Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

أنصار بايدن وترمب يتبادلان اللوم بشأن سبب الأزمة الأميركية

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (أنصار بايدن وترمب يتبادلان اللوم بشأن سبب الأزمة الأميركية )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

تبادل أنصار الرئيسين الأميركيين السابق والحالي دونالد ترمب وجو بايدن اللوم هذا الأسبوع بسبب الأزمة الأميركية-الإيرانية والتي تفاقمت مؤخراً إثر مقتل 3 من الجنود الأميركيين في قاعدة شمال شرقي الأردن، في هجوم يتهم البيت الأبيض جماعة موالية لإيران بتنفيذه.

وغداة إعلان بايدن اتخاذ قرار بشأن كيفية الرد على مقتل الجنود، الذي وقع يوم الأحد الماضي، توعدت إيران برد «حاسم وفوري» على أي هجوم أميركي، مطالبة واشنطن بوقف «لغة التهديد».

ووفقاً لمجلة «بوليتيكو» الأميركية، فقد بدأ أنصار ترمب وبايدن في تبادل الاتهامات واللوم بشأن سبب هذه الضربة بعد ساعات فقط من وقوعها.

واتهم كبار مسؤولي الأمن القومي الذين خدموا في عهد ترمب، وكذلك الجمهوريون في الكونغرس، بايدن بالفشل في منع الهجوم، وجادلوا بأن الضربة لم تكن لتحدث لو كان ترمب قد ظل في منصبه رئيساً للولايات المتحدة الأميركية.

وقال فريق ترمب إن بايدن لم يرد بقوة كافية على أكثر من 160 هجوماً شنها وكلاء مدعومون من إيران على القوات الأميركية في العراق وسوريا، والأردن مؤخراً، منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، مؤكدين أن «هذا الضعف شجع طهران على مواصلة الضربات التي شنتها بالطائرات المسيَّرة والصواريخ».

وقال روبرت أوبراين، آخر مستشاري ترمب للأمن القومي: «المشكلة الأكبر هي فشل الردع. تعتقد إيران ووكلاؤها أن بإمكانهم مهاجمة الولايات المتحدة دون عقاب، وهو ما كان عليه الحال منذ ثلاث سنوات. ضعفنا استفزازي».

أما ريك غرينيل، الذي شغل منصب القائم بأعمال مدير المخابرات الوطنية في إدارة ترمب وسفير الولايات المتحدة السابق لدى ألمانيا، إن الهجوم لم يكن ليحدث في عهد ترمب «لأن تهديدات الرئيس السابق بالقيام بعمل عسكري ضد إيران كانت (موثوقة للغاية) في حين أن جو بايدن لا يتمتع بهذه المصداقية».

وأضاف غرينيل: «يحتاج رئيس الولايات المتحدة إلى وزير الدفاع يجلس أمامه في البيت الأبيض ويناقش معه الخطط والخيارات العسكرية، لا أن يكون في وحدة العناية المركزة»، وذلك في إشارة لدخول وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن المستشفى مؤخراً إثر تعرضه لمضاعفات بعد علاج من سرطان البروستاتا.

ورغم علاقته المتوترة بترمب وكثرة انتقاده له، فإن جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأول لترمب هاجم سياسة بايدن تجاه إيران، وأشار إلى أن أحد أسباب استمرار الهجمات الإيرانية وتكثيفها هو «أن إيران لا تدفع ثمن عدوانيتها على الإطلاق».

ومن جهتهم، يرى أنصار بايدن أن ترمب هو السبب الرئيسي فيما يحدث الآن، مؤكدين أن انسحابه من الاتفاق النووي لعام 2015، واغتياله قائد «فيلق القدس» التابع لـ«الحرس الثوري» الجنرال قاسم سليماني، هي من ضمن أبرز الأفعال التي دفعت إيران ووكلائها إلى البحث عن فرص للانتقام.

واتهم المتحدث باسم البيت الأبيض، أندرو بيتس، مسؤولي ترمب السابقين والجمهوريين في الكونغرس بمحاولة «تسييس» هجوم الأحد، قائلاً إنه يتعين عليهم «التوقف عن منح إيران تصريحاً لمساعدة روسيا في مهاجمة أوكرانيا»، في إشارة إلى شحن إيران لطائرات مسيَّرة وأسلحة أخرى إلى موسكو لشن ضربات على كييف.

وأضاف بيتس: «إن محاولات الجمهوريين اليمينيين المتطرفين في الكونغرس ومسؤولي ترمب السابقين لتسييس أمننا القومي غير منطقية وتضر بسلامتنا وأمننا».

وقال اثنان من مسؤولي إدارة بايدن، طالبا بعدم الكشف عن هويتهما، إن فريق الأمن القومي التابع للرئيس الحالي «ورث وتيرة متزايدة من الهجمات الإيرانية من ترمب».

ورفض المسؤولان أيضاً انتقادات فريق ترمب بأن إدارة بايدن كانت ضعيفة للغاية في الرد على هجمات وكلاء إيران. وأشاروا إلى أن فريق ترمب للأمن القومي اختار أيضاً، في بعض الأحيان، عدم الرد، كما فعل الرؤساء السابقون من كلا الحزبين الجمهوري والديمقراطي.

وقال المسؤولان: «إن الادعاء بأننا لسنا متشددين مع إيران غير صحيح. لقد سمح بايدن بشن سلسلة من الضربات منذ توليه منصبه، بما في ذلك القصف الأخير لمعسكرات الحوثيين وأسلحتهم وبنيتهم التحتية، وأمر بقتل زعيم ميليشيا في بغداد في الأسبوع الأول من يناير (كانون الثاني). هذا بالإضافة إلى إجراءات مصادرة النفط التي اتخذتها إدارة بايدن ضمن مجموعة من الإجراءات الأخرى لتدمير الاقتصاد الإيراني، وتنفيذها أكثر من 50 عقوبة على طهران».

إلا أن توم كاراكو، مدير مشروع الدفاع الصاروخي في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، أشار إلى أن رد بايدن على هجمات الحوثيين المدعومة من إيران في البحر الأحمر جاء بعد فوات الأوان، حيث استمرت الضربات لعدة أشهر قبل أن يأمر الرئيس بالرد عليها.

أظهر استطلاع أجرته «رويترز/ إبسوس» وصدرت نتائجه أمس (الأربعاء) أن شعبية بايدن انخفضت في يناير في الوقت الذي يشعر فيه الأميركيون بالقلق تجاه الاقتصاد والهجرة، ويكثف الرئيس الديمقراطي حملته لإعادة انتخابه. وقال 38 في المائة فقط من المشاركين في الاستطلاع إنهم يؤيدون أداء بايدن رئيساً، انخفاضاً من 40 في المائة سجلها في ديسمبر (كانون الأول).

وحذر المحللون من أنه على الرغم من أن الكثير قد يتغير قبل انتخابات الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني)، فإن الإحباط المحلي من بايدن قد يضر به في صناديق الاقتراع من خلال تراجع الإقبال.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال أنصار بايدن وترمب يتبادلان اللوم بشأن سبب الأزمة الأميركية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى