Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

لماذا لا تستطيع إندونيسيا منع هجمات التماسيح؟

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (لماذا لا تستطيع إندونيسيا منع هجمات التماسيح؟ )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

بريتني سبيرز تكشف تفاصيل مثيرة في كتاب مذكراتها «المرأة في داخلي»

بعد عامين من تحرّر بريتني سبيرز من الوصاية التي كان يمارسها والدها عليها، تستعد المغنية البالغة 41 عاماً للكشف عن وقائع مثيرة في هذه الفترة من حياتها، بكتاب مذكرات يثير ترقباً كبيراً.

ووفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، يُطرح كتاب «المرأة في داخلي» (The Woman in Me)، الذي تنشره في الولايات المتحدة دار «سايمن أند شوستر» (Simon & Schuster)، الثلاثاء في نحو 20 دولة، وتُرجم إلى نحو 10 لغات. وسيكون من أبرز المنشورات المرتقبة في المكتبات خلال الخريف الحالي.

تستعد للكشف عن وقائع مثيرة في حياتها بكتاب «المرأة في داخلي» (أ.ف.ب)

وكما في كل مرة في مثل هذه الحالات، أُحيط نص الكتاب بتكتّم كبير من دار النشر التي دفعت، حسب وسائل إعلام أميركية، أكثر من 15 مليون دولار للحصول على الحقوق.

وقالت المغنية لمجلة «بيبول» التي نشرت الثلاثاء الصفحات الأولى من كتاب الاعترافات، الذي يُتوقع أن يكون له وقع شديد، إن «إعادة إحياء كل هذه الأمور كانت أمراً مثيراً ومفجعاً ومؤثراً»؛ وأضافت: «لكل هذه الأسباب، لن أقرأ سوى جزء صغير من النسخة الصوتية من كتابي»، في حين ستتولى الممثلة ميشيل ويليامز قراءة الباقي.

صدارة المبيعات

قبل أيام قليلة من طرحه، وصل الكتاب إلى صدارة المبيعات عبر خاصية الطلبات المسبقة على «أمازون» في الولايات المتحدة وفرنسا.

وتسبب نشر مقتطفات ترويجية من العمل بردود فعل كثيرة.

بريتني سبيرز ونجم البوب جاستن تيمبرليك (أ.ب)

فكشفت المغنية المعروفة بالكثير من الأغنيات الضاربة، بينها «توكسيك»، حسب هذه المقتطفات، أنها أجرت عملية إجهاض أثناء مواعدتها لنجم البوب جاستن تيمبرليك بين عامي 1999 و2002. وكتبت: «كان ذلك من أصعب ما اختبرته في حياتي»، مضيفة: «لو كان القرار بيدي، لما أقدمت على ذلك أبداً».

وعلى حسابها على «إنستغرام»، حيث تتحدث بشكل مقتضب في مقاطع فيديو تظهرها وهي ترقص بين أثاث المنزل، أوضحت نجمة البوب لمتابعيها البالغ عددهم أكثر من 42 مليون مشترك، أن «هناك أشياء كثيرة يصعب قراءتها في الصحافة عن الكتاب». وتابعت: «لم يعد أي شيء يهمّ في هذه المرحلة».

يأتي كلام سبيرز بعد عامين من إنهاء الوصاية التي بدأ والدها يمارسها عليها في عام 2008 عندما كانت تمرّ باكتئاب عميق، على خلفية انفصالها عن زوجها آنذاك، كيفن فيدرلاين الذي أنجبت منه ولدين.

جاستين تيمبرليك وبريتني سبيرز (أ.ب)

وتزوجت النجمة مرة أخرى في يونيو (حزيران) 2022 من سام أصغري، قبل أن يتقدم الأخير بطلب الطلاق منها بعد 14 شهراً.

حياة محطمة

سيتناول الكتاب أيضاً قصة صعود هذه النجمة المتحدرة من أوساط متواضعة جداً، من دون أن يخفي انتكاساتها. بالنسبة لمحبيها، تبعث المذكرات الأمل في أن يفهموا مسار حياتها المحطمة.

وبدأت سبيرز حياتها الفنية في سن الثانية عشرة، مع نادي «ميكي ماوس كلوب». وفي عمر 17 عاماً تقريباً، حققت شهرة عالمية بأغنية «بيبي وان مور تايم» (Baby One More Time)، من ضمن ألبوم يحمل العنوان عينه ضمّ أغنيات نالت شهرة واسعة، بينها «كريزي».

وتبعت ذلك ثمانية ألبومات أخرى، لا سيما الألبوم الشهير «أوبس آي ديد إت أغاين» (Oops I did it Again)، الذي بيع منه 25 مليون نسخة.

وتميزت سبيرز بعروضها الفنية اللافتة خلال الحفلات، وقامت بجولات عالمية ضخمة. وفي عام 2001، أدّت أغنية «ذي واي يو ميك مي فيل» (The Way You Make Me Feel)، لأسطورة البوب مايكل جاكسون (1958 – 2009) إلى جانب النجم.

وفي مرحلة كانت خلالها موضع متابعة حثيثة من الجمهور ومطاردة مستمرة من صيادي صور المشاهير، عاشت سبيرز مرحلة انحدارية في مسيرتها عام 2007. وانتشرت في جميع أنحاء العالم صورها وهي تحلق رأسها في صالون لتصفيف الشعر. وفي عام 2008، وُضعت تحت وصاية والدها الذي ظل يتحكّم بكل مفاصل حياتها حتى عام 2021.

بريتني سبيرز وجاستن تيمبرليك في حفل توزيع جوائز الموسيقى الأميركية في لوس أنجليس (أ.ب)

في عام 2014، بدأت في إحياء حفلات ثابتة في لاس فيغاس، شملت أكثر من 200 عرض فني خلال أربع سنوات. لكنّ الأمور عادت للتدهور مجدداً عام 2019 عندما أُدخلت قسراً إلى مركز لإعادة التأهيل. وأثار ذلك حالاً من التعبئة لدى جمهورها، إضافة إلى تحقيقات صحافية داعمة لها، للدعوة إلى «تحرير بريتني» (#FreeBritney).

وفي عام 2021، وبعدما طلبت المغنية من القضاة أن «يعيدوا لها حياتها»، أصدرت المحكمة قراراً بإنهاء الوصاية عليها.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال لماذا لا تستطيع إندونيسيا منع هجمات التماسيح؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى