Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

نحو 20 ألف نازح في لبنان بعد التصعيد الحدودي مع إسرائيل

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (نحو 20 ألف نازح في لبنان بعد التصعيد الحدودي مع إسرائيل )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

تشنجات وخوف وعصبية… أطفال غزة يعانون أعراض صدمة شديدة

قال طبيب نفسي فلسطيني: إن الأطفال في غزة بدأوا يعانون أعراضاً تتعلق بالصدمات النفسية الشديدة.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية: إن هناك 1873 طفلاً قُتلوا جراء القصف الذي شنّته القوات الإسرائيلية في غزة بعد هجوم «حماس» في يوم 7 أكتوبر (تشرين الأول)، هذا بالإضافة إلى إصابة الآلاف الآخرين.

وقال فاضل أبو هين، وهو طبيب نفسي في غزة، لصحيفة «الغارديان» البريطانية: إن التأثير النفسي للحرب على الأطفال بدأ يظهر، مشيراً إلى أنهم «بدأوا يطوّرون أعراضاً تتعلق بالصدمات النفسية الشديدة، مثل التشنجات، والتبول في الفراش، والخوف، والسلوك العدواني، والعصبية، وعدم ترك والديهم أبداً».

أطفال غزة بدأوا يعانون أعراضاً تتعلق بالصدمات النفسية الشديدة (رويترز)

وأضاف أن «عدم وجود أي مكان آمن خلق شعوراً عاماً بالخوف والرعب بين جميع السكان، والأطفال هم الأكثر تضرراً في هذا الأمر».

وتابع: «بعض الأطفال أعربوا عن مخاوفهم في العلن. وعلى الرغم من أنهم قد يحتاجون إلى تدخل فوري من قِبل الأطباء والخبراء النفسيين، فإنهم قد يكونون في حالة أفضل من الأطفال الآخرين الذين احتفظوا بالرعب والصدمة بداخلهم».

ونحو نصف سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة هم من الأطفال. ومنذ 7 أكتوبر الماضي، عاش أولئك الأطفال تحت قصف شبه مستمر، مع عدم توفر سوى القليل من الطعام والمياه النظيفة لهم.

الأعراض شملت التشنجات والتبول في الفراش وعدم ترك الأطفال لوالديهم أبداً (رويترز)

وقالت تحرير طبش، وهي أم لستة أطفال لجأت إلى النوم بإحدى المدارس التي تديرها الأمم المتحدة بعد فرارها من منزلها خوفاً من قصفه: «أطفالنا يعانون كثيراً في الليل. يبكون طوال الليل، ويتبولون دون قصد».

ونزحت الكثير من العائلات الفلسطينية من منازلها إلى المدارس الأممية ظناً منهم أنها أكثر أمناً لهم من منازلهم.

وأظهرت دراسات أجريت بعد الصراعات السابقة في غزة، أن غالبية أطفال القطاع تظهر عليهم أعراض اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD).

وبعد العدوان الذي شنّه الجيش الإسرائيلي على غزة في عام 2012، واستمر لمدة 8 أيام، وجدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، أن 82 في المائة من الأطفال عانوا خوفاً مستمراً من الموت الوشيك.

وأشارت «يونيسيف» أيضاً إلى أن 91 في المائة من الأطفال أبلغوا عن اضطرابات في النوم أثناء النزاع، في حين أبلغ 85 في المائة عن تغيرات في الشهية، وشعر 82 في المائة منهم بغضب شديد، بينما شعر 97 في المائة بعدم الأمان، وطوّر 47 في المائة عادة قضم الأظافر بسبب الخوف والتوتر، وأبلغ 76 في المائة عن شعورهم الدائم بالمرض.

الكثير من العائلات الفلسطينية نزحت من منازلهم إلى المدارس الأممية ظناً منهم أنها أكثر أمناً لهم (رويترز)

ووجدت دراسة أجراها برنامج الصحة النفسية المجتمعية في غزة، بعد الهجوم العسكري الإسرائيلي الذي تم شنّه في نهاية عام 2008، واستمر لمدة 3 أسابيع، أن 75 في المائة من الأطفال فوق سن السادسة كانوا يعانون واحداً أو أكثر من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة.

في ذلك الوقت، قال حسن زيادة، عالم النفس في برنامج الصحة النفسية المجتمعية في غزة، لصحيفة «الغارديان»: «يعاني غالبية الأطفال الكثير من المشكلات النفسية والاجتماعية. لديهم شعور كبير بانعدام الأمن والعجز تجاه ما يحدث».

وأضاف: «لاحظنا أن الأطفال أصبحوا أكثر قلقاً، يعانون اضطرابات في النوم، وكوابيس، ورعباً ليلياً، وسلوكاً رجعياً مثل التشبث بالوالدين، والتبول في الفراش، كما أصبح البعض أكثر عدوانية».

وخلص تقرير أصدرته هيئة إنقاذ الطفولة العام الماضي حول تأثير 15 عاماً من الحصار والصراعات المتكررة على الصحة العقلية للأطفال في غزة، إلى أن رفاههم النفسي والاجتماعي «انخفض بشكل كبير إلى مستويات مثيرة للقلق».


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال نحو 20 ألف نازح في لبنان بعد التصعيد الحدودي مع إسرائيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى