Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

ماذا نعرف عن تفجير مستشفى «الأهلي العربي» في غزة؟

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (ماذا نعرف عن تفجير مستشفى «الأهلي العربي» في غزة؟ )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

أسفر انفجار بمستشفى في غزة عن مقتل مئات الفلسطينيين، وذلك قُبيل زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لإسرائيل، في وقت يحتدم فيه الصراع بين الجيش الإسرائيلي وحركة «حماس».

مَن قصف المستشفى في غزة؟

تبادل الجانبان الإسرائيلي والفلسطيني الاتهامات بالمسؤولية عن قصف المستشفى. أما بايدن، الذي وقف إلى جانب إسرائيل بوضوح منذ اللحظة الأولى لاشتعال الصراع، فقال: إنه بناءً على ما رآه، فإن الانفجار من صنع «الطرف الآخر»، في إشارة إلى مسلحين فلسطينيين.

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك يغادر مقرّه في «10 داونينغ ستريت» لحضور جلسة في البرلمان البريطاني صباح الأربعاء (إ.ب.أ)

من جهتها، دعت بعض الدول الغربية إلى إجراء تحقيق في التفجير، دون توجيه أصابع الاتهام إلى طرف بعينه في هذه المرحلة، في حين ألقت دول عربية اللوم على إسرائيل. ونقلت «رويترز» عن رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، الأربعاء، أن أجهزة المخابرات البريطانية تحلل الأدلة للوقوف بشكل مستقل على الحقائق المتعلقة بالانفجار الذي وقع بمستشفى في غزة الثلاثاء.

ماذا نعرف عن المستشفى؟

تأسس المستشفى «الأهلي العربي» عام 1882، وتديره الكنيسة الأنغليكانية. ويصف المستشفى نفسه عبر موقعه على الإنترنت، بأنه «ملاذ للسلام في قلب واحدة من أكثر الأماكن التي تعتمل بالاضطرابات في العالم». وقال المستشفى: إنه يوفر 80 سريراً، بجانب خدمات مثل برنامج مجاني للكشف عن سرطان الثدي، ومركز للنساء المسنات، وعيادة متنقلة تقدم خدمات مجانية للبلدات المحيطة.

يقع المستشفى بحي الزيتون في مدينة غزة، الواقعة شمال القطاع.

كم عدد الأشخاص الذين كانوا في المستشفى لحظة القصف؟

رغم محدودية عدد الأسرّة بالمستشفى وغيره من المستشفيات داخل غزة، فإنه كان مكتظاً بأعداد من المصابين تفوق طاقته، وذلك منذ بدء الغارات الجوية الإسرائيلية، رداً على هجوم شنّته «حماس» ضد إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول).

وبجانب التعامل مع الارتفاع الكبير في عدد الجرحى، لجأ الناس كذلك إلى المستشفيات بجميع أنحاء غزة؛ ظناً منهم أنها ملاذات آمنة من الهجمات.

جثث فلسطينيين قضوا بالغارات على المستشفى «الأهلي العربي» وسط غزة بعد نقلهم إلى مستشفى «الشفاء» مساء الثلاثاء (أ.ف.ب)

عن ذلك، قال الدكتور فضل نعيم، رئيس قسم جراحة العظام بالمستشفى، إن نحو 1000 شخص كانوا بالمستشفى «الأهلي العربي»، صباح الثلاثاء، وهرع المزيد إلى هناك في وقت لاحق من اليوم، بعد ما قال: إنه «كان تحذيراً من جانب الجيش الإسرائيلي لسكان حي الزيتون بضرورة إخلاء منازلهم». وقال الدكتور إبراهيم النقعة: إن أكثر من 3000 شخص كانوا قد لجأوا إلى المستشفى وقت الغارة.

ماذا حدث قبل الضربة؟

سبق وأن طلبت إسرائيل من الفلسطينيين بشمال غزة، بما في ذلك سكان مدينة غزة، الانتقال جنوباً؛ حفاظاً على سلامتهم. وطلب الجيش الإسرائيلي من سكان حي الزيتون تحديداً التحرك جنوباً، الثلاثاء، في رسالة نشرها عبر منصة التواصل الاجتماعي «إكس».

وأعلن المستشفى الكويتي التخصصي بمدينة رفح، جنوب غزة، في 16 أكتوبر، أنه تلقى تحذيرين إسرائيليين بالإخلاء، لكن مديره قال: إن العاملين فيه لن يغادروا.

ما التفاصيل المتاحة لدينا حول الهجوم؟

قال الدكتور نعيم: إنه انتهى من إحدى العمليات الجراحية، وكان على وشك تغيير معطفه الطبي للشروع في إجراء جراحة أخرى، عندما سمع صوت انفجار ضخم. وقال الدكتور النقعة: إن الانفجار وقع نحو الساعة 6.30 مساءً (15.30 بتوقيت غرينيتش).

ما الأضرار التي وقعت؟

كشفت لقطات وصور حصلت عليها «رويترز» من داخل المستشفى عن نحو 24 مركبة مدمرة في ساحته.

وكانت محاطة بمبانٍ مدمرة، بينما لطّخت بقع الدم الجدران والأرض.

ماذا قال الفلسطينيون؟

ألقى مسؤولون فلسطينيون اللوم على إسرائيل. ونفت «حركة الجهاد الإسلامي»، وهي جماعة فلسطينية مسلحة حليفة لـ«حماس»، أن يكون أي من صواريخها تورط في الانفجار، مؤكدة أنه لم يكن لها أي نشاط داخل مدينة غزة أو حولها في ذلك الوقت.

واتهم زعيم «حماس»، إسماعيل هنية، الولايات المتحدة بالمسؤولية عن الانفجار، قائلاً: إن واشنطن منحت إسرائيل «الغطاء لعدوانها». واتهمت وزيرة الصحة في السلطة الفلسطينية بالضفة الغربية، إسرائيل، بارتكاب ما وصفه بـ«المذبحة».

ماذا قالت إسرائيل؟

نفت إسرائيل مسؤوليتها عن الانفجار، وقالت إنه نجم عن فشل إطلاق صاروخ من جانب «الجهاد الإسلامي».

وأعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أن تحليلاً لأنظمة العمليات من قِبل الجيش الإسرائيلي، يشير إلى أن مسلحين في غزة أطلقوا وابلاً من الصواريخ، مرّت بالقرب من المستشفى وقت تعرضه للتفجير.

وأضاف أن «المعلومات الاستخبارية التي حصلنا عليها من مصادر متعددة، تشير إلى أن (الجهاد الإسلامي)، مسؤولة عن عملية إطلاق الصاروخ الفاشلة التي تسببت في تفجير المستشفى في غزة».

وقال متحدث عسكري: إنه لم تكن هناك أضرار هيكلية في المباني المحيطة بالمستشفى، ولا توجد حفر تتفق مع سيناريو الغارة الجوية. وأضاف المتحدث، أن «حماس» عمدت إلى المبالغة في أعداد الضحايا، وقال: إن الحركة لا يمكنها معرفة سبب الانفجار بالسرعة التي أعلنت بها.

وقال الجيش: إن نحو 450 صاروخاً أُطلقت من غزة لم تفلح في إصابة أهدافها، وانتهى بها الحال داخل قطاع غزة خلال الـ11 يوماً الماضية.

الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تل أبيب الأربعاء (رويترز)

ماذا قالت الولايات المتحدة؟

وجّه بايدن أصابع الاتهام إلى مسلحين فلسطينيين. وصرح، بينما كان إلى جانبه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو: «شعرت بحزن عميق وغضب شديد جراء تفجير المستشفى في غزة أمس، وبناءً على ما رأيته، يبدو كما لو أن ذلك قد تم من قبل الفريق الآخر، وليس من جانبكم».

ماذا قالت الكنيسة الأنغليكانية؟

أعلن جاستن ويلبي، رئيس أساقفة كانتربري ورئيس الكنيسة الأنغليكانية: «هذه خسارة مروعة وكارثية لأرواح أبرياء. المستشفى الأهلي تتولى إدارته الكنيسة الأنغليكانية. إنني في حالة حداد مع إخواننا وأخواتنا». وأضاف: «أجدد ندائي لحماية المدنيين في هذه الحرب المدمرة. وليرحمهم الرب».

ما ردود الأفعال بالمنطقة؟

أثار التفجير غضب الحكومات والمجتمعات العربية بالمنطقة. وخرج متظاهرون إلى الشوارع في دول عربية عدة للتنديد بما قالوا إنه غارة إسرائيلية على المستشفى.

وألقى العاهل الأردني الملك عبد الله اللوم على إسرائيل عن الانفجار، وألغت بلاده قمة كانت ستستضيفها العاصمة عمّان، الأربعاء؛ لبحث قضية غزة مع الرئيس الأمريكي وقيادات مصرية وفلسطينية. كما ألقت مصر، هي الأخرى، باللوم على إسرائيل.

وفي لبنان، ندد «حزب الله» الذي خاض حرباً مع إسرائيل عام 2006، ما وصفه بالهجوم الإسرائيلي الدموي، ودعا إلى تنظيم مظاهرات، الأربعاء. وأعلنت حكومة بيروت يوم حداد وطنياً على ضحايا التفجير.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال ماذا نعرف عن تفجير مستشفى «الأهلي العربي» في غزة؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى