اخبار منوعة

مبادرة مصرية لتوفير الكتب المستعملة مجاناً قبل بدء الدراسة

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (مبادرة مصرية لتوفير الكتب المستعملة مجاناً قبل بدء الدراسة )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

لا تخفي ثناء محمد من محافظة الإسماعيلية سعيها لامتلاك كتب خارجية مستعملة لطفلها في الصف الرابع الابتدائي بعد أن ارتفعت أسعار الكتب بما يزيد على 40 بالمائة، مقارنة بالعام الماضي.

وتقول السيدة التي تقطن محافظة الإسماعيلية (جنوب غربي القاهرة) إن التجربة في عالم الكتب المستعملة والقديمة جعلتها تسعى للكتب التي لا توجد بها كتابة بخط اليد من الطالب السابق المستخدِم للكتاب من السنة الماضية، وتسرد: «الكتب النظيفة (ليس بها حلول) أفضل من الكتب ذات الحلول، هي في كل الأحوال ليست جديدة، لكنها تفي بالغرض، وأفضل من حيث فرق السعر».

وانضمت ثناء مؤخراً إلى مجموعة عبر تطبيق «واتساب» في محافظتها تحت اسم (كتب مدرسية وخارجية مستعملة مجاناً)، تأسست منذ فترة بهدف توفير الكتب لغير القادرين على شراء الكتب الجديدة في المراحل الدراسية المختلفة. وتسعى السيدة إلى إعطاء كتب العام الماضي لأحد المستفيدين، في الوقت الذي تبحث فيه أيضاً عن كتب للصف الرابع الابتدائي لطفلها.

* الكتاب الموازي

وتعد الكتب الخارجية أحد أهم العوامل المساعدة بجانب الكتاب المدرسي الرسمي في العملية التعليمية، وتسعى دور النشر في المنافسة بينها وبين بعضها في جذب الطلاب لشراء الكتاب بمزيد من التدريبات والأسئلة التي قد تقل في الكتاب المدرسي الرسمي.

وتشهد الكتب الخارجية قفزة في أسعارها بمصر، بالتزامن مع ارتفاع أسعار الورق، وفي ظل ارتفاع سعر الدولار بقوة أمام الجنيه المصري في الآونة الأخيرة، ووسط ارتفاع التضخم بمصر في أغسطس (آب) إلى 40 بالمائة مسجلاً رقماً قياسياً تاريخياً، ما يزيد من الأعباء على كاهل الأسر المصرية قبل انطلاق موسم الدراسة مطلع الشهر المقبل.

كتب خارجية مدرسية مستعملة (مجموعة لتبادل الكتب المستعملة بفيسبوك)

وتقول حنان صلاح، مؤسسة مبادرة (كتب مدرسية وخارجية مستعملة مجاناً)، لـ«الشرق الأوسط» إن الدافع وراء المبادرة كان عندما دفعت ما يزيد على ألف جنيه مصري (34 دولاراً) في مجموعة كتب خارجية العام المنصرم لابنها، والذي يدرس في المرحلة الثانوية، وفكرت: لماذا لا يستفيد طالب آخر غير قادر بهذه الكتب؟ وبسؤالها لأقارب وجيران حولها، وجدت صلاح أن هناك احتياجاً لتبادل الكتب بين المستغني عن الكتاب من جهة، وبين من يبحث عنه من جهة أخرى، فقامت بتدشين مجموعة عبر تطبيق «واتساب» تهدف لتبادل الكتب بشكل مجاني.

وتفسر مؤسسة المبادرة: «علينا أن نحاول إيجاد بدائل للكتب الجديدة، خصوصاً أن الكتب الخارجية هي فرع واحد فقط من المصروفات الدراسية الأخرى التي تثقل كاهل الأسرة»، كما تشجع السيدة الخمسينية الأمهات في دوائرها لتأسيس مجموعات موازية لتبادل الكتب الخارجية في محافظات مصرية أخرى، خصوصاً بعد رواج المجموعة التي تضم قرابة 300 ولية وولي أمر يبحثون عن الكتب الخارجية المستعملة.

تسرد صلاح أن هناك من الأسر من يضطر إلى الاستعانة بالكتاب المستعمل الذي يحوي حلولاً وكتابة من الطالب السابق؛ لعدم القدرة على شراء الكتب الجديدة. وتنصح السيدة من حولها من الأهالي أن يحاول الطالب الحل بالقلم الرصاص، على الأقل في المراحل التعليمية الأولى، لكي يتسنى لمن سيحصل على الكتاب لاحقاً الاستفادة به.

* أسعار مرتفعة

وتداولت مجموعات تضم أولياء أمور عبر مواقع التواصل الأسعار الجديدة للكتب الدراسية عام (2023 – 2024)، للمراحل التعليمية المختلفة من الابتدائية إلى الثانوية، إذ تخطت معظم الكتب حاجز الـ100 جنيه في المرحلة الابتدائية (الدولار يعادل 30.90 جنيه)، ووصلت لـ300 جنيه في المواد العلمية بالمرحلة الإعدادية كالعلوم والحساب باللغة الإنجليزية، وتجاوزت حاجز الـ400 جنيه في بعض كتب المرحلة الثانوية.

وفي السياق نفسه، يقر أحمد جابر، رئيس غرفة الطباعة والنشر باتحاد الصناعات المصري سابقاً، وعضو مجلس الإدارة حالياً لـ«الشرق الأوسط» بأن أسعار الكتب الخارجية زادت بنسبة تزيد على 40 بالمائة عن أسعار الكتب العام الماضي، مضيفاً أن سعر طن الورق زاد بنسبة 400 بالمائة، نتيجة زيادة سعر المواد الخام، فضلاً على فرق سعر الدولار نتيجة التضخم في مصر.

أحمد جابر رئيس غرفة الطباعة والنشر باتحاد الصناعات (موقع الغرفة)

ويواجه الجنيه المصري مزيداً من الضغط بسبب شح السيولة من العملات الأجنبية في البلاد، في الوقت الذي يتوقع فيه مراقبون قرب تعويم جديد للجنيه لفتح الباب للدولار بشكل أكبر.

ويضيف جابر أن سعر لُب الشجر الذي يعد المادة الخام لصناعة الورق ارتفع سعره من 650 دولاراً للطن إلى 1500 دولار، ما أثر على ارتفاع سعر الكتاب الخارجي، مضيفاً أن السعر يخضع للعرض والطلب والمنافسة بين دور النشر.

ويسرد جابر أنه كانت هناك مبادرات سابقة من قبل غرفة الطباعة والنشر باتحاد الصناعات المصري موجهة لوزارة التربية والتعليم لكي تحفز الطلاب بإعادة الكتاب المدرسي مرة أخرى للمدرسة مقابل الإعفاء من المصاريف، في مسعى لتقليل تكلفة طباعة الكتاب المدرسي من فوق كاهل الحكومة. لكن المبادرة لم تر النور من قبل الوزارة المعنية.

* مخاوف من قلة أهمية الكتاب المستعمل

وعلى الرغم من وجود مساعٍ حكومية مصرية لتطوير المناهج الرسمية، فإن الكتاب الخارجي لا يزال يستقطب الكثير من الطلاب، لا سيما في مراحل الشهادات (السنة النهائية من المراحل التعليمية)، خصوصاً المرحلة الثانوية.

ويقول سالم الرفاعي، الخبير التربوي والتعليمي، إن الكتاب الخارجي ليست له أهمية كبرى مقارنة بالكتاب المدرسي، مضيفاً لـ«الشرق الأوسط» أن العادة هي التي أعطت قيمة سوقية وتجارية للكتاب الخارجي، معتبراً أن الكثير من أولياء الأمور يزيلون عن كاهلهم التقصير مع أبنائهم بشراء الكتب الخارجية، ويقول: «(الأب والأم بيقول هعمل اللي عليا وأجيب الكتب عشان ميقصرش في النتيجة)».

وعدَّ الخبير التربوي أن رواج الكتاب الخارجي مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالدروس الخصوصية، والاستعاضة بها عن الحصص المدرسية، مشيراً إلى أن ذلك ليس الهدف من العملية التعليمية، وأن هناك فرقاً بين المقرر (محتوى الكتاب المدرسي) والمنهج، وهو مجموعة المهارات التي يكتسبها الطالب من الكتب.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال مبادرة مصرية لتوفير الكتب المستعملة مجاناً قبل بدء الدراسة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى