Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

رئيس الوزراء الياباني «مصمّم» على لقاء الزعيم الكوري الشمالي

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (رئيس الوزراء الياباني «مصمّم» على لقاء الزعيم الكوري الشمالي )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

في خضم التوترات الهندية – الكندية… ماذا نعرف عن حركة السيخ؟

وصلت التوترات بين كندا والهند إلى مستويات جديدة مع عمليات طرد متبادل للدبلوماسيين واتهامات بتورط الحكومة الهندية بمقتل ناشط سيخي على الأراضي الكندية. ويتمحور الخلاف حول حركة استقلال السيخ، أو «خاليستان».

واتهمت الهند، كندا، مراراً وتكراراً، بدعم الحركة المحظورة في الهند، لكنها تحظى بدعم بين الجالية السيخية في الشتات.

وتحدث رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، في البرلمان، يوم الاثنين، عما وصفها بـ«الادعاءات الموثوقة» بأن الهند كانت على صلة باغتيال هارديب سينغ نيغار في يونيو (حزيران). ونفت الحكومة الهندية أي دور لها في مقتل نيغار، بينما قالت أيضاً إن كندا تحاول تحويل التركيز على نشطاء «خاليستان» هناك.

ما هي حركة «خالستان»؟

وفقاً لـ«أسوشييتد برس»، بدأت حركة استقلال السيخ كتمرد مسلح في أواخر الثمانينات بين السيخ الذين يطالبون بوطن منفصل. وتمركزت في ولاية البنجاب الشمالية، حيث يشكل السيخ الأغلبية، على الرغم من أنهم يشكلون حوالي 1.7 في المائة من إجمالي سكان الهند.

واستمر التمرد أكثر من عقد من الزمان، وتم قمعه من خلال حملة قمع حكومية هندية قتل فيها آلاف الأشخاص، بما في ذلك زعماء السيخ البارزون.

كما قُتل المئات من الشباب السيخ في عمليات الشرطة، التي ثبت لاحقاً في المحاكم أن الكثير منها كان مدبراً، وفقاً لجماعات حقوق الإنسان.

وفي عام 1984، اقتحمت القوات الهندية، المعبد الذهبي، أقدس ضريح للسيخية، في أمريتسار، لطرد الانفصاليين الذين لجأوا إليه. وأسفرت العملية عن مقتل نحو 400 شخص، حسب الأرقام الرسمية، لكن جماعات السيخ تقول إن الآلاف قتلوا.

ومن بين القتلى، الزعيم السيخي المتشدد غارنيل سينغ بيندرانويل، الذي اتهمته الحكومة الهندية بقيادة التمرد المسلح.

وفي 31 أكتوبر (تشرين الاول) 1984، اغتيلت رئيسة الوزراء أنديرا غاندي، التي أمرت بمداهمة المعبد، على يد اثنين من حراسها الشخصيين، وهما من السيخ.

أثار موتها سلسلة من أعمال الشغب المناهضة للسيخ، حيث انتقلت حشود من الهندوس من منزل إلى منزل في جميع أنحاء شمال الهند، خصوصاً نيودلهي، وسحبوا السيخ من منازلهم، وضربوا العديد منهم حتى الموت وأحرقوا آخرين أحياء.

هل لا تزال الحركة نشطة؟

لا يوجد تمرد نشط في البنجاب اليوم، لكن حركة «خالستان» لا تزال تحظى ببعض المؤيدين في الولاية، وكذلك في الشتات السيخي الكبير خارج الهند. وحذرت الحكومة الهندية مراراً وتكراراً على مر السنين من أن الانفصاليين السيخ يحاولون العودة.

كما كثفت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، ملاحقة الانفصاليين السيخ، واعتقلت العشرات من القادة من مختلف الجماعات المرتبطة بالحركة.

عندما خيم المزارعون على أطراف نيودلهي للاحتجاج على قوانين الزراعة المثيرة للجدل في عام 2020، حاولت حكومة مودي في البداية تشويه سمعة المشاركين السيخ من خلال وصفهم بـ«الخالستانيين». وتحت الضغط، سحبت حكومة مودي القوانين في وقت لاحق.

وفي وقت سابق من هذا العام، ألقت الشرطة الهندية القبض على زعيم انفصالي أعاد إحياء الدعوات لـ«خليستان»، وأثار مخاوف من وقوع أعمال عنف في البنجاب. وكان أمريتبال سينغ، الواعظ البالغ من العمر 30 عاماً، قد استحوذ على الاهتمام من خلال خطاباته النارية.

ما مدى قوة الحركة خارج الهند؟

طلبت الهند من دول مثل كندا وأستراليا وبريطانيا اتخاذ إجراءات قانونية ضد الناشطين السيخ، وقد أثار مودي شخصياً هذه القضية مع رؤساء وزراء الدول. وقد أثارت الهند هذه المخاوف بشكل خاص مع كندا، حيث يشكل السيخ ما يقرب من 2 في المائة من سكان البلاد.

وفي وقت سابق من هذا العام، قام المتظاهرون السيخ بإنزال العلم الهندي أمام المفوضية العليا للبلاد في لندن، وحطموا نافذة المبنى في إظهار للغضب ضد الخطوة الرامية إلى اعتقال أمريتبال سينغ. كما حطم المتظاهرون نوافذ القنصلية الهندية في سان فرانسيسكو واشتبكوا مع موظفي السفارة.

ونددت وزارة الخارجية الهندية بهذه الأحداث، واستدعت نائب المفوض السامي البريطاني في نيودلهي للاحتجاج على ما وصفته بانتهاك الأمن في السفارة بلندن.

كما اتهمت الحكومة الهندية أنصار «خالستان» في كندا بتخريب المعابد الهندوسية بكتابة كتابات «مناهضة للهند»، ومهاجمة مكاتب المفوضية الهندية العليا في أوتاوا خلال احتجاج في مارس (آذار).

في العام الماضي، قُتل بارامغيت سينغ بانغوار، وهو زعيم متشدد من السيخ ورئيس قوة كوماندوز «خاليستان»، بالرصاص في باكستان.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال رئيس الوزراء الياباني «مصمّم» على لقاء الزعيم الكوري الشمالي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى