Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

الإلغاء جاء بعد تقديرٍ أردني للموقف

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (الإلغاء جاء بعد تقديرٍ أردني للموقف )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

جاء الإعلان الأردني إلغاء القمة الرباعية «الأمريكية – المصرية – الفلسطينية – الأردنية» منسجماً مع حسابات التكاليف الدبلوماسية الخاسرة من جدوى انعقاد قمة لم يكن متوقعاً لها الخروج بنتائج تجاه وقف التصعيد واستهداف الأبرياء من المدنيين. وذلك بُعيد القصف الإسرائيلي للمستشفى الأهلي العربي المعمداني في قطاع غزة، وسقوط أكثر من 500 من الضحايا، وعلى وقع خروج المئات في مسيرات احتجاجية من مناطق المملكة، كان أكثرها سخونة في محيط السفارة الإسرائيلية في عمان.

مصدر سياسي أردني كشف لـ«الشرق الأوسط»، عن أن إلغاء القمة جاء بعد «جولة اتصالات مكثفة بين أطراف القمة على مستوى القادة»، في وقت التقى فيه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الذي كان في عمان قبيل رحلته إلى تل أبيب للانضمام إلى الوفد الرسمي الأميركي برئاسة جو بايدن، في زيارته «التضامنية لإسرائيل».

من اليمين: الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني (أ.ف.ب)

وبيَّن المصدر أن تقدير الموقف الأردني الذي عبَّر عنه الملك عبد الله الثاني، كان يؤشر بوضوح إلى أن «الوضع لا يسمح بانعقاد قمة نتيجتها محكومة بالفشل»، وأضاف المصدر أن التقدير الرسمي وبعد تطور الأحداث بقصف المستشفى المعمداني في غزة كـ«جريمة نكراء مدانة بأشد العبارات» أكد أن «آفاق القمة لا تحمل أي فرص ضامنة لإيصال المساعدات العاجلة إلى غزة، ولا أُفُقَ لوقف العدوان وبما يسمح للبحث عن فرص التهدئة ووقف التصعيد».

وشدد المصدر لـ«الشرق الأوسط»، على أن «نتائج الحد الأدنى المرجوّة من القمة كانت منعدمة»، وهو ما يعني بالنسبة إلى المجتمعين «فشل الدبلوماسية العربية» في واحدة من محاولاتها الجادة لوقف تدهور الأوضاع واتساع نطاق الأزمة الإنسانية، وإحباط مخططات ودعوات يمينية إسرائيلية متطرفة تدفع باتجاه تهجير الفلسطينيين.

تكاليف محلية

وعلى الصعيد المحلي، أكد المصدر أن مركز القرار أَخذ من بين جملة الاعتبارات الـ«تكاليف الداخلية المرتفعة لانتهاء قمة بحضور أميركي من دون التوصل إلى نتائج لصالح وقف أو التخفيف من المعاناة الإنسانية التي تشهدها غزة، في ظل عدم توفر الحاجات الأساسية من مياه وكهرباء ووقود والمستلزمات الطبية العاجلة».

وعلى ضوء تقدير الموقف الأردني في ظل لقاءات لم يخرج منها شيء للإعلام، قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، العودة إلى رام الله عبر طائرة عمودية، ونقل بلينكن جملة الاعتبارات التي تحدَّث بها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى إداراته. وإلى هذا الحد توقف المصدر عند حدود التأكيد أو النفي لتقدير مشترك لتداعيات الموقف بعد «مجزرة المستشفى»، وإن كان اتصال هاتفي قد جرى بين الرئيس بايدن والملك الأردني.

حسابات أردنية

في الحسبان أيضاً، وفي ظل بحث خلية الأزمة في مركز القرار الأردني، كانت المخاوف حاضرة أمام التوقعات أن يقدِّم الرئيس الأميركي جو بايدن خطاباً داعماً للحكومة الإسرائيلية قُبيل وصوله إلى عمان، الأمر الذي دفع صاحب القرار لوضع حدٍّ لجملة المخاطر المتوقعة من فرص انعقاد قمة قد تنعكس آثارها سلباً على مزاج الشارع المُلتهب، وهي المخاوف التي تطابقت مع الواقع بعد تأييد بايدن الرواية الإسرائيلية في ما يتعلق بقصف المستشفى المعمداني، الموقف الذي وصفه المصدر بـ«المخيِّب للآمال».

في السياق كان واضحاً حجم الاحتجاجات الشعبية التي بلغت حدوداً مرهقة أمنياً، بوصول حشود تدافعت باتجاه محيط السفارة الإسرائيلية في منطقة الرابية بالعاصمة، مما دفع قوات الدرك إلى تفريق المعتصمين بالقوة وإلقاء سيل من القنابل المسيلة للدموع.

سقف ملكيّ غاضب

كان لافتاً أن جاءت تغريدة لولي العهد الأردني الأمير الحسين بن عبد الله الثاني فيها هجوم على ما وصفها بـ«جريمة حرب، ورعب لا يوصَف»، في سياق رد فعل على مجزرة «المستشفى المعمداني»، وكتب ولي العهد على حسابه في منصة «إنستغرام» مُطالباً بمحاسبة إسرائيل المسؤولة عن هذه المجزرة: «أين الدفاع عن النفس في استهداف الأطفال والمدنيين والطواقم الطبية؟ هذه جريمة حرب! رعب لا يوصَف».

وتابع: «لم يعد بإمكان العالم الغربي أن يدّعي الأخلاق إذا استمر في اتِّباع هذه المعايير المزدوجة»، مضيفاً: «الصمت غير مقبول… وعلى العالم أجمع أن يتكلم».

أردنيون يُلوحون بالأعلام خلال احتجاج خارج السفارة الإسرائيلية في عمان الأربعاء (أ.ف.ب)

من جهتها قالت الملكة رانيا العبد الله على حسابها في منصة «إنستغرام» إن «هجوماً إسرائيلياً مروعاً على المستشفى الأهلي العربي المعمداني هو من أشد الاعتداءات همجية على غزة استُشهد فيه المئات».

وأضافت أن «هذه المجزرة هي جريمة حرب وخرق لجميع المبادئ الإنسانية. لا ذريعة لمثل هذه الانتهاكات المشينة. رحمة الله على أرواح الشهداء، ونعزّي أسرهم».

وعلى صفحته في منصة «فيسبوك» للتواصل الاجتماعي علَّق ولي العهد الأردني الأسبق الأمير الحسن بن طلال، على مجزرة المستشفى المعمداني في قطاع غزة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي: «رغم أن المستشفى الأهلي المعمداني (ملاذ السلام) يحمل كل الصفات الدينية والإنسانية والتاريخية فإن هذه الأسباب مجتمعة لم تحمِهِ من الأعمال الإجرامية».

احتجاجات واستنفار أمني

وفي أضخم مسيرة احتجاجية يشهدها محيط السفارة الإسرائيلية في عمان توافد الآلاف من الأردنيين لإدانة واستنكار المجزرة الإسرائيلية وقصف المستشفى المعمداني في غزة.

ورفعت المسيرة الاحتجاجية الأضخم شعارات مطالبة بإلغاء معاهدة السلام الأردنية – الإسرائيلية، وطرد السفير الإسرائيلي من عمان، كما طالب آخرون بفتح الحدود مع فلسطين، والسماح لهم بالوصول للتعبير عن التضامن الشعبي الأردني مع الشعب الفلسطيني في مواجهة العدوان الإسرائيلي على الأبرياء. كما حشد نقابيون على بوابة مجمعهم المهني، الذي يحمل رمزية العمل السياسي في مراحل السبعينيات والثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، لوقفة احتجاجية مندِّدة بمجازر الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

وفي شعارات لا تخلو من بصمة الحركة الإسلامية في البلاد، جماعة الإخوان المسلمين وذراعها الحزبية «حزب جبهة العمل الإسلامي»، فإن شعارات داعمة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، «هتفت باسم قيادات الحركة العسكرية، وطالبت بفتح باب الجهاد والاستشهاد».

وتزامن مع الوقفة الاحتجاجية أن رفعت مكبرات الصوت على مآذن المساجد في عمان أصوات الدعاء والابتهالات لأبناء غزة بالصمود في مواجهة ما يتعرضون له من عدوان، ودعا أئمة المساجد إلى موقف عربي إسلامي مشترك لوضع حد لقتل الأبرياء، ووقف المجازر والجرائم بحق المدنيين العزل.

مواقف نيابية

وفي جلسة نيابية طارئة عُقدت لمناقشة التطورات في قطاع غزة، جرى تأجيلها لأكثر من موعد، وانعقدت على صدى هتافات احتجاجية شعبية، طالب نواب بإلغاء معاهدة السلام وطرد السفير الإسرائيلي، وهو مطلب نيابي موسمي، كما تمسك نواب بالموقف الرافض للتهجير الفلسطيني ومحاولات تفريغ الأرض من سكانها الأصليين.

وقال رئيس مجلس النواب أحمد الصفدي، إن «الكيان الغاصب تمادى على أرض فلسطين الطاهرة في ارتكابه المجازر البشعة وآخرها قصف المستشفيات في مشهد يدلل على أنه كيانٌ إرهابي يؤمن بالتطرف ويتعامل بمنطق العصابات».

من جهته أكد رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة أن بلاده لن تقبل بأقل من وقف الاعتداءات على الفلسطينيين في قطاع غزة، مشدداً على أن مواقف الأردن متقدمة على العالم فيما يخص القضية الفلسطينية. وشدد الخصاونة على أن الأردن سيظل ثابتاً على مواقفه من نصرة القضية الفلسطينية، وصولاً لإعلان دولتهم على ترابهم الوطني على حدود الرابع من يونيو (حزيران) 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.




موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال الإلغاء جاء بعد تقديرٍ أردني للموقف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى