Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

مقتل 3 عناصر من «حزب الله» وإصابة عاملين أجنبيين على حدود لبنان مع إسرائيل

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (مقتل 3 عناصر من «حزب الله» وإصابة عاملين أجنبيين على حدود لبنان مع إسرائيل )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

إسرائيل تناقش مع أميركا «حكومة مؤقتة بدعم أممي بعد حماس»

مع دخول 20 شاحنة مساعدات إلى قطاع غزة في اليوم الـ15 للحرب، واصلت إسرائيل هجومها الجوي على القطاع، من دون أن يتضح مصير العملية البرية المؤجلة، في حين تركزت المناقشات أكثر على المستقبل الذي تفترضه إسرائيل إذا ما نجحت فعلاً في الإطاحة بحركة «حماس» وتشكيل حكومة مؤقتة بدعم دولي.

وواصل الطيران الإسرائيلي قصف مناطق واسعة في غزة، (السبت)، مستهدفاً أحياء سكنية في مناطق شمال القطاع، وعمارات وشققاً في مناطق أخرى، ومقرات أمنية ومدنية، بينها مقر للدفاع المدني الفلسطيني ومنشآت تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا).

وقال الجيش الإسرائيلي، الذي أكد (السبت) أن عدد الأسرى لدى «حماس» وصل إلى 210، إن «سلاح الجو واصل تدمير البنى التحتية لحركة حماس بما في ذلك مقرات لقيادة العمليات ومنصات إطلاق الصواريخ المضادة للدروع وغيرها من البنى التحتية التابعة للحركة، بالإضافة إلى مواقع للمراقبة وإطلاق قذائف مضادة للدروع والقنص». لكن على الأرض كانت المساكن تسقط على رؤوس العائلات والمدنيين، رجالاً وأطفالاً ونساء.

وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت يخاطب جنوده قرب الحدود مع غزة في 19 أكتوبر (إ.ب.أ)

مصير الهجوم البري

ولم يتضح مصير الهجوم البري الذي تأجل مرات عدة لأسباب أرجعها مراقبون لطلب أميركي بالانتظار إلى حين الانتهاء من أزمة الرهائن الأجانب لدى «حماس»، وخشية من دخول «حزب الله» اللبناني على خط المواجهة بشكل أوسع، وأيضاً بسبب أنه لا يوجد جواب إسرائيلي حول مستقبل قطاع غزة.

ونشرت وكالة أنباء «بلومبرغ»، (السبت)، أن مسؤولين إسرائيليين وأميركيين ناقشوا مستقبل قطاع غزة في اليوم الذي يلي «القضاء على حركة حماس»، وطرحوا في النقاش إقامة حكومة مؤقتة في القطاع بدعم الأمم المتحدة ودول عربية. ولا تزال النقاشات حول الموضوع في مراحلها الأولى ومرتبطة بالتطورات على الأرض، مثل درجة نجاح الهجوم البري الإسرائيلي.

وأشارت مصادر «بلومبرغ» إلى أن «الولايات المتحدة وحلفاءها طالبوا خلال المحادثات الجارية بتأجيل أي عملية برية إسرائيلية محتملة لكسب الوقت من أجل نزوح مزيد من المدنيين من شمال غزة إلى جنوبها»، إضافة إلى أن التأجيل «سيوفر الوقت لمحادثات وساطة قطرية، من أجل إطلاق سراح مزيد من المختطفين الذين تحتجزهم حماس».

وعلى الرغم من أن مستقبل القطاع محل نقاش علني في إسرائيل، فإن الولايات المتحدة لم تعقب على المسألة. وقال مستشار الأمن القومي الأميركي، جيك سوليفان، خلال لقاء مع شبكة «سي بي إس» الأميركية، يوم الأحد الماضي، «الفلسطينيون في غزة يستحقون قيادة تسمح لهم بالعيش في سلام وأمان».

تصاعد الدخان وألسنة اللهب بعد الغارات الجوية الإسرائيلية على مدينة غزة (إ.ب.أ)

تحذير إسرائيلي

وحذّر متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، (السبت)، سكان مدينة غزة من البقاء فيها. وقال أنتم تعيشون «فوق برميل من المتفجرات أعدته حماس»، ونصحهم بالتوجه إلى جنوب القطاع. وقال المتحدث أفيخاي أدرعي على حسابه على منصة «إكس»: «مَن يقرر البقاء في منزله من سكان أحياء الدرج وناصر والشيخ رضوان والبلدة القديمة والزيتون سيكون على مسؤوليته الخاصة، ويعرّض نفسه وأفراد عائلته للخطر».

من جهتها، قالت وزارة الصحة الفلسطينية، وصل «عدد الشهداء إلى 4473، منذ بداية العدوان الإسرائيلي في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي»، مؤكدة «أن 70 في المائة من حصيلة الشهداء في القطاع، من الأطفال والنساء والمسنين»، في حين أُصيب أكثر من 15400 فلسطيني.

واستمر الهجوم الإسرائيلي المكثف على غزة، في حين تدفقت أول قافلة مساعدات منذ بدء الحرب، إلى قطاع غزة، عبر معبر رفح البري مع مصر، ودخلت 20 شاحنة محملة بالأدوية والأغذية ومستلزمات أخرى إلى القطاع، دون أن يشمل ذلك الوقود. وقالت حركة «حماس» إن 20 شاحنة «لن تغير الوضع الكارثي بالقطاع»، وطالبت بضرورة فتح معبر رفح بشكل دائم ومستمر لتسهيل خروج الجرحى للعلاج، واستمرار تدفق المساعدات الغذائية على مدار الساعة.

كما دعت «حماس» إلى إدخال الوقود إلى القطاع الذي يعاني من انقطاع دائم للكهرباء، ولإنقاذ المستشفيات والمراكز الطبية التي ينفد لديها الوقود اللازم لتوليد الكهرباء، حتى لا تتحول المستشفيات إلى مقابر جماعية.

آليات إسرائيلية قرب الحدود مع قطاع غزة يوم 19 أكتوبر الحالي (رويترز)

وضع صحي حرج

وخرج عدد من مستشفيات غزة عن الخدمة، ويتهدد الانهيار البقية بسبب نفاد مخزون الوقود الاحتياطي، ما جعل الوضع الصحي حرجاً للغاية. وقالت وزارة الصحة في غزة، إن «استثناء إدخال الوقود ضمن المساعدات الإنسانية سيبقي الخطر قائماً على حياة المرضى والجرحى، واستمرار الخدمات المنقذة للحياة». وأكدت الوزارة أن 7 مستشفيات و25 مركزاً صحياً خرجت عن الخدمة؛ بسبب الاستهداف ونفاد الوقود.

وتضغط إسرائيل من أجل إخلاء المستشفيات في غزة، رغم القصف في وقت سابق لمستشفى «المعمداني» بعد تهديدات سابقة؛ ما أدى إلى مئات القتلى بالمستشفى. وقال مسؤول أمني إسرائيلي، (السبت)، إن إسرائيل تطالب بإخلاء 20 مستشفى في شمال قطاع غزة. ونقلت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية عن مسؤول أمني أن إسرائيل «طالبت بإخلاء 20 مستشفى شمال قطاع غزة، تم إخلاء 6 منها، وترفض 4، والباقي في طور الإخلاء» دون توضيح مزيد من التفاصيل.

وزعم المسؤول أن «نحو 30 ألف فلسطيني جاءوا إلى الملاجئ المحيطة بمستشفى الشفاء للعمل دروعاً بشرية بأوامر من حركة حماس». وتريد إسرائيل إخلاء المستشفيات لأنها تقول إن «حماس» تتخذ منها مراكز قيادية، في محيط أو أسفل المستشفيات، ولأن بعضها يقع في نطاق مساحة تريد إسرائيل إخلاءها قبل بدء الهجوم البري.

تحذيرات إسرائيلية من السفر

وفي حين واصلت كتائب «القسام» قصف تل أبيب ومناطق إسرائيلية أخرى (السبت)، وأكدت أنها تمسك بزمام المعركة، رصد مجلس الأمن القومي الإسرائيلي مخاطر في مناطق أوسع في العالم ضد إسرائيليين. ورفع مجلس الأمن القومي درجة التحذير من السفر إلى مصر، بما يشمل سيناء، والأردن، إلى المستوى «4» (التهديد الأعلى)، وأوصى بعدم السفر إلى هاتين الدولتين والمكوث بهما، ومغادرتهما بأقرب وقت ممكن. كما رفع التحذير من السفر إلى المغرب إلى الدرجة «3» (توصية تجنب الرحلات غير الضرورية).

وطلب المجلس تجنب الإقامة في جميع دول الشرق الأوسط والدول العربية، وتجنب الوصول إلى الدول الإسلامية التي لديها تحذيرات سفر، والتي لا يوجد لديها تحذير سفر. وكان المجلس قد شدد تحذير السفر إلى تركيا ورفعه إلى المستوى الأعلى (4)، ودعا الإسرائيليين المقيمين هناك جميعاً إلى المغادرة في أسرع وقت ممكن.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال مقتل 3 عناصر من «حزب الله» وإصابة عاملين أجنبيين على حدود لبنان مع إسرائيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى