Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

انفجار قويّ قرب مطار طشقند عاصمة أوزبكستان

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (انفجار قويّ قرب مطار طشقند عاصمة أوزبكستان )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

أرمينيا تسجّل وصول أكثر من 42 ألف لاجئ من كاراباخ

أعلنت أرمينيا، اليوم (الأربعاء)، وصول 42500 لاجئ من ناغورنو كاراباخ إلى أراضيها منذ الهجوم الأذربيجاني الخاطف، أي ما يمثل ثلث عدد سكان الإقليم الانفصالي ذي الغالبية الأرمنية.وفتحت أذربيجان الطريق الوحيدة التي تصل الإقليم بأرمينيا (الأحد)، بعد أربعة أيام من موافقة الانفصاليين على إلقاء السلاح بموجب اتفاق لوقف إطلاق النار أعاد المنطقة المتنازع عليها إلى سيطرة باكو.

وتُواصل أرمينيا، اليوم (الأربعاء)، استقبال عشرات آلاف اللاجئين من كاراباخ، بعد أسبوع من الهجوم الخاطف الذي نفّذته أذربيجان في هذه المنطقة الانفصالية بالقوقاز، وغالبية سكانها من الأرمن.

وكان رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، قد أعلن، الأسبوع الماضي، أن بلاده التي يبلغ عدد سكانها 2.9 مليون نسمة تستعدّ لاستقبال 40 ألف لاجئ من ناغورنو كاراباخ.

وتعهّدت أذربيجان بالسماح للانفصاليين، الذين يسلّمون أسلحتهم، بالذهاب إلى أرمينيا، وفتحت، الأحد، الطريق الوحيدة التي تربط كاراباخ بهذا البلد، بعد 4 أيام من استسلام الانفصاليين، والتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار ووضع المنطقة تحت سيطرة باكو.

ويتواصل تدفّق السيارات، التي تُقلّ عائلات وممتلكات إلى آخر نقطة تفتيش أذربيجانية، قبل دخول الأراضي الأرمينية عن طريق مَعبر لاتشين. وأدّى التدفق الضخم للاجئين إلى اختناقات مرورية ضخمة على الطريق الوحيدة التي تربط «عاصمة» الإقليم ستيباناكيرت بأرمينيا.

أرمن فارّون من كاراباخ (إ.ب.أ)

يقول كثيرون إن الرحلة من ستيباناكيرت إلى الحدود، التي تبعد عن «عاصمة» كاراباخ 80 كيلومتراً، استغرقت 24 ساعة، دون طعام، وحتّى دون ماء أحياناً، خصوصاً أن المنطقة الانفصالية التي كانت خاضعة لحصار أذربيجاني منذ أشهر، تفتقر إلى شتّى أنواع السلع الأساسية.

وقال مصدر حكومي أذربيجاني، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، أمس (الثلاثاء)، إن حرس الحدود الأذربيجانيين يبحثون عن أشخاص يُشتبه في ارتكابهم «جرائم حرب»، وسط اللاجئين الذين يغادرون كاراباخ إلى أرمينيا.

«أصبحنا كلاباً مشرَّدة»

والبعض يفرُّ مشياً. وقال رجل، في أثناء مروره أمام الجنود الأذربيجانيين: «طردونا». وقالت امرأة: «تركت بيتي لأبقى على قيد الحياة (…) ليعلم العالم أننا أصبحنا كلاباً مشرَّدة».

وبدأ، مساء الأحد، تدفّق اللاجئين إلى مدينة غوريس، التي يبلغ عدد سكانها نحو عشرين ألف نسمة، وتعدّ المحطّة الأولى للفارّين من كاراباخ.

وأمام مسرح غوريس، يتواصل تدفّق الحافلات الصغيرة، ومن هناك يتوّجه البعض إلى يريفان وكبرى المدن الأرمينية.

مساء الاثنين، انفجر مستودع للوقود في الجيب، وسط نزوح جماعي، ما أدى إلى مقتل 68 شخصاً على الأقل، وإصابة 290 آخرين، في حين اعتُبر 105 آخرون في عداد المفقودين، وفق الانفصاليين.

لاجئون في انتظار العبور لمركز تسجيل يتبع «الهلال الأحمر» (أ.ف.ب)

أرمينيا وأذربيجان جمهوريتان سوفياتيتان سابقتان تَواجهتا عسكرياً في ناغورنو كاراباخ، في الفترة الممتدة من عام 1988 إلى 1994 (30 ألف قتيل)، وفي خريف عام 2020 (6500 قتيل).

ووفق آخِر حصيلة صادرة عن الانفصاليين الأرمن، فإن العملية العسكرية الأذربيجانية، التي انتهت ظهر الأربعاء الماضي، خلّفت ما لا يقل عن 200 قتيل.

وتعهّد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الاثنين، بأن حقوق الأرمن في هذا الجيب الذي يحتلّه جيشه ستكون «مضمونة».

تحرك دبلوماسي

وفي بروكسل، اجتمع، أمس (الثلاثاء)، مسؤولون دبلوماسيون كبار يمثّلون فرنسا وألمانيا وأذربيجان وأرمينيا.

وسمحت المحادثات بـ«نقاشات مكثّفة بين المشاركين حول أهمية الاجتماع المحتمل لقادة» أرمينيا وأذربيجان، على هامش قمة أوروبية غير رسمية في غرناطة مقرَّرة الخامس من أكتوبر (تشرين الأول)، وهو اجتماع مخطّط له منذ فترة طويلة، ولم يجرِ إلغاؤه.

ويوم الأربعاء، دعت برلين باكو إلى السماح لمراقبين دوليين بدخول كاراباخ. وقالت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك، في بيان: «نعمل بكل قوانا مع شركائنا لإرسال مراقبين في أسرع وقت. السماح بإرسال مراقبين دوليين سيشكل دليل ثقة على أن أذربيجان جادّة في التزامها بأمن سكان كاراباخ ورفاهيتهم».

سيدة مُسنة من بين اللاجئين الأرمن الفارّين من كاراباخ (أ.ف.ب)

وشدّدت على أنه مِن حق سكان هذا الإقليم العيش في سلام بديارهم، مشيرةً إلى أن ألمانيا سترفع مساعدتها الإنسانية من مليوني يورو إلى 5 ملايين، عبر «اللجنة الدولية للصليب الأحمر».

ودعا وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أمس (الثلاثاء)، أذربيجان إلى احترام تعهّدها بحماية مدنيّي كاراباخ، وإتاحة وصول المساعدات الإنسانية إلى المنطقة، في اتصال هاتفي مع الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف.

وقال المتحدث باسم «الخارجية» الأميركية ماثيو ميلر، إن بلينكن «شدّد على الضرورة المُلحّة لوضع حد للقتال، وضمان الحماية غير المشروطة، وحرية التنقّل للمدنيين، وضمان وصول المساعدات الإنسانية من دون عوائق إلى كاراباخ».

من جهتها، دعت فرنسا، أمس (الثلاثاء)، إلى «تحرّك دبلوماسي دولي»، في مواجهة «تخلي روسيا عن أرمينيا». وعدّت باريس النزوح «الكثيف» للأرمن من كاراباخ يحدث «على مرأى من روسيا المتواطئة»، التي تنشر قوة حفظ سلام في المنطقة.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال انفجار قويّ قرب مطار طشقند عاصمة أوزبكستان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى