Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

مسرحية «اتنين بالليل» دعوة للشباب اللبناني إلى التفاؤل

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (مسرحية «اتنين بالليل» دعوة للشباب اللبناني إلى التفاؤل )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

جرعة من الطاقة الإيجابية، وابتسامة عريضة، يزوّدك بها عرض مسرحية «اتنين بالليل» على مسرح «مونو» في بيروت. موضوع المسرحية يدور حول حالة الشباب اليائس والمحبط، إلى حد التفكير بالانتحار. بطلا العمل هما يارا أنطون وجوليان شعيا، من جيل مسرح الشباب النابض بالحيوية والديناميكية.

«اتنين بالليل» فسحة كوميدية يحتاجها اللبناني اليوم (جوزيان بولس)

أمّا كاتبها ومخرجها فهو سامر حنّا. وينضمّ عنصر تمثيلي ثالث إلى العمل من رعيل المسرحيين المحترفين، وهي جوزيان بولس، التي ترسم بحضورها لوحة فنية تمزج بين مدرستين مختلفتين. ويلمس مُشاهد المسرحية بسرعة أهمية هذا التعاون الذي يمدّ جسر تواصل ممتع بين جيلين.

ومع الكاتب وائل (جوليان شعيا)، المتشائم الذي يستعدّ لإنهاء حياته، يُفتتح المشهد الأول. ومن ثمّ تدخل إلى حياته جارته ليزا (يارا أنطون) المفعمة بالحيوية، وبشخصيتها العفوية تنثر حوله موجات إيجابية يتوقف أمامها لا شعورياً، فتوّلد عنده تفكيراً مختلفاً يأخذ منحى تفاؤلياً بعدما يقع في حبها. وتطلّ أم وائل (جوزيان بولس) المثقفة والباردة، لتكتشف بدورها أهمية العلاقات الإنسانية.

جوليان شعيا يجسد دور الشاب اليائس من حياته (جوزيان بولس)

يقول مخرج وكاتب العمل، سامر حنا، إنه استوحى موضوع المسرحية من حالات إحباط تحيط به، فرغب بتفريغها في قالب كوميدي ليُسهم في تغيير المشهد العام عند شباب اليوم.

كوميديا مرفقة بلوحات غنائية تُبهج القلب، لأن الموسيقى تزوّدنا بالفرح، وبإمكانها أخذ سامعها إلى عالم نابض.

خلال نحو ساعة من الوقت يُتابع الحضور مجريات المسرحية، والابتسامة لا تفارق ثغره. لا ملل ولا روتين يتسربان إلى المتفرج بفضل المؤدين الثلاثة، حيث الموهبة الشابة يارا أنطون (ليزا)، وهي عنصر يحتاجه المسرح كي يستعيد شبابه بعد فترة ركود فُرضت عليه، فتلون الخشبة بأداء ديناميكي بحيث لا تكفّ عن الحركة طيلة عرض العمل. صاحبة طاقة تمثيلية لا حدود لها، تجذب مشاهدها بخفة ظلّها وطرافتها وتمثيلها المتمكن. وفي اللوحات الغنائية التي يشارك فيها الثلاثي؛ بولس وأنطون وشعيا، تتألق الجلسة أكثر فأكثر. فالموسيقى مباشرة تعزفها فرقة مؤلفة من أنطوني يوسف، ووجيه سعادة، وميسا أبو شروش، موجودة في الطابق العلوي للمسرح مباشرة من دون ضوء يُسلّط عليها، فيتسلل عزفها إلى القلب بلا ضجيج. فالمخرج أراد بذلك أن تكون الموسيقى العنصر الغامض والمؤثّر.

من ناحيته، يجسّد جوليان شعيا دور الشاب اليائس المصاب بانهيار عصبي، يقنع الحضور بتركيبة شاب آيل إلى الانتحار بعد أن فقد الأمل، نراه مرتبكاً يعدّ الساعات التي تفصله عن الحياة. وتنقلب شخصيته رأساً على عقب إثر دخول ليزا حياته. يتسلّل الأمل رويداً إلى أفكاره ومشاعره بفعل وقوعه بالحب.

يارا أنطون تضفي ديناميكية على العمل بأداء محترف (جوزيان بولس)

وتتبدل حالته ولغة جسده لتولد شاباً مندفعاً متمسكاً بحبه إلى آخر حدٍّ، ومن دون مبالغة في الأداء.

إطلالة جوزيان بولس بدور «أم وائل» تضفي على المسرحية نكهة خاصة. فيستمتع الحضور بمشاهدتها تؤدي دور الأم المتفهمة لابنها، لكن على طريقتها. فهي تُسهم في تراجع حالته النفسية بسبب برودة مشاعرها نحوه، ومتأكدة أنه لا أمل من تغييره، وتتفاجأ بالتبديل الذي يحدثه الحب على شخصيته. يوصل العمل رسالة مبطنة لكل أمّ تكتفي بالانتقاد وتوجيه الملاحظات لولدها، فيفتقد بذلك حضنها الدافئ الذي يحتاجه في أوقات حرجة.

تطبع مسرحية «اتنين بالليل» مشاهدها بالإيجابية بكل عناصرها الفنية، وتتيح له الانتقال إلى مسرح توّاقٍ إلى زرع الأمل في نفوس شباب اليوم.

لا أحكام مسبقة، ولا مبادئ تُفرض، إذ بإيقاعٍ تصاعدي، يُتيح العمل للمتفرّج فرصة النظر إلى حياته من منظار آخر.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال مسرحية «اتنين بالليل» دعوة للشباب اللبناني إلى التفاؤل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى