اخبار منوعة

كيم جونغ أون يعود إلى كوريا الشمالية بعد زيارته لروسيا

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (كيم جونغ أون يعود إلى كوريا الشمالية بعد زيارته لروسيا )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

أفغانستان: الأزمة تتفاقم بعد عامين على فرض «طالبان» حظراً على تعليم الفتيات

بعد مرور عامين على قرار حركة «طالبان» الأفغانية منع الفتيات من الالتحاق بالمدارس بعد الصف السادس، تبقى أفغانستان الدولة الوحيدة في العالم التي تفرض قيوداً على تعليم الإناث. وقد أُدرجت حقوق النساء والأطفال الأفغان على جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

فتيات أفغانيات يذهبن إلى المدرسة الابتدائية قبل حرمانهن من التعليم في عموم أفغانستان (إ.ب.أ)

وتقول «وكالة الأمم المتحدة للطفولة» إن أكثر من مليون فتاة تأثرن بالحظر، وإن كانت تقديرات المنظمة الدولية تشير إلى أن نحو 5 ملايين فتاة حُرمن من الالتحاق بالمدارس قبل استيلاء «طالبان» على السلطة بسبب نقص المرافق… وغيرها من الأسباب وفق تقرير لـ«أسوشييتد برس» (الاثنين).

وأثار الحظر إدانة عالمية، ولا يزال يشكل العقبة الكبرى أمام «طالبان» للحصول على الاعتراف بأنهم حكام شرعيون لأفغانستان. ومع ذلك، تحدت الحركة رد الفعل العنيف، وذهبت إلى أبعد من ذلك مع استبعادها النساء والفتيات من التعليم العالي والأماكن العامة مثل الحدائق وغالبية الوظائف.

مقاعد مدرسة فارغة في كابل بأفغانستان ديسمبر 2019 (أ.ف.ب)

وفي ما يلي نظرة على الحظر المفروض على تعليم الفتيات، ولماذا استبعدت «طالبان» الفتيات من الدراسة الثانوية؟

منعت «طالبان» تعليم الفتيات بعد الصف السادس بحجة أن التعليم لأبعد من ذلك لا يتوافق مع تعاليم الشريعة، ولم تطبق الحظر نفسه على الذكور. ولم تبد «طالبان» أي مؤشرات تدل على تهيئة الظروف التي يقولون إنها ضرورية لعودة الفتيات إلى الفصول الدراسية. وتنبع وجهة نظر الحركة حول تعليم الفتيات جزئياً من مدرسة إسلامية فكرية تعود إلى القرن التاسع عشر، وكذلك إلى المناطق الريفية؛ حيث ترسخت القبلية، وفق الخبير الإقليمي حسن عباس.

تذهب الفتيات إلى المدرسة في اليوم الأول من العام الدراسي الجديد بكابل 25 مارس 2023 بعد عامين من حظر «طالبان» الفتيات من ارتياد المدرسة بعد الصف السادس (أ.ب)

وقال عباس، المعنيّ بشؤون طالبان: «أولئك الذين استمروا في تطوير حركة (طالبان) اختاروا أفكاراً أصولية ضيقة وقبلية إلى أقصى الحدود». وقال عباس إن قيادة «طالبان» تعتقد أن النساء يجب ألا يشاركن في أي نشاط اجتماعي أو عام، ويجب إبعادهن عن التعليم بشكل خاص. كما سبق أن أوقفت «طالبان» تعليم الفتيات عندما حكموا أفغانستان أواخر التسعينات.

أفراد أمن «طالبان» يقفون للحراسة خلال حفل تخرج الجنود الأفغان في مزار الشريف بأفغانستان 16 سبتمبر 2023 (إ.ب.أ)

ماذا تقول الدول ذات الأغلبية المسلمة عن الحظر؟ هناك إجماع بين رجال الدين خارج أفغانستان على أن الإسلام يهتم بشكل متساوٍ بتعليم الإناث والذكور. وقال عباس: «ليس لدى (طالبان) أي أساس أو دليل يدعي عكس ذلك». وفشلت مناشدات الدول والمؤسسات، مثل «منظمة التعاون الإسلامي»، في التأثير على «طالبان».

زهرة طالبة في الصف العاشر تبلغ من العمر 16 عاماً وتدرس في منزلها بينما تحتفل بالذكرى الثانية لحظر التحاق الفتيات بالمدارس الثانوية العليا في كابل (إ.ب.أ)

وقال سيد أكبر آغا، قيادي رفيع المستوى في «طالبان»، إن المسلحين تبنوا نظاماً إسلامياً في اليوم الذي دخلوا فيه كابل في أغسطس (آب) 2021. وقال آغا: «لقد أعطوا الأفغان والعالم الخارجي فكرة أنه سيكون هناك نظام إسلامي في البلاد. إن جهود المجتمع الدولي مستمرة لتطبيق الديمقراطية في البلدان الإسلامية وإبعادها عن النظام الإسلامي».

ما تأثير الحظر على المرأة؟

تقول روزا أوتونباييفا، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في أفغانستان ورئيسة بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان، إن أحد الآثار الواضحة لحظر التعليم نقص تدريب العاملين الطامحين للعمل بمجال الرعاية الصحية.

توقفت طالبات الطب عن الدراسة بعد مرسوم «طالبان» الصادر في ديسمبر (كانون الأول) الماضي بحظر التعليم العالي للنساء. وتعمل النساء الأفغانيات في المستشفيات والعيادات – قطاع الرعاية الصحية من القطاعات القليلة المتاحة لهن – لكن خط توريد الأشخاص المؤهلين سيجف عاجلاً. لا تستطيع النساء الأفغانيات رؤية الأطباء الذكور، وسيخسر الأطفال أيضاً الرعاية الطبية، نظراً لأن النساء هن مقدمو الرعاية الأساسيون.

وفي رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى وكالة «أسوشييتد برس» للأنباء، قالت أوتونباييفا: «بالنظر إلى المستقبل وإلى سيناريو لا يتغير فيه شيء، من أين ستأتي الطبيبات، والقابلات، وطبيبات أمراض النساء، والممرضات؟ في مجتمع يفصل بشكل صارم بين الجنسين، كيف ستتمكن النساء الأفغانيات من الحصول على خدمات الرعاية الصحية الأساسية إذا لم تكن هناك مهنيات لعلاجهن؟».

ولا يقتصر حظر المدارس الثانوية على حقوق الفتيات فقط، فالأزمة متفاقمة بين جميع الأفغان، فقد خسر عشرات الآلاف من المعلمين وظائفهم، كما أن موظفي الدعم عاطلون عن العمل، وتضررت المؤسسات والشركات الخاصة التي استفادت مالياً من تعليم الفتيات.

يذكر أن أفغانستان تعاني من اقتصاد منهار، وتراجع في دخول الأفراد، وتقول «اليونيسف» إن استبعاد النساء من سوق العمل يضر بالناتج المحلي الإجمالي للبلاد بمليارات الدولارات.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال كيم جونغ أون يعود إلى كوريا الشمالية بعد زيارته لروسيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى