Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

زيلينسكي لإصلاح أممي يوسّع مجلس الأمن ويجرد روسيا من الفيتو

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (زيلينسكي لإصلاح أممي يوسّع مجلس الأمن ويجرد روسيا من الفيتو )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

عرض الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أمام أعضاء مجلس الأمن لخطة سلام للحرب التي تخوضها بلاده مع روسيا، منتقداً الأمم المتحدة بشدة لفشلها في منع النزاعات، ومطالباً بتجريد موسكو من حق النقض (الفيتو).

وشهدت جلسة مجلس الأمن الرفيعة المستوى التي انعقدت بطلب من ألبانيا لمناقشة الوضع في أوكرانيا، سجالاً إجرائياً بين رئيس الجلسة رئيس الوزراء الألباني أدي راما من جهة، والمندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا الذي اعترض على وضع زيلينسكي في مقدمة طالبي الكلام من جهة أخرى. وقال راما لنيبينزيا: «أريد أن أؤكد لزملائنا الروس والجميع هنا أن هذه ليست عملية خاصة للرئاسة الألبانية»، مضيفاً أنه «يوجد حل لهذا الأمر. إذا وافقتم على وقف الحرب فلن يلقي الرئيس زيلينسكي كلمة».

وحضر زيلينسكي بزيه الكاكي العسكري إلى اجتماع لمجلس الأمن للمرة الأولى منذ غزو روسيا لأوكرانيا في فبراير (شباط) 2022.

المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا خلال جلسة مجلس الأمن اليوم الأربعاء (إ.ب.أ)

وخلافاً للتكهنات في شأن صدام محتمل بين زيلينسكي ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في حال جلوسهما حول الطاولة شبه المستديرة لمجلس الأمن، لم يظهر لافروف في هذه القاعة خلال وجود زيلينسكي، كما كان متوقعاً.

وبعد أخذ ورد متوترين، أُعطي الكلام أولاً للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الذي قال إن «الغزو الروسي لأوكرانيا انتهاك واضح لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي»، منبهاً إلى أنه «يفاقم التوتر الجيوسياسي والانقسامات، ويهدد الاستقرار الإقليمي ويزيد التهديد النووي ويوجد انقسامات عميقة في عالمنا المتعدد الأقطاب». وأضاف أنه «يأتي في وقت أصبح فيه التعاون والتسوية من أجل الحلول المتعددة الأطراف مطلوبَين أكثر من أي وقت مضى، لمعالجة التحديات من أزمة المناخ إلى مستويات غير مسبوقة من عدم المساواة إلى التكنولوجيات المعطلة للنظام الحالي».

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش خلال جلسة مجلس الأمن الأربعاء (إ.ب.أ)

وعلى الأثر، تكلم زيلينسكي الذي انتقد انعدام قدرة مجلس الأمن حالياً على منع النزاعات، قائلاً إن «علينا أن ندرك أن الأمم المتحدة تجد نفسها في طريق مسدودة في شأن مسألة العدوان»، مضيفاً أن «البشرية لم تعد تعلّق آمالها على الأمم المتحدة عندما يتعلق الأمر بالدفاع عن الحدود السيادية للدول». ودعا الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى إلغاء حق النقض الذي تتمتع به روسيا في مجلس الأمن، في إصلاح عميق للمنظمة التي توكل إليها مهمة صون السلام والأمن الدوليين. وقال إنه «من المستحيل وقف الحرب لأن المعتدي يعترض على كل الإجراءات». ورأى أن الدعم لأوكرانيا «يرقى إلى مستوى دعم أهداف ميثاق الأمم المتحدة»، داعياً الحكومات إلى دعم خطة كييف للسلام المكونة من عشر نقاط، والتي رفضتها موسكو.

وقال زيلينسكي أيضاً إن «أوكرانيا تمارس حقها في الدفاع عن النفس»، مضيفاً أن «مساعدة أوكرانيا بالأسلحة في هذه الممارسة، من خلال فرض العقوبات وممارسة الضغط الشامل على المعتدي، وكذلك التصويت لصالح القرارات ذات الصلة، يعني المساعدة في الدفاع عن ميثاق الأمم المتحدة»، مشيراً بذلك إلى تصويت الجمعية العامة المكونة من 193 عضواً بأكثرية ساحقة عدة مرات على إدانة الغزو ومطالبة موسكو بسحب قواتها.

الرئيس فولوديمير زيلينسكي خلال جلسة مجلس الأمن الأربعاء (د.ب.أ)

وفي محاولة لتعزيز هذا الدعم، تحدث زيلينسكي كذلك عن قضية مهمة للعديد من أعضاء الأمم المتحدة، وخاصة الدول النامية في الجنوب العالمي، وهي إصلاح المنظمة العالمية، وخاصة توسيع مجلس الأمن. وقال: «لا ينبغي لنا أن ننتظر حتى ينتهي العدوان. علينا أن نتحرك الآن. إن تطلعنا إلى السلام فيجب أن يدفع الإصلاح» بوسائل مختلفة، ومنها منح العضوية الدائمة في مجلس الأمن لدول مثل اليابان والهند وألمانيا، وغيرها في العالم الإسلامي، وفي أميركا الجنوبية واللاتينية.

وغادر الرئيس الأوكراني اجتماع مجلس الأمن بعد الانتهاء من خطابه، متجنباً بذلك أي مواجهة محتملة مع الجانب الروسي فيما كان يمكن أن يكون مواجهة متوترة بين ممثلي الدولتين المتحاربتين.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال اجتماع مجلس الأمن (أ.ف.ب)

أما وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن فقال أمام مجلس الأمن إن الرئيس جو بايدن مصمم على مواصلة «دعم ركائز العلاقات السلمية بين الدول، والتي من دونها لن نتمكن من تحقيق أي من أهدافنا»، مضيفاً أنه «لهذا السبب يجب علينا أن نوجه رسالة واضحة ليس فقط إلى روسيا، بل إلى الجميع الذين سيكونون عدوانيين بأننا لن نقف مكتوفي الأيدي عندما يتم تحدي القواعد التي اتفقنا عليها جميعاً، ليس فقط لمنع الصراع وعدم الاستقرار والمعاناة، بل أيضاً لصون القواعد التي اتفقنا عليها جميعاً». وأكد أنه عندما زار أوكرانيا أخيراً «رأيت أمة تعيد بناء مستقبلها وتستعيده. وهذا هو حق جميع أعضاء الأمم المتحدة. وهذا ما ندافع عنه عندما ندافع عن النظام الدولي في ضوء سعي الناس ليس إلى البقاء فحسب، بل إلى الازدهار لكتابة مستقبلهم بأنفسهم». وشدد على أنه «لا يمكننا ألا نسمح لرجل واحد أن يكتب لنا ذلك المستقبل».

واستعاد وزير الخارجية الروسي الذي حضر الجلسة فقط خلال كلمة نظيره الأميركي. وقال لافروف: «دعونا نتذكر أن حزمة اتفاقيات مينسك وقعها رؤساء روسيا وألمانيا وفرنسا وأوكرانيا (بهدف) القيام بالكثير بما في ذلك المساعدة في استعادة النظام المصرفي في دونباس، لكنهم لم يفعلوا ذلك»، متهماً زعماء الدول الغربية بأنهم «لم يحركوا ساكناً» حيال الانتهاكات في المنطقة، خلافاً لتعهدات باريس بالامتثال لاتفاق ثلاثي في الاتحاد الأوروبي وروسيا وأوكرانيا لحل عملي للقضايا التي تهم روسيا في مجال التجارة، فضلاً عن تعزيز إنشاء منظمة إنسانية مشتركة. وذكر بأن مجلس الأمن وافق أيضاً على هذا الإعلان. ووصف وعود قادة ألمانيا وفرنسا بأنها «فارغة وتشكل انتهاكاً آخر لمبادىء ميثاق الأمم المتحدة. واستعاد قول وزير خارجية السوفياتي أندريه غروميكو إنه «من الأفضل أن يكون لدينا 10 سنوات من المفاوضات بدلاً من يوم من الحرب».

واجتمع مجلس الأمن عشرات المرات بشأن أوكرانيا خلال الأشهر الـ19 الماضية، لكنه لم يتمكن من اتخاذ أي إجراء لأن روسيا تتمتع بحق النقض. وقالت روسيا إنها تنفذ «عملية عسكرية خاصة» في أوكرانيا.

ويتوجه زيلينسكي، اليوم الخميس، إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي جو بايدن وأعضاء الكونغرس والمسؤولين العسكريين لتعزيز الدعم من أهم حليف لأوكرانيا.

وعلى رغم أن الأكثرية في الكونغرس لا تزال تؤيد تقديم المساعدات العسكرية لأوكرانيا، فإن الأصوات المتشككة بين الجمهوريين تتزايد مع ارتفاع تكاليف الحرب. وتساءل رئيس مجلس النواب كيفن مكارثي عما إذا كان يتعين على الولايات المتحدة أن تستمر في إرسال أسلحة بمليارات الدولارات إلى أوكرانيا.

ويعتزم بايدن إعلان حزمة مساعدات عسكرية جديدة خلال زيارة زيلينسكي.

وفي خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الثلاثاء، ناشد بايدن زعماء العالم الوقوف إلى جانب أوكرانيا ضد روسيا، قائلاً إن موسكو وحدها هي التي تملك القدرة على إنهاء الحرب.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال زيلينسكي لإصلاح أممي يوسّع مجلس الأمن ويجرد روسيا من الفيتو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى