Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

«الشغل التونسي» يدعو لتجنب الإقصاء في البلاد

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع («الشغل التونسي» يدعو لتجنب الإقصاء في البلاد )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

بعد نصف قرن… «نصر أكتوبر» محطة سياسية واقتصادية مهمة في تاريخ مصر

أتاح «نصر أكتوبر» لمصر تحقيق سلسلة من المكاسب السياسية والعسكرية، وبعد مرور نصف قرن، لا تزال حرب عام 1973 ضد إسرائيل مصدر فخر وإلهام للمصريين.

القوات البحرية المصرية في البحر الأبيض المتوسط قبالة سواحل الإسكندرية خلال عرض بمناسبة الذكرى الأربعين (أ.ف.ب)

على مدى العقود الماضية، كانت حرب أكتوبر 1973 الرحم الذي وُلد منه رؤساء الجمهورية المصرية من العسكريين، بدءاً بأنور السادات الذي قاد الحرب، ثم أبرم معاهدة سلام تاريخية مع إسرائيل، إلى خلفه حسني مبارك، ليكون الاستثناء الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي الذي التحق بالكلية الحربية في عام اندلاع الحرب، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

الرئيس المصري حسني مبارك (الثاني إلى اليمين) ووزير الدفاع محمد حسين طنطاوي (إلى اليمين) خلال عرض عسكري خارج القاهرة في 6 أكتوبر 1998 (أ.ف.ب)

حوّلت القاهرة انتصاراتها الميدانية، وأبرزها عبور جيشها قناة السويس واختراق صفوف القوات الإسرائيلية في سيناء، إلى مكاسب سياسية ودبلوماسية.

ويرى المحلل في «المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية»، توفيق أكليمندوس، أن ما قام به السادات في الحرب وما بعدها منحه «شرعية» قد تحلّ بدلاً من تلك التي تمتع بها سلفه جمال عبد الناصر، العسكري بطل ثورة 1952 التي أنهت العهد الملكي في مصر.

بعد اغتيال السادات عام 1981 على يد إسلامويين، تولى نائبه مبارك الحكم.

مُعزَّزاً بمشاركته المحورية في الحرب بوصفه قائداً للقوات الجوية، توقّع الخبراء أن يكسب «صاحب الضربة الجوية الأولى» مع بدء الهجوم المصري في 1973، شعبية لدى مواطنيه بوصفه رئيساً للجمهورية.

جنود الجيش الثالث المصري ينقلون إمدادات عبر قناة السويس في 10 نوفمبر 1973(أ.ف.ب)

في 2014، أصبح السيسي أول رئيس جمهورية لمصر من خارج نادي العسكريين المشاركين في أكتوبر 1973. وأطلق السيسي العام الماضي على ذكرى السادس من أكتوبر 1973 «يوم العزة والكرامة»، ووجّه رسائل عدة للمصريين منها أن «النصر سيظل برهاناً على إرادة وصلابة المصريين، وتمسكهم بسيادة الوطن وكرامته».

السيسي وضع أكاليل الزهور على قبر الجندي المجهول والزعيم الراحل أنور السادات (أرشيفية – الرئاسة المصرية)

أراد السيسي بذلك رفع عزيمة أكثر من 105 ملايين مصري لتحمّل الظروف الاجتماعية والاقتصادية الصعبة، التي تفاقمت خلال 2022؛ نتيجة نقص العملة الأجنبية، وتراجع قيمة العملة المحلية، والارتفاع غير المسبوق بالأسعار.

ويوضح أكليمندوس لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «أصبح كل ذلك الآن بعيداً عن مستهدفات الجيل الجديد»، مرجعاً ذلك إلى أن هذا الجيل «ليست لديه إمكانية الوصول إلى كتب عربية جادة حول هذا الشأن».

وتابع أن «الأشخاص الذين عاشوا الحرب هم (فقط) مَن يتذكرون الخوف والقيود التي فرضها اقتصاد الحرب».

السيسي يضع إكليل زهور على قبر الرئيس الراحل أنور السادات في ذكرى تحرير سيناء (أرشيفية – الرئاسة المصرية)

وعلى الرغم من أن السيسي لم يكن على الجبهة عام 1973 حين استردّ المصريون سيناء، فإنه خاض حرباً أخرى في شبه الجزيرة الواقعة بشمال شرقي البلاد، ولكن هذه المرة ضد «الإرهاب»، خصوصاً المجموعات المتطرفة التي نشطت في هذه المنطقة عقب إطاحة مرسي.

قوات حفظ السلام التابعة لقوة الطوارئ التابعة للأمم المتحدة تحل محل القوات الإسرائيلية في منطقة السويس في 28 يناير 1974 (أ.ف.ب)

وقبل استردادها نتيجة التقدم الميداني في حرب 1973 واتفاقية «كامب ديفيد للسلام» بعد أعوام، كانت سيناء تحت الاحتلال الإسرائيلي بعد الهزيمة التي تكبدتها مصر ودول عربية في حرب يونيو (حزيران) 1967.

وأسهم استرداد مصر لسيناء في استعادة البلد العربي الأكبر من حيث عدد السكان، مكانته على الساحة الدبلوماسية.

ويرى الباحث بـ«المعهد الملكي للخدمات المتحدة» بلندن، هشام هيلير، أنه بعد الحرب «خرجت مصر من النفوذ السوفياتي لتنضم إلى النطاق الأمني الغربي»، خصوصاً مع حصولها سنوياً على مساعدة عسكرية تتجاوز مليار دولار.

ويضيف لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» أنه اليوم، وفي «عالم تتعدد فيه أقطاب النفوذ»، أصبحت القاهرة توازن في علاقاتها لكي لا تفضّل أحداً من حلفائها على حساب الآخر.

الرئيس المصري أنور السادات ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحم بيغن يتعانقان في 17 سبتمبر 1978 بعد توقيع اتفاقية السلام في الغرفة الشرقية للبيت الأبيض تحت أنظار الرئيس الأميركي جيمي كارتر (أ.ف.ب)

ويرى الباحث بـ«مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية»، عمرو الشوبكي، أن حرب 1973 جعلت من الجيش المصري «جيش النصر بدلاً من جيش الهزيمة عام 1967».

بعد 50 عاماً على الحرب، تغيّرت المعطيات في الشرق الأوسط بشكل كبير. فمصر أبرمت معاهدة سلام مع إسرائيل في 1979، تلاها الأردن في 1994. وشهد 2020 تطبيع العلاقات بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين والمغرب.

أحد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ينظر من خلال منظار في منطقة قناة السويس خلال الحرب في 10 نوفمبر 1973 (أ.ف.ب)

وعلى الرغم من أن اتفاق السلام مع القاهرة هو الأقدم زمنياً، فإن الشارع المصري لا يزال غير قادر على التعامل مع هذا التطبيع بشكل كامل، إذ يُنظر دائماً إلى إسرائيل على أنها العدو.

ويرى الشوبكي أن السادات الذي أثار مفاجأة واسعة بزيارته القدس عام 1977 ولقاء المسؤولين الإسرائيليين حتى قبل إبرام السلام، «لم يكن ليفاجأ من اتفاقات التطبيع الأخيرة».

ويتابع: «ففي ذلك الوقت كان مقتنعاً تماماً بأنه اتخذ القرار الصحيح بتوقيع السلام».


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال «الشغل التونسي» يدعو لتجنب الإقصاء في البلاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى