Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

«متحف عائم» على سفينة فاخرة يرسو في لبنان ومصر

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع («متحف عائم» على سفينة فاخرة يرسو في لبنان ومصر )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

مِن تأكُّد الرئيس التنفيذي لشركة «ديفرنت برودكشن» للإنتاج، مازن لحام، بأنّ لدى إليسا قصّة تُروى، وُلد «إتس أوكِ». عمله مع «نتفليكس»، عزَّز ثقةً متبادلةً، ولمّا طرح فكرة إنتاج الوثائقي، رحَّبت المنصّة. أواخر عام 2022، حطَّ ليوم في بيروت آتياً من دبي، للاجتماع بالنجمة اللبنانية. تجنّد فريق العمل لسرد الجانب الإنساني للحكاية.

يُجمِع الثلاثة؛ لحام، وكاتبة المحتوى ومُخرجته باميلا تنوري، والمخرجة العامة إنجي جمّال، في حديثهم مع «الشرق الأوسط»، على عظمة الصدق. لم تكن القصّة لتُلامس القلوب لولا الشعور بأنها حقيقية. يقول لحام، المنتج اللبناني المعروف: «بعضُ الواقع يُقدَّم زائفاً. إليسا جريئة في البوح والصدق، فتُلامس وتؤثّر».

الفريق سرد الجانب الإنساني للحكاية (صور إنجي جمّال)

يعلم أنّ الوثائقيات في العالم العربي تُقدَّم غالباً وفق منهجية سردية؛ من البدايات إلى الوصول، بتسلسل زمني. جدَّد على الطريقة الغربية، موكلاً لتنوري مع فريق مساعدين، بينهم جورج موسى، صاحب الخبرة في صناعة المحتوى والمقرَّب من إليسا، بدوره الاستشاري ولمساته الخاصة، التجديد في السرد. انطلاقُه من الحاضر، عبر عنصر حَدَثي (إنتاجها ألبومها المستقلّ الأول)، مهَّد للتفرُّع والتعمُّق، فتفادت محنة السرطان فجاجةَ الطرح واحتمال الشفقة، وقُدِّمت ضمن مشهدية التدرُّب على رقصة، فيسأل الراقص إليسا عن انتفاخ في يدها لتُجيبه بأنه الألم، وتُستعاد قسوة الصدمة والأعطال واللحظة المُرَّة.

جورج موسى يمنح العمل لمسات خاصة (حسابه الشخصي)

هذا الاتجاه يُسمّيه لحام «الموجة الجديدة»، وتقول تنوري إنّ وثائقيات باميلا أندرسون، وسيلين ديون، وليدي غاغا… تسلك درباً مماثلة. لفح الجميع شعورٌ بالخوف، بينهم إليسا، وهو أقرب إلى هواجس وتساؤلات إبداعية. عُرِض، فكانت الأصداء مُشجِّعة. بالنسبة إلى إنجي جمّال، وهي صديقة ورفيقة مسيرة، «أتى العمل ليُنصفها. إنه علاج».

إليسا الصلبة أمام جروحها (ديفرنت برودكشن)

يرفض مازن لحام أن تكون الغاية مادية: «نحبّ ما نفعله، ونتيح السخاء الإنتاجي لنوعية عالية. لا نساوم على الجودة». يعترف بأنّ إليسا عنصر النجاح الأبرز، لكنه يُدرك أنّ الحصاد ما كان وافراً لولا جدّية المحتوى والصورة والإنتاج، ورصانة الجهد.

لم تجمعه بإليسا معرفة مسبقة، وتأكّد منذ لقائهما الأول بأنها لا تفتعل الصراحة. باميلا تنوري توصّلت إلى خلاصة مشابهة، وجورج موسى يعلم ذلك. أرادت للجميع أن يُشاهد؛ مَن يحبّ الفنانة أو يكنّ ضغينة، ومَن لا يكترث: «أردتُ أن يشعر المتلقّي بالصلة، فيكون بعضاً مما يشاهده. ليست القصة عن حياة نجمة. التجلّي الإنساني هو الأهم، فلم نبحث عن سبق. اطمأنتْ إليسا ووثقتْ بأننا لسنا طرفاً ينتشي بإظهار ضعفها. من قوتها أبصر العمل النور».

تحوّلت «إتس أوكِ» من عبارة شهيرة عُرفت بها إليسا إلى عِبرة: «الرسالة مفادها أنّ السواد ليس نهائياً، والشمس ستُشرق مهما توحّش الليل. جميعنا نقع وننهض. وكما تجاوزت إليسا، بإمكانكَ أن تتجاوز. (إتس أوكِ)… تقولها وتمضي. الأمر أشبه بالحياة، فهي لا تنتظر أحداً. المرارة والأسيّة المتمثّلان بفقدان الأب، والإصابة بالمرض، وسموم العلاقة العاطفية، لم توقف مسيرتها. الوقت يسير إلى الأمام، مثلنا تماماً».

رسمت مشهديات الحلقات الثلاث، وتصوّرت تركيبتها، ولحظاتها المؤثّرة. صحيح أنّ التنسيق وفَّر على إليسا ما ليس في الحسبان، لكنّ تنوري تحسم عفوية المواقف والأجوبة. جمال الصدق لا يُحجَب.

كاتبة الوثائقي وراسمة سياقه باميلا تنوري (حسابها الشخصي)

أضاف وجود إنجي جمّال سكينةً إلى داخل إليسا. بدا المشروع تتويجاً لما بدأتاه في عالم الأغنية المصوَّرة، ورداً على سؤال «ما الخطوة المقبلة؟». اعتادت تصوير القصص، لكنّ المسألة هنا مختلفة. تقول إنّ معرفتها الطويلة بالفنانة ولّدت رغبة في أن يراها الآخرون أيضاً على حقيقتها. شحُّ هذا الجانب شرَّع أبواباً للقسوة والتنمّر والأحكام المجحِفة، فشاء الوثائقي إعلاء الحقيقة.

لم تكن سهلةً إقامة فريق العمل في منزل إنسانة تبحث عن استراحة بعض الضوضاء. رافقتها الكاميرات في ليالي الأرق الطويلة، وشهدت على وجع التذكُّر، وجرأة البوح، ونُبل مشاركة التجربة. عادة، تخرج إنجي جمّال بالفكرة، فتُصوّرها وتُنفّذها. هذه المرّة، تختلف المسألة: «الفكرة جاهزة، خلفها فريق بذل جهداً هائلاً. تولّيتُ الإخراج ووضعتُ لمستي، لكنّ باميلا تنوري رسمت التركيبة. كنا طرفين؛ فريق الشركة المُنتِجة (ديفرنت برودكشن)، ونحن المقرّبين من إليسا. تكاتفنا لأفضل نتيجة».

إنجي جمّال المؤتمَنة على صورة إليسا (حسابها الشخصي)

شيء في داخلها تغمره البهجة لعلمها أنّ إليسا تأتمنها على صورتها: «وضعتُ نفسي في عين المُشاهد. أردتُه أن يراها بصدقها، وهشاشتها، ودموعها، والشوق إلى مَن رحل. الأمر مختلف عن تصوير الأغنية. إضافة البهارات ليست في مصلحة أحد. من الرائع إظهار النجمة في جميع حالاتها. فكرة الكليب قد تعجب البعض وقد ينتقد البعض الآخر. هنا الثناء كان مذهلاً. في كل مرّة أجابت على أسئلة باميلا (تنوري)، جرَّها العمق إلى فصول الحياة المتقلّبة».

تُظهر بديع الطبيعة اللبنانية، وهي «تُواجِه» إليسا مع أرضها الأم، مع الهواء العذب في قريتها البقاعية، ومع الحقل والجبل والمدرسة والذكريات. تُسعدها تعليقات من نوع: «تُشبهنا في هذا الجانب؛ في وفائها لوطنها وتعلّقها بأبيها، وفي إرادة الشفاء وحب الحياة. الإنسانية هي غايتنا المشتركة، من أجل إعلائها، فتحَتْ جروحها بشجاعة. ولما شَعَر الآخرون بها، رُطِّبَت وبُلسِمت».


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال «متحف عائم» على سفينة فاخرة يرسو في لبنان ومصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى