Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

ارتفاع متوسط العمر المتوقع للإنسان في السعودية إلى 77.6 سنة

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (ارتفاع متوسط العمر المتوقع للإنسان في السعودية إلى 77.6 سنة )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

شرائح إلكترونية وجينات معدّلة تعيد السمع والحركة للبشر

بعد أيام من إعلان باحثين صينيين وآخرين أميركيين، عن تطوير علاج جيني يمكنه إعادة السمع إلى أطفال يعانون صمماً خلقياً، كشف الملياردير الأميركي إيلون ماسك، عن أن شركته «نيورالينك» أجرت أول عملية لزراعة شريحة دماغية على إنسان، في خطوة تهدف إلى مساعدة الأشخاص المصابين بالشلل، ثم أولئك الذين يعانون فقدان السمع والبصر.

وتكشف هذه الخطوات عن الدور الذي يلعبه العلم الحديث في علاج إعاقات البشر بشكل فعال. فقبل أيام، قال تقرير نشر في مجلة «ذا لانسيت» الطبية: إن خمسة من بين ستة أطفال صغار يعانون الصمم الحاد شهدوا تحسناً في حاسة السمع، فضلاً عن تحسن في التعرف على الكلام بعد ستة أشهر من الخضوع للعلاج الذي تطوره شركة «ريفريشجين ثيرابيوتكس» الصينية.

وبحسب وكالة «رويترز» للأنباء، فقد كان جميع الأطفال يعانون صمماً حاداً ناجماً عن طفرات في جين «أو تي أو إف» (أوتوفيرلين). ويعدّ بروتين «الأوتوفيرلين» أساسياً لنقل الإشارات الصوتية من الأذن إلى الدماغ.

وتشير أبحاث سابقة إلى أن طفرات هذ الجين مسؤولة عن اثنين إلى ثلاثة في المائة من حالات الصمم الخلقي. واستخدم الباحثون في تدخلات جراحية أجريت في مستشفى العيون والأنف والأذن والحنجرة بجامعة فودان الصينية، فيروساً غير ضار لحمل نسخة من الجين البشري إلى الأذن الداخلية للمرضى.

الطفرات في جين «أوتوفيرلين» مسؤولة عن 2 إلى 3 في المائة من حالات الصمم الخلقي (رويترز)

وأعلن الباحثون بعد 26 أسبوعاً، أن خمسة من الأطفال الستة بدت عليهم مؤشرات على تحسن السمع، فضلاً عن تحسن كبير في إدراك الكلام والقدرة على إجراء محادثات. وأضاف الباحثون، أن الأعراض الجانبية جاءت في معظمها طفيفة ولم يكن لأي منها تأثير طويل المدى. والباحثون غير متأكدين من سبب عدم استجابة الطفل السادس للعلاج. وأحد التفسيرات المحتملة هو أن بعض محلول العلاج الجيني تسرب من الأذن الداخلية أثناء الجراحة أو بعدها.

وفي سياق متصل، تمكّن صبيّ في الحادية عشرة بعد خضوعه لعلاج جيني جديد من أن يسمع «للمرة الأولى في حياته»، على ما أعلن مستشفى في مدينة فيلادلفيا الأميركية الأسبوع الماضي. ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية، فقد تمكن الطفل عصام، الذي نشأ في المغرب، من التعرّف مثلاً على هدير السيارات، وصوت والده، وذلك الصادر عن مقص الشعر.

وأوضح مستشفى فيلادلفيا للأطفال (CHOP) الذي أجرى العلاج في بيان، أن هذا الإنجاز، وهو الأول من نوعه في الولايات المتحدة، ويوفّر أملاً للمرضى الذين يعانون فقدان السمع الناجم عن تحوّرات جينية في كل أنحاء العالم. ومثله مثل أطفال مستشفى العيون والأنف والأذن والحنجرة بجامعة فودان الصينية، كان عصام أيضاً يعاني الصمم الحاد الناجم عن خلل في جين «أوتوفيرلين».

وقال مدير الأبحاث السريرية في قسم طب الأنف والأذن والحنجرة في المستشفى، الجرّاح جون جيرميلر: إن «العلاج الجيني لفقدان السمع هو هدف يسعى إليه الأطباء والعلماء المتخصصون في فقدان السمع منذ أكثر من 20 عاماً». وأضاف: «لقد وصلنا إليه أخيراً».

وأوضح في البيان، أن العلاج الجيني الذي طُبِّقَ على المريض «يهدف إلى تصحيح خلل جين نادر جداً، لكنّ هذه الدراسات يمكن أن تمهد الطريق للاستهداف المستقبلي لأكثر من 150 جيناً آخر تسبب فقدان السمع لدى الأطفال». يأتي ذلك وسط إعلان إيلون ماسك، أن شركة «نيورالينك» التابعة له أجرت أول عملية لزراعة شريحة دماغية على إنسان، وهي خطوة كبيرة نحو هدف الملياردير المتمثل في مساعدة الأشخاص المصابين بالشلل، ثم أولئك الذين يعانون فقدان السمع والبصر من التحكم في الهواتف وأجهزة الكومبيوتر بعقولهم.

إيلون ماسك يمسك بالشريحة الدماغية المبتكرة (أ.ف.ب)

وترسل الشريحة إشارات الدماغ لاسلكياً إلى تطبيق تابع لـ«نيورالينك»، فيقوم بتحويلها أفعالاً.

وتعتمد شركة «نيورالينك» على تكنولوجيا تم استخدامها لعقود طويلة، تهدف إلى زرع أقطاب كهربائية في أدمغة الإنسان لتفسير بعض الإشارات الدماغية وعلاج حالات، مثل الشلل والصرع ومرض «باركنسون».

وعلى الرغم من كل هذه التطورات العلمية، فإنها قد تواجه صعوبات في الحصول على تراخيص لاستخدامها، خاصة تلك التي تنطوي على استخدام تكنولوجيا جديدة على البشر، مثل تلك الخاصة بـ«شرائح إيلون ماسك».

ومنحت «هيئة الغذاء والدواء» الأميركية ترخيصاً لـ«نيورالينك» لبدء التجارب البشرية على الشريحة في مايو (أيار) من العام الماضي، وذلك بعد رفضها الأمر في البداية بسبب مخاوف تتعلق بسلامة الأشخاص.

جاء ذلك بعد أن أجرت الشركة سلسلة من تجارب الزرع على حيوانات مختلفة، تعرّضت لانتقادات شديدة بسببها. فقد أفادت تقارير إخبارية، بأن التجارب، التي أُجريت على الحيوانات، تسببت في معاناة لبعضها، حيث أظهرت السجلات البيطرية مشكلات في عمليات زرع الشريحة في أدمغة القرود منها الشلل وتورم الدماغ.

وقال موظفون سابقون بشركة «نيورالينك»، لوكالة «رويترز» للأنباء: إنه في إحدى الحالات، جرى زرع الجهاز في موضع خاطئ بالخنازير؛ ما أدى إلى نُفوقها.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال ارتفاع متوسط العمر المتوقع للإنسان في السعودية إلى 77.6 سنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى