Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

«بتروناس» تنفي إعادة سباق «جائزة ماليزيا الكبرى»

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع («بتروناس» تنفي إعادة سباق «جائزة ماليزيا الكبرى» )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

قالت شركة بتروناس الماليزية للنفط المملوكة للحكومة، الأربعاء، إنه لا توجد مناقشات بشأن إعادة سباق فورمولا 1 إلى حلبة سيبانغ الدولية في البلاد. وجاء بيان بتروناس بعد أن ذكرت «رويترز» أن الشركة تتطلع إلى إعادة سباقات فورمولا 1 إلى ماليزيا في 2026 بعد توقف دام تسع سنوات، نقلا عن ثلاثة مصادر مطلعة على الأمر.

وفازت «بتروناس» بحقوق تسمية حلبة «سيبانغ» لمدة 3 سنوات في أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي. وتواصل الحلبة استضافة سباقات بطولة العالم للدراجات النارية وغيرها من فعاليات رياضة المحركات.

وقالت مصادر «رويترز» التي رفضت الكشف عن هويتها؛ لأنها غير مخولة بالتحدث إلى وسائل الإعلام، إن خطة «بتروناس» لإعادة سباق «فورمولا 1» تم الكشف عنها خلال اجتماع مفتوح للشركة، بقيادة الرئيس التنفيذي تنكو محمد توفيق تنكو عزيز، مساء الثلاثاء، لتظهر الشركة الأربعاء وتنفي هذه الأخبار.

وفي العام الماضي، قالت وزيرة الرياضة الماليزية هانا يوه، إن استضافة سباق «فورمولا 1» كان «مكلفاً للغاية» وأضافت: «لو كان بوسعنا استضافة سباق لـ(فورمولا 1) لفعلنا ذلك؛ لكن في الوقت الحالي لا يمكننا تحمل تكاليف إقامة سباقات».ولم يرد مسؤولو «فورمولا 1» على الفور على طلب للتعليق.

وزادت شعبية هذه الرياضة عالمياً في السنوات الأخيرة، مع تنافس مزيد من الدول على استضافة السباقات لتعزيز السياحة وتحفيز اقتصادها.

وفاز ماكس فيرستابن بآخر نسخة من سباق جائزة ماليزيا الكبرى في 2017، بينما فاز لويس هاميلتون ببطولة السائقين في ذلك العام.

وكانت «بتروناس» الراعي الرسمي لفريق «مرسيدس» منذ 2010، وأسفرت هذه الشراكة عن 8 ألقاب للصانعين، و7 ألقاب للسائقين.

واحتل الفريق المركز الثاني في ترتيب الصانعين العام الماضي، بينما احتل هاميلتون المركز الثالث، وزميله جورج راسل المركز الثامن في ترتيب السائقين.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال «بتروناس» تنفي إعادة سباق «جائزة ماليزيا الكبرى»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى