اخبار منوعة

قلة فرق الإنقاذ تعرقل عمليات الإغاثة في درنة

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (قلة فرق الإنقاذ تعرقل عمليات الإغاثة في درنة )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

أكد هشام شكيوات، وزير الطيران المدني في الحكومة الليبية المكلفة من البرلمان، في حديث لـ«وكالة أنباء العالم العربي»، اليوم (الجمعة)، أن أهم الصعوبات في المناطق التي سويت بالأرض عقب الإعصار، هي قلة فرق الإنقاذ، مشيرا إلى أن المتوافر حاليا لا يمكن أن يغطي كل المناطق التي ضربتها السيول.

وانهار سدان تحت وطأة مياه السيول الناجمة عن العاصفة، ما أدى إلى تدفق كميات ضخمة من المياه جرفت أحياء بأكملها واقتلعت بنايات سكنية ودمرت أجزاء كبيرة من مدينة درنة الساحلية الليبية الأحد الماضي.

وأكد شكيوات «أهمية وصول الفرق المختصة للمساعدة في عمليات البحث والإنقاذ، لأنه كلما أسرعنا، زادت فرص الوصول إلى ناجين، الذين قد يكونون أحياء تحت الركام».

وقال: «عدد فرق البحث والإنقاذ في ازدياد، ووصل كثير منها ممن لديهم خبرات كبيرة في هذا المجال، وهم يقومون بعملهم بشكل فعال وكبير، برفقة القوات المسلحة الليبية الموجودة في مدينة درنة».

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا عبد الله باتيلي قد قال أمس (الخميس) إن حجم الخسائر جراء العاصفة العاتية التي ضربت شرق البلاد يفوق ما يمكن تخيله ولا تستطيع ليبيا بمفردها مواجهة تلك الأزمة.

وأشار باتيلي على حسابه على منصة «إكس» إلى أن الكارثة وحدت الليبيين، وحض جميع السلطات والمؤسسات الليبية على الاستمرار في تنسيق جهودها للتعامل مع الكارثة.

وأوضح شكيوات أن «عمال الإنقاذ والبحث يسابقون الزمن للوصول إلى الناجين وانتشال الضحايا بين ركام المنازل وفي البحر». وأضاف: «تمكنت إحدى فرق الإنقاذ من الوصول إلى عدد من الأشخاص، وتم نقلهم إلى المستشفى وهم في حالة صحية جيدة، كما تم انتشال عدد من الضحايا الجدد».

نداء عاجل

من جهته، تحدث وزير الطيران المدني في الحكومة الليبية المكلفة من البرلمان عن أن «فرق الإنقاذ الموجودة تعمل ليلا ونهارا، لكن ذلك لا يمنع وصول فرق جديدة دولية ذات خبرة تساهم مع الخبرات المحلية في تسريع عمليات البحث والإنقاذ».

وقال: «وجهنا نداء عاجلا لكل الدول الصديقة والشقيقة والمجتمع الدولي من أجل إرسال فرق البحث والمساعدات اللازمة للوصول إلى الضحايا والمعدات التي تساعد على التعرف على الجثث».

وأضاف: «قوبلنا بتجاوب سريع جدا من مصر وقطر والسعودية والكويت وألمانيا وإسبانيا والكثير من الدول التي أرسلت فرقاً متخصصة».

وردا على سؤال حول توافر المواد الغذائية والأدوية ومستلزمات الإيواء، أشار شكيوات إلى أن «المواد الإغاثية والغذائية باتت متوافرة، لأن الشعب الليبي انتفض بكل مكوناته لتقديم المساعدة، ووصلت مئات السيارات المدنية التي تقف على مداخل مدينة درنة وتحمل مساعدات».

وأكد أن ما حدث في درنة «ليس بالأمر السهل»، وذلك بعد أن أطاحت المياه الناجمة عن انهيار السدين في طريقها بأحياء كاملة.

وأعرب عن اعتقاده بأنها (درنة) تحتاج إلى خطة إعادة إعمار واضحة، وقال: «المطلوب حاليا هو تقييم الوضع والتفكير في كيفية معالجة وتطوير خطة حديثة وسليمة للمدينة قبل إعادة الإعمار، وهذا الأمر ينطبق على بقية المناطق المنكوبة».

وأعلن المتحدث باسم مجلس النواب الليبي عبد الله بليحق أمس الخميس إقرار ميزانية طوارئ بقيمة عشرة مليارات دينار لمعالجة آثار الفيضانات في المناطق المتضررة.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة اليوم الجمعة إن عدد النازحين في مناطق شرق ليبيا الأكثر تضررا من الإعصار «دانيال» تجاوز 38 ألفا.

وذكرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أمس أن نحو 300 ألف طفل تأثروا بتداعيات الإعصار الذي أودى بحياة الآلاف وأدى إلى دمار واسع النطاق.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال قلة فرق الإنقاذ تعرقل عمليات الإغاثة في درنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى