Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

كاراباخ يفرغ من سكّانه والاتحاد الأوروبي يحمّل أذربيجان المسؤولية

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (كاراباخ يفرغ من سكّانه والاتحاد الأوروبي يحمّل أذربيجان المسؤولية )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

استمر نزوح الأرمن من جيب كاراباخ، الجمعة، غداة الإعلان عن حلّ الجمهورية الانفصالية المعلنة من جانب واحد. وحمّل الاتحاد الأوروبي أذربيجان مسؤولية «النزوح الجماعي» الذي جاء نتيجة «العملية العسكرية التي شنتها» مؤخراً في الإقليم. وخلال فرارهم على الطريق الجبلية الوحيدة التي تربط الإقليم بأرمينيا، قُتل ما لا يقل عن 170 شخصاً في انفجار مستودع للوقود الاثنين، وفقاً لحصيلة جديدة نشرتها الشرطة التابعة للقوات الانفصالية الجمعة.

وقالت الشرطة إنّه «تمّ العثور حتى الآن على رفات 170 شخصاً… وتمّ تسليمها إلى الطب الشرعي». وسيتم إرسالها إلى أرمينيا لتحديد هويات أصحابها. وأدى الحادث أيضاً إلى إصابة 349 شخصاً، معظمهم يعانون من حروق خطيرة. وتحدثت حصيلة سابقة عن مقتل 68 شخصاً على الأقل وفقدان نحو 100 آخرين.

نازحون من كاراباخ مع أمتعتهم لدى وصولهم إلى بلدة غوريس بأرمينيا الجمعة (أ.ب)

وفي المجموع، أُفيد عن مقتل نحو 600 شخص في أعقاب الهجوم العسكري الخاطف الذي شنّته باكو وأدى إلى استسلام الانفصاليين في 20 سبتمبر (أيلول). وأدى القتال نفسه إلى مقتل نحو 200 جندي من كلّ جانب.

وأصدرت سلطات كاراباخ الانفصالية الخميس، مرسوماً يأمر بحلّ «جميع المؤسسات… في الأول من يناير (كانون الثاني) 2024»، معلنة أنّ جمهورية ناغورنو كاراباخ المعلنة من جانب واحد قبل أكثر من 30 عاماً، «ستزول من الوجود». وقوبل هذا الإعلان بحزن في أرمينيا، حيث بكى مذيع تلفزيوني أثناء نقل الخبر في مقطع فيديو انتشر على نطاق واسع.

مركز لاستقبال النازحين من كاراباخ قرب قرية كورنيدزور في أرمينيا الجمعة (إ.ب.أ)

وأعلن الكرملين الجمعة، أنّ روسيا ستقرّر مع أذربيجان مستقبل مهمّة حفظ السلام في هذه المنطقة الانفصالية التي نشرت فيها قوات منذ عام 2020. وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، رداً على أسئلة الصحافيين بشأن مستقبل هذه القوات: «بما أنّ المهمّة موجودة الآن على الأراضي الأذربيجانية، فإنّ هذه النقطة ستكون موضوع مناقشات مع الجانب الأذربيجاني».

استمرار النزوح

وفي غضون أيام قليلة، غادر 88780 شخصاً، أو نحو 3 أرباع سكان الإقليم البالغ عددهم 120 ألف نسمة، منازلهم، وفقاً لآخر إحصاء نشرته يريفان.

متطوعون يقدمون قناني ماء للفارين من كاراباخ بعد عبورهم الحدود إلى أرمينيا الجمعة (إ.ب.أ)

وحمّل الاتحاد الأوروبي أذربيجان مسؤولية «النزوح الجماعي» للأرمن. وقال بيان للاتحاد إن السكان «يفرون» من منازلهم في الإقليم إلى أرمينيا بعد إغلاق دام شهوراً لممر لاتشين، وهو طريق جبلية قصيرة تربط أرمينيا بالمناطق المأهولة بالأرمن في الإقليم.

وأكد البيان ضرورة «استمرار الدعم الإنساني من دون عوائق لأولئك الذين ما زالوا بحاجة إليه في كاراباخ، وكذلك لأولئك الذين غادروا»، مشيراً إلى أن الاتحاد الأوروبي يدعم عمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر في تسهيل الإجلاء العاجل للجرحى والمرضى، وتوفير المساعدة الطارئة.

وشدد البيان الأوروبي على أن أذربيجان تتحمل أيضاً «مسؤولية ضمان حقوق وأمن أرمن كاراباخ، بما في ذلك حقهم في العيش في منازلهم بكرامة دون تخويف أو تمييز، وكذلك حق العودة للنازحين».

كما دعا إلى ضرورة أن تتمكن بعثة تابعة للأمم المتحدة من الوصول إلى الإقليم خلال الأيام المقبلة. وأعلن مكتب مستشار رئاسي في أذربيجان الجمعة، أن البلاد تعتزم السماح لمجموعة من خبراء الأمم المتحدة بزيارة كاراباخ «في غضون أيام». وأضاف أن وسائل الإعلام لديها فرصة لزيارة كاراباخ.

متطوعون يقدمون الخبر للنازحين من كاراباخ بعد دخولهم أراضي أرمينيا الجمعة (أ.ب)

الخشية من الانتقام

ويخشى السكان من الانتقام بعد الهجوم العسكري الذي شنّته باكو. وقال معظم الأشخاص الذين التقتهم وكالة الصحافة الفرنسية في بلدة غوريس الحدودية الأرمينية، التي يتمتّع فيها جميع الرجال بخبرة في الجيش والقتال، إنّهم أحرقوا زيّهم الرسمي ووثائقهم العسكرية، وحتى أكثر من ذلك بكثير.

ويقول الباحث في معهد العلوم السياسية بفرنسا، بيرم بالجي: «لا أحد يؤمن بإمكانية التعايش بين الطائفتين. لا الأرمن ولا الأذربيجانيون مستعدّون لهذا الخيار». ويضيف أنّ أرمن كاراباخ «غادروا بإرادتهم. أجد أنّ الأمر أكثر إثارة للقلق» ممّا لو تمّ طردهم، مقدّراً أنّ «من 5 إلى 10 آلاف نسمة فقط ربما سيبقون» هناك. والأرجح أنه لن تبقى سوى الشقق الفارغة والحقول البور، عندما يسلّم الانفصاليون مفاتيح باكو.

ووفق يريفان، فإنّ مخاوف السكان تتأجّج بسبب سلسلة من «الاعتقالات غير القانونية» بين صفوف المدنيين الفارّين، على الرغم من التزام السلطات الأذربيجانية بالسماح للانفصاليين الذين سلّموا أسلحتهم بالمغادرة. وتقول زالا بيراموفا المحامية المتخصّصة في مجال حقوق الإنسان وابنة أحد رموز المعارضة الموجود في السجن بباكو: «لقد اتُهموا جميعاً بالإرهاب والخيانة لمجرّد نشرهم رسائل (على شبكات التواصل الاجتماعي) تنتقد الحرب». وتضيف: «لذلك، عندما تقول الحكومة إنّها ستعامل الأرمن بشكل جيّد وبكرامة، فهذا غير صحيح البتة». وفي هذا الإطار، أعلن جهاز الأمن الأذربيجاني الجمعة، أنه اعتقل قائداً كبيراً في كاراباخ للاشتباه في تورطه بأنشطة «إرهابية». وقال إن الموقوف الذي عرف عنه أنه دافيت مانوكيان ارتقى إلى رتبة ميجور جنرال في الجيش الأرميني، قبل أن يصبح النائب الأول لقائد القوة الانفصالية.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال كاراباخ يفرغ من سكّانه والاتحاد الأوروبي يحمّل أذربيجان المسؤولية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى