاة في هذا المشوار الطويل والمرهق، لا على أفراد الفرقة فقط، بل على أفراد المشاهدين. صحيح أن الفيلم يوفر حبكة يرغب المُشاهد في متابعتها، لكن الأحداث التي تقع خلال الرحلة على الأقدام (التي منها ظهور قردة تثير الخوف في أفراد الفرقة) متباعدة، والمسافة ممتلئة بالحوارات وبعض المَشاهد الاستعراضية.

هناك غاية من كل ذلك، وهو إظهار ما قد يحدث في «كواليس» فرقة مسرحية من تجاذب علاقات وطرح نقاشات وتصوير وجوه وأجساد متعبة وقلقة، لكن الفيلم كان بحاجة إلى بطانة سميكة تضيف إلى كل ذلك مواقف أكثر تنوّعاً وحدّة. غير ذلك، هو مجرد فيلم يحمل قصّة، جديدها أنها تدور حول فرقة استعراضية في ورطة.

عروض مهرجان فينيسيا

A Haunting in Venice***

إخراج: ‪كنيث برانا‬ | بوليسي | الولايات المتحدة | 2023

وجد كينيث برانا في أعمال الروائية أغاثا كريستي منوالاً جيداً لتقديم سلسلة تخصّه مخرجاً وممثلاً ومنتجاً. وجد كذلك الشخصية التي يمكن أن تبقى طويلاً في البال وهي شخصية التحري هركول بوارو.

في البداية، كان هناك «جريمة في الأوريَنت إكسبرس» (2017) ومن ثمّ تلاه «موت على النيل» (2022). في كليهما احتفظ برانا بالعنوانين الأصليين لروايتي كريستي، لكنه في هذه المرة الثالثة اختار عنواناً خاصاً بالفيلم، وهو «مطاردة في فينيسيا»، أما الرواية الأصلية، التي ألّفتها كريستي، ونشرتها سنة 1969، فوردت تحت عنوان «حفلة هالويين» (Hallowe‪’‬en Party). عدا ذلك، الحكاية في الفيلم تطابق (باستثناء التفاصيل الضرورية) الحكاية في الكتاب. أما الموقع فمختلف تماماً، لم يعد الريف البريطاني مسرحاً للأحداث، بل قرر برانا نقلها إلى فينيسيا التي شكّلت دوماً ديكوراً موحياً بالرعب في مثل هذه الأعمال.

مطاردون في فينيسيا» (تونتييث سنتشري فوكس)»

تنطلق الأحداث سنة 1947. بطلنا العبقري الذي حلّ كثيراً من القضايا الغامضة وأودع فاعليها إلى السجون، قرر أن يتقاعد وينأى بنفسه عن القضايا التي صرف حياته عليها. يستجيب لحفلة مقامة في قصر قديم ضيفاً ليجد نفسه يلعب دوره محققاً من جديد حيث تقع جريمة قتل، وها هو الآن محور الأحداث بحثاً عن القاتل، أو ربما القتلة.

وربما كانوا من البشر أو من تلك الأرواح التي تسكن القصر القديم. فالقصر وأشباحه يؤديان دوراً أساسياً في تحريك عجلة الأحداث. طبعاً لا يتحوّل الفيلم إلى عرض مرعب، بل يبقى في نطاق التحقيقات التي يقوم بها بوارو.

الفيلم وجملة من فيه، إلى جانب برانا، (بينهم أمير المصري الذي ظهر في الفيلم البريطاني البديع «ليمبو» وفي أحد أجزاء «ستار وورز» سنة 2019)، يفي بشروط الفيلم المبني على التحقيقات وكثرة عدد المشتبه بهم. هذا الجانب هو ما اشتهرت به كريستي، إذ دوماً ما خلقت المناسبة التي تجمع بين عدد من المدعوين في مكان واحد، وكيف أن أحدهم نفّذ الجريمة، لكن بعلم شخص أو أشخاص آخرين.

القصر الذي تقع فيه معظم الأحداث قد يكون مسكوناً، لكن بوارو واثق من أن الجريمة تمّت على يد فاعل من البشر. ومع الأحداث وتفاصيلها، يبقى المُشاهد على خط واحد مع ما يقع، باستثناء بعض الملل الذي قد يتسرّب إليه، لأن البحث عن القاتل الفعلي وسط كثرة الدوافع وحضور الأرواح ليس تماماً نزهة ممتعة للجميع.

عروض صالات السينما حول العالم.

ضعيف* | وسط**| جيد ***| ممتاز**** | تحفة*****


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال The Boy and the Heron

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى