اخبار منوعة

5 % من إمدادات الغاز العالمية لا تزال معلقّة في أستراليا

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (5 % من إمدادات الغاز العالمية لا تزال معلقّة في أستراليا )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

استمر العمال في منشآت الغاز الطبيعي المسال التابعة لشركة «شيفرون» في غرب أستراليا في إضراباتهم لمدة 24 ساعة لليوم الثاني على التوالي، مما أدى إلى إطالة أمد حالة عدم اليقين بشأن الإمدادات العالمية للوقود.

ومن المتوقع أن تتأثر أسعار الغاز الطبيعي مع عودة التعاملات في مستهل بداية الأسبوع، الاثنين، إذ تمثل منشآت الغاز الطبيعي المسال الأسترالية التابعة لشركة «شيفرون» أكثر من 5 في المائة من الإمدادات العالمية، لكنّ المحللين يقولون إن الإضرابات من المرجح أن تكون مؤقتة ولا تشكل خطراً كبيراً على السوق، في حين أن مشتري الغاز الرئيسيين لديهم بالفعل مخزون كافٍ قبل فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي.

وذكر مسؤول في واحدة من النقابات، التي تمثل العمال أنه سيتم بشكل يومي اتخاذ القرارات الخاصة بمواصلة الإضرابات ليوم كامل، حسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء الأحد.

وكان موظفون في منشآت الغاز الطبيعي المسال في شركتي «ويتستون» و«جورجون» قد بدأوا تصعيد إضراباتهم الأسبوع الماضي، في نزاع أثار قلق أسواق الطاقة العالمية.

وفي ظل التصعيد، يمكن للموظفين الحد من الأنشطة، بما في ذلك إعادة تشغيل المعدات ورسو وتحميل الناقلات أو السفن الأخرى وعمليات التحليل المختبري. ويقوم العمال غير النقابيين حاليا بتشغيل المنشأة.

وقبل نهاية هذا الأسبوع، كانت هناك حالات توقف محدودة للعمل في منشآت الغاز الطبيعي المسال النائية بعد انهيار محادثات الأجور والشروط بين تحالف النقابات و«شيفرون» هذا الشهر.

وطلبت «شيفرون» من المحكمة الصناعية الأسترالية التدخل في النزاع وإلغاء الإضرابات. ومن المقرر أن تعقد المحكمة جلسة في هذا الشأن يوم الجمعة 22 سبتمبر (أيلول) الحالي.

وتراهن شركة «شيفرون» على حكم بإلغاء الإضرابات وفرض اتفاق مع النقابات، بعد أن قالت إنها لم تعد تتوقع أن تسفر المحادثات عن حل.

كانت أسعار الغاز الطبيعي ارتفعت خلال التعاملات الأوروبية الخميس، إلى نحو 36.48 يورو (39 دولارا) لكل ميغاواط في الساعة، نتيجة عدم توصل العاملين في منشأتين تابعتين لشركة «شيفرون» الأميركية في أستراليا لحل في النزاع مع الشركة، منذ يوم الجمعة قبل الماضي.

كان أعلى سعر للغاز الطبيعي المسال في أوروبا قد بلغ 345 يورو لكل ميغاواط في الساعة، وأقل سعر 3.37 يورو لكل ميغاواط في الساعة، ويظهر الفارق الكبير بين الرقمين مدى تحرك الأسعار في ظل أزمة طاقة تحدق بالقارة الأوروبية.

وأثارت الإضرابات والتهديد بتعطيل محتمل للإمدادات من أكبر مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم المخاوف بشأن أسعار الوقود قبل فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي.

وعلى الرغم من أن منشأتي «شيفرون» تخدمان آسيا في المقام الأول، فإن انخفاض الإنتاج قد يدفع المشترين، وخاصة اليابان وكوريا الجنوبية والصين، إلى البحث عن الغاز الطبيعي المسال من موردين بديلين، في الوقت الذي تريد فيه الصين شراء أكثر من اثنتي عشرة شحنة لهذا الشتاء، بالإضافة إلى عمليات التسليم حتى نهاية عام 2024.

يأتي ذلك رغم ارتفاع إنتاج الغاز الطبيعي في الصين خلال شهر أغسطس (آب) الماضي.

وأوضحت وكالة أنباء «شينخوا» الصينية نقلاً عن بيانات أصدرتها الهيئة الوطنية للإحصاء، أن الصين أنتجت 18.1 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في الشهر الماضي، بزيادة 6.3 في المائة عن العام السابق، مشيرة إلى أن بكين استوردت 10.86 مليون طن من الغاز الطبيعي في الشهر الماضي، بزيادة 22.7 في المائة على أساس سنوي، فيما كان النمو أعلى بنسبة 3.8 نقطة مئوية عن نظيره لشهر يوليو (تموز) الماضي.

وأظهرت البيانات أنه خلال الفترة من يناير (كانون الثاني) إلى أغسطس من العام الحالي، ارتفع إنتاج الصين من الغاز الطبيعي بنسبة 5.7 في المائة على أساس سنوي ليصل إلى 152.1 مليار متر مكعب.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال 5 % من إمدادات الغاز العالمية لا تزال معلقّة في أستراليا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى