Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

اللاعبون وحدهم القادرون على وضع حد لكارثة كثرة المباريات

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (اللاعبون وحدهم القادرون على وضع حد لكارثة كثرة المباريات )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

منذ ما يزيد قليلاً على 20 عاماً، اعترف أحد أفضل اللاعبين في العالم بأنه يعاني من الإرهاق الشديد بسبب كثرة المباريات التي يشارك فيها؛ إذ قال لاعب خط الوسط الفرنسي السابق باتريك فييرا، بعد أن لعب 66 مباراة في الموسم السابق: «لست متعباً فحسب؛ لكنني مطحون، لدرجة أنني لا أستطيع الوقوف على قدميَّ في بعض الأحيان! ظهري يؤلمني، وساقي تؤلمني، وأعاني من الألم في كل مكان». وبعد ذلك حدث شيء غريب للغاية: لقد استمع الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) والاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) إلى تلك الشكاوى!

وبعد أسبوعين من تصريحات فييرا، اقترح جيري دفوراك، المدير الطبي لـ«الفيفا»، أنه يجب أن يكون هناك حد معين لعدد المرات التي يشارك فيها أي لاعب في المباريات خلال الموسم الواحد، بالنظر إلى حجم الإصابات الناجمة. وقال لصحيفة «الأوبزرفر»: «هناك قواعد بشأن الحد الأقصى لعدد الساعات التي يمكنك فيها قيادة شاحنة يومياً؛ لكن لا توجد قواعد للاعبي كرة القدم! إن الإرشادات المتعلقة بعدد المباريات في الموسم الواحد ستفيدهم من خلال الحفاظ على صحتهم قدر الإمكان».

وما الذي فعله «اليويفا» أيضاً رداً على ذلك؟ حسناً، في العام نفسه قرر «اليويفا» إلغاء دور المجموعات الثاني من دوري أبطال أوروبا، بعد أن أشار الخبراء الطبيون التابعون للاتحاد إلى أن هناك علاقة بين العدد الكبير من الإصابات التي لحقت باللاعبين قبل وأثناء نهائيات كأس العالم 2002 -بما في ذلك زين الدين زيدان وديفيد بيكهام وروبرت بيريس– وبين تعرض اللاعبين للإرهاق نتيجة المشاركة في عدد كبير من المباريات.

وإذا كان هذا هو الوضع آنذاك، فكيف تسير الآمور الآن بعد أن أصبحت مدة المباريات أطول بكثير بسبب الدقائق الإضافية التي يتم احتسابها وقتاً بدلاً من الضائع. وعلى مدار الـ31 شهراً المقبلة، ستشهد اللعبة إقامة عدد أكبر من المباريات، في ظل زيادة عدد الأندية المشاركة في دوري أبطال أوروبا، وتغيير نظام كأس العالم للأندية ليضم 32 فريقاً، ثم زيادة عدد المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم إلى 48 منتخباً، وهي حلقة مفرغة من المباريات لن تشهد إلا فترات راحة قصيرة جداً لأفضل اللاعبين، حتى يوليو (تموز) 2026.

وتتمثل المفارقة الأعظم في أن «الفيفا» و«اليويفا»، المفترض أنهما الهيئتان الإداريتان اللتان تحميان اللاعبين، هما من يضغطان بكل سرور من أجل زيادة عدد المباريات بشكل أسرع! ويعني هذا أن لاعباً مثل فيل فودين الذي لعب بالفعل 36 مباراة هذا الموسم -أكثر من أي لاعب إنجليزي في الدوري الإنجليزي الممتاز- قد ينتهي به الأمر بالمشاركة في أكثر من 200 مباراة خلال الأشهر الـ31 المقبلة. فكيف يمكن أن يحدث ذلك؟ حسناً، إذا وصل مانشستر سيتي إلى أدوار متقدمة في كأس الاتحاد الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا، وإذا وصل المنتخب الإنجليزي إلى الدور نصف النهائي لكأس الأمم الأوروبية 2024، فقد يشارك فودين في 40 مباراة أخرى هذا الموسم.

وتعتقد رابطة لاعبي كرة القدم المحترفين، أن اللاعبين البارزين قد يلعبوا ما يصل إلى 86 مباراة خلال الموسم المقبل، بسبب زيادة عدد الأندية المشاركة في كأس العالم للأندية إلى 32 فريقاً، وهي المسابقة التي تنتهي في 13 يوليو 2025. ولن يكون هناك أي وقت للتعافي قبل انطلاق الموسم الجديد للدوري الإنجليزي الممتاز 2025- 2026، ثم يليه كأس العالم في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك.

وبناء على كل هذا، فأنت لست بحاجة إلى أن تكون حاصلاً على شهادة الدكتوراه في علوم الرياضة لكي تتوقع ما سيحدث. فكثرة المباريات تؤدي إلى إرهاق اللاعبين، وهو ما يؤدي بدوره إلى زيادة فرص تدني مستوى المباريات، وتعرض اللاعبين لمزيد من الإصابات. وبالتالي، فإننا -بوصفنا متفرجين- ندفع ثمن مشاهدة منتج أسوأ. وقد رأينا ذلك بالفعل في بعض مباريات كأس الاتحاد الإنجليزي مؤخراً؛ حيث كان الإرهاق واضحاً على اللاعبين. فهل يمكننا بعد كل هذا أن نلقي باللوم على اللاعبين؟

قد يرى بعض القراء أن بعض المباريات الإضافية سنوياً ما هي إلا ثمن بسيط يجب أن يدفعه اللاعبون الذين يحصلون على رواتب تزيد على 250 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع. وينفي «الفيفا» أيضاً أن زيادة عدد المباريات يهدد سلامة ورفاهية اللاعبين؛ حيث زعم رئيس قسم تطوير كرة القدم، أرسين فينغر، مؤخراً، أن التكنولوجيا الطبية والتغذية والوقاية من الإصابات تحسنت بشكل كبير خلال السنوات العشرين الماضية. لكن في مرحلة ما، لن يصبح هذا الأمر مجرد مسألة تتعلق بعلم وظائف الأعضاء، وإنما سيتحول إلى شيء فلسفي، فكم عدد المباريات في الموسم التي يمكن النظر إليها على أنها أكثر من اللازم؟ 100 مباراة؟ أم 120 مباراة؟ أم أكثر؟ أم أقل؟

ويتعين على اللعبة أيضاً أن تكون حريصة على حماية أكبر نجومها. فخلال العام الماضي، وجد تقرير صادر عن النقابة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين (فيفبرو) أن عدد الدقائق التي لعبها جود بيلينغهام بحلول عيد ميلاده العشرين يزيد على عدد الدقائق التي لعبها واين روني عندما كان في عمر بيلينغهام نفسه بأكثر من 30 في المائة. وبحلول الوقت الذي بلغ فيه كيليان مبابي عامه الرابع والعشرين، كان قد لعب 26952 دقيقة، أي أكثر من عدد الدقائق التي لعبها تييري هنري عندما كان في العمر نفسه بـ48 في المائة.

من المؤكد أن اللاعبين لا يتفقون مع رأي فينغر، فقد تحدث مدافع مانشستر يونايتد رافائيل فاران عن متطلبات عبء العمل «الخطيرة»، في حين حذر برناردو سيلفا من أن خوض كثير من المباريات سيؤدي إلى فقدان الطاقة والقوة.

لقد أخبرتني رابطة اللاعبين المحترفين أن هذا هو أكثر موضوع يتم الحديث عنه داخل غرف خلع الملابس. من المفهوم أن معظم اللاعبين يفضلون عدم التحدث عن ذلك؛ لأنهم يدركون أنهم يعملون في مجال مميز ويكسبون كثيراً من الأموال.

ومع ذلك، كان من المثير للاهتمام أن الرئيس التنفيذي لرابطة اللاعبين المحترفين، ماهيتا مولانغو، حذر من أن الناس على استعداد لاتخاذ إجراءات قانونية؛ لأنهم لا يشعرون بالحماية. وتتمثل إحدى الطرق التي يتم استكشافها في هذا الصدد في الحكم الصادر مؤخراً من محكمة العدل الأوروبية بشأن دوري السوبر الأوروبي، الذي يبدو أنه يشير إلى أنه يجب تقليص صلاحيات «الفيفا» و«اليويفا».

ويجب أن يعارض مزيد من اللاعبين علناً زيادة عدد المباريات كل موسم، ويجب أن يطالبوا بفترة راحة لمدة 4 أسابيع بين الموسم والآخر. كما يتعين عليهم أن يحثوا «الفيفا» و«اليويفا» على التواصل مع خبراء لتحديد عدد المباريات التي تعتبر أكثر من اللازم.

وفي الوقت نفسه، إذا كان لاعبو الوقت الحالي بحاجة إلى أي حافز ليكونوا أكثر جرأة، فيمكنهم النظر إلى ما حدث في الماضي. ففي مثل هذا الشهر قبل 63 عاماً، اجتمع 344 لاعباً في فندق «غراند أوتيل» في مانشستر لمناقشة الإجراءات التي يجب اتخاذها لمواجهة القرار الصادر بتحديد حد أقصى للأجور يصل إلى 20 جنيهاً إسترلينياً في الأسبوع.

وسأل جناح بلاكبيرن -ومدرب أسكوتلندا لاحقاً- ألي ماكلاود: «هل هناك كثيرون في هذه القاعة غير مستعدين للإضراب يوم السبت؟ وتعالت صرخات الحضور بكلمة «لا»، بقوة كبيرة، جعلت جيمي هيل يقول إنها تشبه صرخات الجماهير المحتشدة في مدرجات ملعب «آنفيلد»! وبعد يومين فقط، تم إلغاء الحد الأقصى للأجور، وتم إلغاء الإضراب. ربما يجب على اللاعبين الحاليين أن يتعلموا من هذه التجربة أن «قوة اللاعبين» لها تأثير كبير للغاية وقادرة على تحقيق أهدافها في نهاية المطاف!

* خدمة «الغارديان»


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال اللاعبون وحدهم القادرون على وضع حد لكارثة كثرة المباريات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى