Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

شباك التذاكر الأميركي يسجّل أدنى إيرادات لهذا العام

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (شباك التذاكر الأميركي يسجّل أدنى إيرادات لهذا العام )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

لم يكن الفيلمان العربيان اللذان عُرضا في بعض تظاهرات مهرجان فينيسيا الأخير من النوع الذي يمكن كتابة القصائد حولهما. «وراء الجبال» لمحمد بن عطية، و«كواليس» (Backstage) لعفاف بن محمود وخليل بنكيران… فيلمان تونسيان لديهما ما يريدان قوله، لكنهما اشتركا في مشاكل الكتابة التي تسلّلت إلى التنفيذ ومن ثَمّ إلى قلب العمل المنجز.

من الأفلام العربية القليلة الأخرى، التي عرضتها شاشات هذا المهرجان «باي باي تبريس» للينا سويلم التي كانت قدّمت في إطار مهرجان «فيزيون دو ريل» (Visions du Réel) المتخصص في الأفلام الوثائقية والتسجيلية فيلمها السابق «جزائرهم» (Their Algeria). ذاك وفيلمها الجديد بحثان منفصلان في الذكريات العائلية ومحاولة رصف صورة لتاريخها القريب.

على ذلك، لا يجب الاستهانة بالمرحلة الحالية التي تمرّ بها السينما العربية وتتميّز بالقدرة على المناورة عالمياً والوصول إلى عروض مهرجانية وأحياناً تجارية في غير مكان حول العالم. المحرّك الأول هو الطموح الذاتي للانضمام إلى جملة صانعي الأفلام الذين تركوا بصماتهم عبر نجاحات فردية. والثاني هو تفعيل الرغبة في نقل حكايات محلية تتعرض بالنقد (أو على الأقل بالعرض) لأوضاع اجتماعية مختلفة. ليس أن كل الأفلام العربية التي خرجت للعروض العالمية حملت نقداً، بل إن بعضها اكتفى بعرض أحداث وشخصيات في بلورة تلتزم بالقصّة الواردة فقط.

مشهد عالمي

المحطات الرئيسية التي يمكن للفيلم العربي استحواذ اهتمامها وتسجيل حضور عالمي أمام النقاد والجماهير هي «كان» و«فينيسيا» و«تورنتو». تتوسع الدائرة لتشمل «لوكارنو» و«برلين» و«روتردام» و«لندن» وبضعة مهرجانات متخصصة بالفيلم غير الروائي مثل «لايبزغ» و«FID» و«فيزيون دو ريل» السويسري، و«سينما دو ريل» الفرنسي. ولكن إذا ما حقق الفيلم نجاحاً مهمّاً في أحد تلك المهرجانات (كما فعل «جزائرهم»، الذي خرج بعدة جوائز من المهرجانات التي عُرض فيها) كان ذلك، غالباً، بداية شق طريق تصاعدية صوب أعمال أخرى وجوائز أكثر.

ومع خروج «أربع بنات» للتونسية كوثر بن هنية، و«كذب أبيض» للمغربية أسماء المدير اللذين تمتعا بعروض مجزية في مهرجان «كان» للعام الحالي، يتبدّى أن السينما العربية (أو بعضها على الأقل)، يستفيد مما بناه سابقاً ويتحوّل إلى إثبات حضوره في المشهد العالمي حالياً.

من فيلم «أكاذيب بيضاء» لأسماء المدير (إنسايت فيلمز)

على نحو مؤكد تمتعت سينمات المغرب العربي (تونس، الجزائر، المغرب) بالعلاقات الثقافية والفنية والإنتاجية المبنية مع فرنسا ودول أوروبية أخرى. هذا ينطلي على السينما التونسية والمغربية أكثر من الجزائرية التي كانت أكثر نشاطاً في العقود السابقة مما هي عليه الآن.

السينما اللبنانية في حوض الشرق الأوسط، تواصل بجهد ملحوظ توفير أعمال جيدة شاهدنا منها في الأعوام القليلة السابقة «كوستا – برافا» لمنية عقل، و«البحر أمامكم» لإيلي داغر، و«أخطبوط» لكريم قاسم، كذلك تفعل السينما الفلسطينية على الرغم من الأوضاع و- عادة – بمساعدات صناديق الدعم في دول خليجية وأوروبية. وحقق الأردن وجوداً لا بأس به عبر الأفلام القليلة المنتجة هناك، آخرها فيلم «إنشا الله ولد» لأمجد الرشيد.

حتى وقت قريب، كانت تلك السينمات المذكورة هي الوحيدة التي تطرق أبواب المهرجانات العالمية وتستوفي شروطها الفنية للاشتراك فيها. لكن الذي حدث في السنوات القليلة الماضية أن السينما السعودية انطلقت بدورها لتثبت حقها في الحضور العالمي. الاستقبال الحافل كان سبق الموجة الحالية عندما باشر كل من محمود صبّاغ وهيفاء منصور بعرض أفلامهما عالمياً.

كان الاستقبال حافلاً بـ«عمرة والزواج الثاني» و«بركة يقابل بركة» للصبّاغ، و«وجدة» و«المرشحة المثالية» لهيفاء المنصور، ذلك لأن الوسطين الشعبي والإعلامي لم يتعوّدا مشاهدة أفلام سعودية من قبل. لكن لا بد من ملاحظة أن حب الاستطلاع لم يفتر بعد عروض أفلام هذين السينمائيين، بل استمر مستقبلاً الجيل التالي لهما من المخرجين السعوديين.

دعم منشود

تبلور هذا التقدّم المنجز خلال أعمال مهرجان «تورنتو» السينمائي، الذي انتهي في 8 سبتمبر (أيلول) الحالي، حيث عرض ثلاثة أفلام سعودية جديدة اثنان منها («ناقة» لمشعل الجاسر و«مندوب» لعلي كلثوم) لسينمائيين سعوديين ومن إنتاج «تلفاز11»، التي تكسب مواقع جديدة متوالية، والثالث هو إنتاج سعودي من إخراج المصري أبو بكر شوقي بعنوان «هجّان».

ليس من بين المخرجين السعوديين في هذه المرحلة من أمضى 10 سنوات أو أكثر في مهنة الإخراج. على عكس بعض سينما الجوار لم يبنِ أحدهم علاقة مهنية مسبقة مع الغرب إلا عندما باشر تحقيق فيلمه الأول. والجامع بينهم أنهم لا يزالون في سن النهضة الشبابية التي تمدّهم بالرغبة والطموح وبمؤازرة «هيئة الأفلام السعودية»، المظلة التي تأسست لغاية صنع السينما السعودية ونشرها.

والحال أن السينما السعودية بوجود هذه المواكبة الرسمية لصناعة وليدة، هي التي تعرض التمويل عوض أن تطلبه كحال العديد من السينمات العربية الأخرى. هذا ما يجعلها قادرة أيضاً على عرض التمويل، شأنها في ذلك شأن الدول الأوروبية المعنية بالإنتاجات العربية.

وفي مهرجان «فينيسيا» الأخير، شاهدنا نماذج من هذا المنهج، فالفيلم التونسي «كواليس» (الذي عرضه قسم «أيام فينيسيا») استفاد من تمويل مؤسسات عالمية عدّة من بينها السعودية، كذلك فعل «خلف الجبال»، الذي جمع تمويله من أقطار متعددة من بينها السعودية.

ما يتعدّى هذا الوضع ويزيد الاهتمام به هو أن السينما العربية ككل، شهدت سابقاً غزواتها الناجحة. كان لا بد من هذه الغزوات ولا بد من نجاحها، وهذا تبلور في أفلام لهاني أبو أسعد («الجنة الآن»)، وإيليا سليمان («يد إلهية»)، وهيفاء المنصور («وجدة»)، ونادين لبكي («كفرناحوم»)، وأبو بكر شوقي («يوم الدين»)، وأمجد أبو العلا («ستموت في العشرين»)، وآخرين عديدين.

على ذلك من الخطأ تجاهل المخرجين السابقين الذين أسسوا محاولات الاندماج في الأسواق العالمية، نجحوا في ذلك أو أخفقوا؛ لكن نجاحهم كان فردياً. هذا ما يمكن قوله بالنسبة للمخرجين التونسيين محمود بن محمود ورضا الباهي (من بين آخرين) وبالنسبة للمخرجين المصريين يوسف شاهين ويسري نصر الله. فما الذي يختلف فعلياً هذه المرّة؟ ولماذا تبدو السينما العربية من الخليج إلى المحيط كما لو أنها في ولادة جديدة؟

ينقسم الجواب إلى قسمين: الأول وجود ذلك الاستعداد الخليجي لدعم الصناعة المحلية (كما في السعودية)، أو الحضور العالمي عن طريق صناديق الدعم (كما الحال في السعودية وقطر). الثاني هو تكاتف الجهود والعلاقات العربية في لبنان وفلسطين ومصر والأردن وتونس والمغرب لمواصلة العمل لاحتلال الموقع المناسب على شاشات العالم.

في كلتا الحالتين، الوقت مناسب والطموح متوفر، كذلك أساليب الدعم وتوفير الميزانيات. الباقي متعلّق بكيف تستطيع المواهب العربية القيام بالمهام الفنية الصحيحة المطلوبة.

أفلام عربية شوهدت العام الحالي

مجموعة من الأفلام العربية الأخرى التي لم تُذكر في هذا التحقيق: العنوان، المخرج، البلد، التقييم.

‫1- ‬«القفطان الأزرق» مريم توزاني (المغرب)

2- «أشكال» يوسف الشابي (تونس)

3- «حرقة» يوسف ناتان (تونس)

4- «أفنية الغراب» محمد السلمان (السعودية)

5- «الثلث الخالي» فوزي بن سعيدي (المغرب)

6- «قلق في بيروت» زكريا جابر (لبنان)

7- «أنا يوسف يا أبي» محمد ملص (سوريا)

8- «الكلاب» كمال الأزرق (المغرب)

9- «ملكات» ياسمين بنكيرون (المغرب)

10- «اليد الخضرا» جمانة منّاع (فلسطين)


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال شباك التذاكر الأميركي يسجّل أدنى إيرادات لهذا العام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى