اخبار منوعة

فرنسا تتطلع للاعتماد على كولو مواني لحقبة ما بعد الهدّاف جيرو

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (فرنسا تتطلع للاعتماد على كولو مواني لحقبة ما بعد الهدّاف جيرو )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

هويلوند سريع ويمتلك فنيات هائلة… لكن هل غامر «يونايتد» بالتعاقد معه؟

بدأ راسموس هويلوند عام 2022 لاعباً احتياطياً في صفوف «كوبنهاغن» الدنماركي، وخلال الأشهر التسعة عشر التي تَلَت ذلك، أكمل انتقاله إلى ثلاثة أندية أخرى بقيمة إجمالية تزيد على 100 مليون يورو (87 مليون جنيه إسترليني) آخرها الوصول إلى نادي مانشستر يونايتد، الذي كان يشجعه وهو صبي صغير. وخلال أول مقابلة له مع القناة التلفزيونية للنادي الإنجليزي، وصف هويلوند ما حدث بأنه «خيالي بعض الشيء».

وكان السبب الرئيسي لوقوع هويلوند في حب «مانشستر يونايتد» هو إعجابه الشديد بطموح النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو. ويتذكر هويلوند المقابلة التي سُئل فيها رونالدو، في وقت مبكر من ولايته الأولى في ملعب «أولد ترافورد»، عن أفضل لاعب في العالم فرشَّح نفسه على الفور!

وقال هويلوند عن ذلك: «أنا أحب هذه العقلية. لقد أعلن الأمر للجميع وقال إنه يريد أن يكون أفضل لاعب في العالم، وهذه هي نفس العقلية التي أفكر بها، فأنا أريد أن أصل لأفضل مستوياتي على الإطلاق».

ويراهن مانشستر يونايتد على أن سلوك هويلوند وروحه الرياضية سيساعدانه على تحقيق أهدافه والوصول إلى ما يريد. في الوقت الحالي، يمتلك «مانشستر يونايتد» لاعباً يتمتع بموهبة فطرية كبيرة وإمكانات هائلة، لكنه لم يلعب حتى الآن موسماً كاملاً بشكل أساسي في أي دوري، ووصل إلى ملعب «أولد ترافورد» وهو يعاني من إصابة في الظهر تسببت في غيابه عن بداية موسمه الأول في الدوري الإنجليزي الممتاز. ظهر هويلوند أخيراً مع مانشستر يونايتد في المباراة التي خسرها فريقه أمام آرسنال بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد قبل فترة التوقف الدولي، حيث شارك بديلاً في الدقيقة 67 وقدم أداءً مثيراً للإعجاب خلال تلك الدقائق القليلة.

لقد راهن مانشستر يونايتد على هذا اللاعب الشاب وتعاقد معه مقابل 72 مليون جنيه إسترليني (83.5 مليون يورو). إنه مبلغ مذهل بالنسبة إلى مهاجم لم يسجل سوى تسعة أهداف فقط في الدوري الإيطالي الممتاز الموسم الماضي. لكنه كافأ أولئك الذين أظهروا ثقتهم به حتى الآن. لقد تعاقد معه نادي «شتورم غراتس» النمساوي مقابل ما يقرب من مليوني يورو في يناير (كانون الثاني) الماضي – وهو أكبر مبلغ ينفقه النادي على لاعب خلال عقدين من الزمن. وبعد 3 مباريات فقط، سجل هويلوند 12 هدفاً في 21 مباراة، ثم بِيع إلى «أتالانتا» في فترة الانتقالات التالية بأكثر من ثمانية أضعاف هذا المبلغ.

هويلوند بقميص «منتخب الدنمارك» يخترق دفاع فنلندا في تصفيات يورو 2024 (إ.ب.أ)

لقد كان هذا الصيف حافلاً بالأحداث بالنسبة إلى النادي الإيطالي، الذي عقد بعض التعاقدات الجديدة بأسعار مماثلة، لكنه في السابق لم يدفع رسوم انتقال أعلى من الـ17 مليون يورو التي دفعها للتعاقد مع هويلوند سوى مرتين فقط في تاريخه. لم يكن أتالانتا يخطط حتى للاعتماد على المهاجم الدنماركي الشاب في تشكيلته الأساسية خلال موسمه الأول، لكن الإصابات التي تعرض لها دوفان زاباتا والعروض السيئة من لويس مورييل أدت إلى حصول هويلوند على فرصة المشاركة في عدد من المباريات بعد نهاية كأس العالم في قطر.

استغل هويلوند هذه الفرصة جيداً، ونجح في هز الشباك في أول أربع مباريات له مع الفريق في عام 2023، وحصل على جائزة أفضل لاعب في المباراة التي سحق فيها أتالانتا ساليرنيتانا بثمانية أهداف مقابل هدفين (هي المرة الأولى التي يسجل فيها أتالانتا هذا العدد من الأهداف في الدوري الإيطالي الممتاز) وأحرز هدفاً من لمسة مذهلة في كأس إيطاليا ضد سبيزيا.

يتميز هويلوند الأشقر بطول القامة، ويلعب بقدمه اليسرى، واسمه قريب من مهاجم مانشستر سيتي إيرلينغ، هالاند، وبالتالي لم يكن هناك مفر من إجراء بعض المقارنات بينهما. واعترف المدير الفني لأتالانتا، جيان بييرو غاسبريني، بوجود بعض أوجه التشابه بينهما فيما يتعلق بالسرعة الفائقة، عندما أبلغ الصحافيين بالزمن الذي يقطع فيه هويلوند سباق الـ100 متر.

ويمكن لأي متابع عادي أن يرى السرعة الفائقة التي يتمتع بها هويلوند، وربما كانت اللحظة الأكثر إبهاراً خلال مسيرته مع أتالانتا هي تلك الفرصة التي لم يسجل منها هدفاً أمام لاتسيو، عندما قطع المسافة من نقطة جزاء فريقه إلى منطقة جزاء الفريق المنافس في غمضة عين، متجاوزاً كل المدافعين بسرعته الفائقة قبل أن ينجح حارس مرمى لاتسيو، إيفان بروفيديل، في التصدي للكرة.

وعلى الرغم من إهداره هذه الفرصة، فإن هويلوند يتميز بالقدرة على إنهاء الهجمات بشكل رائع واستغلال أنصاف الفرص أمام المرمى. وتشير الأرقام والإحصائيات إلى أن نسبة تسجيله الأهداف المتوقعة من التسديدات تصل إلى 0.16، ليأتي في المرتبة الرابعة بين لاعبي الدوري الإيطالي الممتاز الذين لعبوا 1500 دقيقة على الأقل. إنه يعرف كيف ينطلق في المساحات الخالية ويتمركز بشكل جيد، حتى لو كان العدد الكبير للمساته داخل منطقة جزاء الخصم (5.14 لمسة لكل 90 دقيقة، وهو ثالث أكبر عدد من اللمسات لمهاجم في الدوري) يعكس أيضاً الطريقة الهجومية التي يلعب بها أتالانتا.

يعتقد غاسبريني أن الطول الفارع والقوة البدنية الهائلة لهويلوند يمثلان تحدياً كبيراً لمدافعي الفرق المنافسة، حيث إن الجذع الطويل للاعب يعني أن مركز جاذبيته أقل مما قد تتوقعه من لاعب يبلغ طوله 1.91 متر. وهذا يجعل من السهل عليه الحفاظ على توازنه عند تعرضه للتدخلات القوية، بينما تؤدي خطواته الأقصر إلى تغيير الاتجاه بشكل أسرع.

ومع ذلك، لم يخجل غاسبريني أبداً من تسليط الضوء على النقاط التي يتعين على اللاعب تحسينها وتطويرها، حيث قال إن هويلوند لا يزال بحاجة إلى أن يصبح أكثر فاعلية في ألعاب الهواء واتخاذ قرارات أفضل حول منطقة الجزاء. وعلاوة على ذلك، وجد هويلوند صعوبة في ترك بصمة أمام أفضل فرق الدوري الإيطالي الممتاز، وكان لاتسيو هو الفريق الوحيد من بين الأندية الثمانية الأولى في جدول الترتيب الذي سجل في مرماه.

ونقلت صحيفة «توتوسبورت» عن هويلوند قوله إن لاعب مانشستر يونايتد السابق وروما الحالي كريس سمولينغ كان أصعب مدافع واجهه. وتمكن قراءة ملاحظات هويلوند عن الصعوبات التي واجهها أمام سمولينغ على أنها بمثابة اعتراف بأن هذا اللاعب الشاب لا يزال بحاجة إلى تعلم الكثير.

وقال هويلوند عن سمولينغ: «إنه مدافع ذكي ورشيق وسريع وقوي بدنياً. لقد حاولت التفوق عليه باستخدام قوتي البدنية، لكنني لم أنجح في ذلك. ما زلت بحاجة لإيجاد الطريقة المناسبة».

ويعلم مانشستر يونايتد أنه لم يتعاقد مع لاعب متكامل، بل مع لاعب شاب يبلغ من العمر 20 عاماً ويمتلك قدرات وفنيات طبيعية هائلة، ولديه رغبة كبيرة في إثبات نفسه والتحسن بشكل مستمر، وهو الأمر الذي ألهم والده -أندريس، الذي لعب أيضاً كرة القدم على المستوى الاحترافي- لتحويل الطابق السفلي من منزل العائلة إلى ملعب داخلي ليتدرب فيه راسموس عندما كان طفلاً مع شقيقيه التوأم الأصغر سناً، اللذين يلعبان الآن في نادي إف سي كوبنهاغن.

لقد قام مانشستر يونايتد بمغامرة كبيرة عندما تعاقد مع هويلوند بهذا المبلغ الكبير، لكن لم يندم أي فريق راهن على هذا اللاعب الشاب حتى الآن!

* خدمة «الغارديان»


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال فرنسا تتطلع للاعتماد على كولو مواني لحقبة ما بعد الهدّاف جيرو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى