Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

غريليش يتأهب للعودة أمام نوتنغهام في الـ«بريميرليغ»

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (غريليش يتأهب للعودة أمام نوتنغهام في الـ«بريميرليغ» )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

الصين مرشحة للهيمنة على ترتيب «دورة الألعاب الآسيوية»

ينتظر أن يهيمن الرياضيون الصينيون على دورة الألعاب الآسيوية، التي تستضيفها مدينة هانغتشو (جنوب شرقي البلاد) بدءاً من السبت، وهي محطة رئيسية قبل إقامة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في باريس صيف عام 2024.

تُعدّ الصين منذ ثمانينات القرن الماضي، القوّة الرياضية العظمى على الصعيد القاري، حيث تحصد أكبر عدد من الميداليات من أي دولة أخرى في هذا الحدث القاري المتعدّد الرياضات، لتضع حداً لسيطرة اليابان الطويلة على المركز الأول في الترتيب العام.

وستكون النسخة التاسعة عشرة من بطولة الألعاب الآسيوية التي تفتتح في مدينة هانغتشو، المركز التكنولوجي في جنوب شرقي البلاد، في 23 سبتمبر (أيلول)، محطة مهمة للفريق الصيني على الطريق إلى أولمبياد باريس العام المقبل.

جماهير صينية تؤازر فريق السيدات للتنس خلال منافسات الجولة التمهيدية لـ«آسياد هانغتشو» (أ.ف.ب)

ستشارك الصين ببعثة ضخمة بأكثر من 900 رياضي في أكبر الألعاب على الإطلاق، حيث تتنافس العشرات من الدول المشاركة على 481 ميدالية ذهبية.

سيكون الكبرياء الوطني على المحك، حيث من المقرّر أن تكون «ألعاب هانغتشو» التي تأجلت لمدة عام؛ بسبب وباء «كوفيد»، أكبر حدث رياضي في البلاد بعد أن تخلّت الصين فجأة عن سياستها الصارمة بمكافحة «كوفيد»، وأعادت فتح حدودها الشتاء الماضي.

وقال جونغ وو لي، خبير السياسة الرياضية في جامعة أدنبره لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن الألعاب «من المرجّح أن تكون تمريناً للقوة الناعمة للصين بعد الوباء، في ملعب مكتظ بحضور قادة سياسيين ورجال أعمال من آسيا».

وأضاف لي: «مع بقاء أقل من عام واحد على دورة باريس 2024، تُعدّ هانغتشو مناسبة مفيدة بشكل خاص للاختبار والتحقق من جاهزية الفريق الصيني للألعاب الأولمبية».

تحقق السباحة بانتظام ميداليات ذهبية للصين، حيث حصلت البلاد على 19 ميدالية ذهبية في هذه الرياضة في دورة الألعاب الآسيوية 2018 التي استضافتها إندونيسيا.

ويضمّ فريق السباحة الصيني لهذا العام هايانغ تشين، صاحب الرقم القياسي العالمي في سباق 200 متر صدراً، الذي أصبح أول سبّاح في التاريخ يحتل المركز الأول في جميع سباقات سباحة الصدر الثلاثة في بطولة العالم للألعاب المائية في يوليو (تموز) الماضي.

وقال تشين، الذي أطلقت عليه وسائل الإعلام الرسمية اسم «تشين الذي لا يُقهر»، لصحيفة «تشاينا ديلي» في مايو (أيار) الماضي، إن هدفه النهائي «هو الفوز بميدالية ذهبية أولمبية».

وتسعى الحائزة الميدالية الأولمبية في السباحة، يوفاي جانغ، إلى تسجيل رقم قياسي عالمي جديد في سباق 100 متر فراشة للسيدات في هانغتشو، بحسب وكالة أنباء الصين الرسمية (شينخوا).

وتشارك الصين بكوكبة من نجوم لعبة كرة الطاولة، أحد اختصاصاتها التقليدية. وسيلعب بطلا العالم الحاليان فان جندونغ، ووانغ تشوتشين، مباراتي الفردي والزوجي للرجال، بينما تقود سون يينغشا المصنفة أولى عالمياً فريق السيدات.

الصينية تشين مينغ خلال منافسات الجولة التمهيدية لفريق السيدات لتنس الطاولة (أ.ف.ب)

وقال مدرّب كرة الطاولة، الوطني لي سون، لقناة «سي جي تي إن»: «دورة الألعاب الآسيوية في هانغتشو تلعب دوراً محورياً في استعدادنا لدورة الألعاب الأولمبية في باريس 2024. أعتقد بأن لاعبي فريقي يمكنهم الفوز أخيراً على أرضهم».

وخضع المنتخب الصيني للغطس، الذي حصل للتو على 8 ذهبيات في نهائي كأس العالم السوبر في برلين الشهر الماضي، لمعسكر تدريبي من الطراز العسكري استعداداً لـ«الآسياد».

وارتدى الرياضيون الزي العسكري وتدرّبوا على الوضعيات والتدريبات العسكرية في محاولة لغرس الانضباط، وفقاً لوسائل الإعلام الحكومية.

وتراهن الصين أيضاً على النجاح في مجالات أقل تقليدية، خصوصاً مع ظهور التخصّصات الجديدة مثل «البريك دانس» والرياضات الإلكترونية لأوّل مرّة.

وتباهت راقصة البريك دانس، المراهقة ليو تشينغيي بحركاتها، في طريقها لإحراز المركز الأول في بطولة «أوتبريك يوروب» في سلوفاكيا الشهر الماضي، لتصبح أول امرأة صينية تفوز بالبطولة.

جانب من منافسات مباريات تنس الطاولة في الجولة التمهيدية (أ.ف.ب)

وأصبحت هذه الرياضة التي انتشرت بين راقصي الشوارع في نيويورك في سبعينات القرن العشرين، ذات شعبية كبيرة في الدولة الواقعة في شرق آسيا، حيث تابع الملايين برنامج تلفزيون الواقع «ستريت دنس أوف تشاينا» وتقدّم المدارس في جميع أنحاء البلاد دروساً.

وقالت ليو، التي ستتنافس في دورة الألعاب الآسيوية، لوسائل الإعلام الرسمية، إنها تحلم «بالصعود على منصة التتويج في أولمبياد باريس». وأضافت لصحيفة «غلوبال تايمز»: «الصين لديها كثير من الفتيان الواعدين والفتيات الواعدات. لدينا أيضاً مزايانا وأساليبنا الخاصة».

وفي مجال الرياضات الإلكترونية، من المتوقع أن تبرز الصين بوصفها قوة كبيرة، مع أكبر عدد من الرياضيين النشطين في ألعاب الفيديو في العالم، وفقاً لمنصة الصناعة «إي سبورتس إينسايدر».

وسيضمّ فريق الرياضات الإلكترونية الوطني الصيني المكوّن من 5 مدربين و31 رياضياً، «لاعب الروبوت» الصاعد في «ليغ أوف ليغاندز»، يو وينبو، والفائز ببطولة هونور أوف كينغز الدولية، لوو سيوان.

وصرح وانغ تشي، عضو الاتحاد العالمي للرياضات الإلكترونية، لصحيفة «غلوبال تايمز» أنه يعتقد بأن الصين يمكن أن تحصل على ما يصل إلى 4 ميداليات ذهبية في الرياضات الإلكترونية في «ألعاب هانغتشو».

وقد ضخّ المستثمرون في البلاد مليارات من عملة اليوان في الرياضات الإلكترونية في السنوات الأخيرة، حيث تُعدّ شركة التكنولوجيا المحلية العملاقة «تنسنت» أكبر لاعب في صناعة ألعاب الفيديو الدولية.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال غريليش يتأهب للعودة أمام نوتنغهام في الـ«بريميرليغ»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى