Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

3 إصابات بعد سقوط صاروخ على مبنى في تل أبيب

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (3 إصابات بعد سقوط صاروخ على مبنى في تل أبيب )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

أصوات إسرائيلية بينها حلفاء نتنياهو تطالب باستقالته وقادة الجيش

تتسع المطالبات في إسرائيل باستقالة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، وقادة الجيش والمخابرات، في الوقت الذي يتم فيه تأجيل عملية الاجتياح البري لقطاع غزة، وسط تصريحات رسمية بأن الحرب سوف تطول شهورا، وخروج أهالي الأسرى الإسرائيليين في مظاهرة يحذرون من نسيان قضيتهم.

ويعرب قادة الاحتجاج على خطة الحكومة القضائية عن قلقهم من أن أحد أسباب إطالة الحرب، هو الإبقاء على القيادة المسؤولة عن الإخفاقات للاستفادة من الوقت لأغراض ومصالح شخصية أو حزبية.

ولفت الأنظار أن المطالبة بهذه الاستقالة بدأت ترتفع أيضا في صفوف اليمين، من حلفاء نتنياهو، وبشكل خاص في أوساط قوى الاستيطان واليمين المتطرف.

ونشر الموقع الإخباري لليهود الحريديم في العالم، «بحدري حدريم»، مقالا افتتاحيا يقول إن الخبراء الكبار في اليمين وفي اليسار في إسرائيل، يرون أن نتنياهو يتراجع عن خطابه السياسي الصارم ويلوي ذيله ويفتش عن حجج لتبرير عدم تنفيذ عملية اجتياح بري. ويضيف الموقع في مقال افتتاحي، إن الهدف الذي وضعته الحكومة وقيادة الجيش لإبادة «حماس» لا يمكن أن يتحقق من الجو. وإن هذا الموقف ليس عاطفيا نابعا من الرغبة في الانتقام، «بل هو مصلحة استراتيجية لاستعادة قوة الردع الإسرائيلية التي فتتها بضعة مجرمين سفاحين من حماس. وهي، حتى لو تمت على حساب آلاف الضحايا الفلسطينيين المساكين، لكنها موجهة إلى العدو القوي والكبير (حماس)، وحزب الله وإيران من ورائه».

يهود متدينون يزورون جنود الجيش الإسرائيلي لإظهار دعمهم في موقع قرب الحدود مع غزة 11 أكتوبر (أ.ف.ب)

وفي موقع المستوطنين المتطرفين في الضفة الغربية «القناة السابعة»، خرج الكاتب أفتر شاكي بمقال يطالب فيه باستقالة أو إقالة نتنياهو. وقال إنه يحب الرجل ويقدر قدراته العالية «ولكن تاريخه كان حافلا بخدمة أفكار اليسار والتنكر لأفكار الجمهور الذي يحبه وينتخبه. هكذا كان عندما وقع على اتفاق الخليل وواي ريفر وعندما ألقى خطاب بار ايلان حول حل الدولتين. لكنه اليوم يضيع فرصة تاريخية لتصفية حماس ويتهرب منها. وفي هذا يوجه ضربة استراتيجية خطيرة لإسرائيل».

وحتى المحامي نداف هعتسني، من قادة المستوطنين في منطقة الخليل، الذي يكتب مقالا أسبوعيا في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، هاجم نتنياهو في «نقطة المقتل». فهو صديق قديم له ويعرف أنه مهووس بتشبيه نفسه بالقائد البريطاني التاريخي وينستون تشرشل، كتب مقالا هاجم فيه سياسة نتنياهو «الجبانة».

حشود للجيش الإسرائيلي جنوبي مدينة عسقلان قرب قطاع غزة (أ.ف.ب)

وقال إن هذا هو الوقت لإسرائيل لتظهر جديتها في محاربة «حماس»، حتى لو وقع عدد كبير من الضحايا في إسرائيل، فالحرب لا يمكن أن تكون بلا تكلفة.

وأضاف أن «نتنياهو لا يشبه تشرتشل بشيء، وهو يشبه في الواقع رئيس حكومة بريطانيا الذي سبق تشرشل، ارتور نويل تشمبرلين». وتشمبرلين هذا بات في التاريخ نموذجا للسياسي المهادن والمتردد والجبان، الذي رضخ لهتلر سنة 1938 ووقع معه اتفاق ميونيخ الذي يمنح ألمانيا منطقة من تشيكوسلوفاكيا.

عودة قادة الاحتجاج

من الجهة الأخرى، يطرح مطلب الاستقالة أيضا قادة الاحتجاج، الذين نظموا المظاهرات الضخمة ضد الحكومة بسبب خطتها للانقلاب على منظومة الحكم وإضعاف القضاء. ومن أبرزهم، الكاتب أوري مسغاف، الذي نشر (الخميس) مقالا في صحيفة «معاريف»، تهكم فيه على قادة الليكود الذين يقولون: «من فشل هو الذي يجب عليه أن يصلح. محظور علينا تغيير القائد».

وقال: «هذا تقريبا مثل القول بعد كارثة (تايتانيك)، إنه لو بقي القبطان على قيد الحياة كان يجب أن نعطيه سفينة أخرى». وأضاف: «دولة إسرائيل لا يمكنها أن تسمح لنفسها بمواصلة السير مع هذه القيادة الفاشلة وعديمة المسؤولية، قيادة مهملة وتسمح لأشهر وسنوات بإطلاق الصواريخ على بلداتنا ومواطنينا وأطفالنا. مواطنون كثيرون من كل شرائح الشعب يريدون قيادة أخرى، قيادة لا تغير نهجها حسب حاجات بقائها على الكرسي، نتنياهو لا يوجد لديه أي اهتمام بالضحايا وعائلاتهم. ولن يستطيع الإسرائيليون وجيشهم هزيمة الإرهاب الجهادي طالما أن هذا الشخص هو رئيس الحكومة. هو يجب أن يذهب والآن».

عائلات الأشخاص المختطفين عند «حماس» يحملون صورهم في تل أبيب الخميس خلال احتجاج يطالب بعودتهم (إ.ب)

وخرج أهالي الأسرى الإسرائيليين في مظاهرة في تل أبيب، أعربوا خلالها عن قلقهم من نسيان قضيتهم في هذه الحرب وطالبوا بترك كل شيء وخوض مفاوضات لإطلاق سراح أبنائهم وبناتهم.

في مواجهة هذه الموجة، خرج الجنرال المتقاعد، يتسحاك بريك، بدعوة صريحة يطالب فيها القيادة العسكرية الأولى بالاستقالة، وقصد كلاً من رئيس أركان الجيش، هرتسي هليفي، ورؤساء اللواء الجنوبي للجيش والمخابرات.

وتعد هذه الدعوة محاولة من نتنياهو، الذي التقى بريك ثلاث مرات منذ اندلاع الحرب، لإحداث توازن بين مسؤوليته عن الإخفاق ومسؤولية الجيش والمخابرات. ومع أن نتنياهو يشدد في ظهوره الشعبي، على أنه يعمل بشكل جماعي في قيادة الحرب، مع وزير الدفاع يوآف غالانت، والوزير الذي جاء من المعارضة، بيني غانتس، ويعمل بالتنسيق التام مع رئيس الأركان، إلا أن رجاله يهاجمون هؤلاء الشركاء بلا هوادة.

زيارة نتنياهو للجيش الإسرائيلي على حدود قطاع غزة (حسابه على منصة إكس)

وكان نتنياهو قد ألقى خطابا (مساء الأربعاء)، ليوجه رسالة إلى أولئك الذين يتهمونه بالجبن، فقال إن «إعادة الأسرى والرهائن الإسرائيليين في قطاع غزة تشكل أحد أول أهداف الحرب». وأكد أن الجيش يعتزم اجتياح غزة بريا، بالوقت والحجم والمدى التي يقررها «كابينت الحرب»، وفقا للمصلحة العليا.

وجدد التأكيد على «الهدف الذي حددته حكومته للحرب، والذي يتمثل بالقضاء على حركة حماس وقتل جميع عناصرها»، مهددا جميع أعضاء الحركة «تحت الأرض أو فوقها» بأنه «محكوم عليهم بالموت».

وقال إن الهجوم البري على قطاع غزة، يتم تحديد توقيته وحجمه مع رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، هرتسي هليفي، وأضاف: «لن أحدد متى وكيف وكم. ولن أذكر بالتفصيل مجموعة الاعتبارات التي لا يعرف الجمهور معظمها». ثم توجه إلى أهالي غزة ينصحهم بالرحيل جنوبا.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال 3 إصابات بعد سقوط صاروخ على مبنى في تل أبيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى