Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

فرنسا تعزز الأمن في المطارات والقطارات بعد بلاغات كاذبة بوجود قنابل

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (فرنسا تعزز الأمن في المطارات والقطارات بعد بلاغات كاذبة بوجود قنابل )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

أوكرانيا تخشى نقص إمداداتها من المسيرات بسبب القيود الصينية

كان للطائرات المسيرة (الدرون) تأثير عميق على الحرب بين روسيا وأوكرانيا، حيث استخدمها الجانبان بشكل مكثف؛ بعضهما ضد بعض. ومع ذلك، فإن تحرك الصين لفرض قيود على تصدير هذه الطائرات أثار مخاوف كييف بشكل خاص.

ووفقاً لشبكة «بي بي سي» البريطانية، يتم تصنيع كثير من المسيرات التجارية في الصين. وتعد الإمدادات الجديدة حيوية في الحرب الجارية، بعد فقدان أعداد كبيرة في القتال.

لكن هناك مؤشرات على انخفاض عدد المسيرات الصينية وقطع الغيار المتاحة لكل من أوكرانيا وروسيا، حيث فرضت الصين بعض القيود على تصدير هذه الطائرات في 1 سبتمبر (أيلول) الماضي.

وتنطبق هذه القيود على المسيرات ذات المدى الطويل التي يزيد وزنها على 4 كيلوغرامات، بالإضافة إلى المعدات ذات الصلة بالطائرات من دون طيار مثل بعض الكاميرات ووحدات الراديو.

وتخشى كييف أن تؤدي هذه القيود إلى نقص إمداداتها من المسيرات، خصوصاً مع اقتراب فصل الشتاء.

ووفقاً للمعهد الملكي للخدمات المتحدة، وهو مركز أبحاث مقره لندن، فإن أوكرانيا تخسر نحو 10 آلاف طائرة مسيرة شهرياً.

ولعب كثير من المجموعات التطوعية دوراً فعالاً في استخدام الأموال المتبرع بها لمساعدة الجيش الأوكراني في الحصول على هذه الطائرات.

ويتعين الآن على المنتجين الصينيين للمسيرات والمعدات الخاصة بها التقدم بطلب للحصول على تراخيص التصدير وتقديم شهادات عن هوية المستخدم النهائي لها، وتقول الحكومة في بكين إن المسيرات التجارية الصينية يجب ألا تستخدم لأغراض عسكرية.

ويقول المتطوعون والجنود الأوكرانيون إن القيود الصينية الأخيرة كان لها حتى الآن، تأثير ضئيل على توافر الطائرات المسيرة، خصوصاً طائرات «مافيكس» خفيفة الوزن المنتشرة في كل مكان، التي تصنعها شركة «دي جي آي» الصينية.

لكنهم يقولون إن توريد قطع الغيار قد تأثر، ويخشون أيضاً أن يتفاقم الوضع في المستقبل.

وتقول ليوبا شيبوفيتش، التي ترأس مجموعة «ديغنيتاس»، إحدى كبرى المجموعات التطوعية التي تزود الجيش الأوكراني بالمسيرات: «التغيير الوحيد في الوقت الحالي أننا نشتري بشكل أكبر أي مخزون متبقٍ في المستودعات الأوروبية. لكن ما سنفعله في المستقبل غير واضح».

ولفتت شيبوفيتش إلى أنها قلقة بشكل خاص بشأن توفر المسيرات التي تحتوي على كاميرات التصوير الحراري.

وأضافت: «نظراً لأن النهار أصبح أقصر والليالي أصبحت أطول، فإن هذا بالتأكيد يؤثر على سير الحرب بشكل عام، لأننا لا نملك عدداً كبيراً من المسيرات التي تتضمن كاميرات تصوير حراري تمكننا من رؤية أهدافنا ليلاً».

وهذه ليست العقبة الأولى التي تواجه المتطوعين الذين يشترون طائرات من دون طيار لكل من الجيشين الروسي والأوكراني.

وأوقفت شركة «دي جي آي»، أكبر المنتجين للمسيرات التجارية في العالم، المبيعات المباشرة لكلا البلدين بعد شهرين من بدء الغزو واسع النطاق في فبراير (شباط) 2022. كما منعت موزعيها في جميع أنحاء العالم من بيع منتجاتها للعملاء في روسيا أو أوكرانيا.

ووفقًا لشيبوفيتش، انخفض عدد المسيرات الصينية المتاحة للموزعين في أوروبا بشكل حاد بين أغسطس (آب) وسبتمبر (أيلول) 2022.

وتقول: «من غير المرجح أن يكون ذلك قد حدث عن طريق الصدفة. فالدول الأوروبية هي المكان الأساسي الذي ينقل المسيرات إلى أوكرانيا».

لكن أوكرانيا ليست وحدها التي تأثرت بالقيود الصينية.

وقالت صحيفة «كوميرسانت» الروسية إن «القيود التي فرضتها السلطات الصينية على صادرات المسيرات أدت إلى تعقيد إمدادات هذه الطائرات إلى روسيا بشكل خطير، وأدت إلى نقص في بعض المعدات الخاصة بها، مثل كاميرات التصوير الحراري».

وفي غياب الإمدادات المباشرة، غالباً ما يتسوق المشترون من روسيا لشراء المسيرات الصينية من دول مثل كازاخستان. ووفقاً لـ«كوميرسانت»، فقد زادت الدولة الواقعة في آسيا الوسطى الأمور تعقيداً بالنسبة للروس من خلال تشديد لوائح استيراد المسيرات الخاصة بها.

وكانت وزارة التجارة الصينية قد أعلنت أن الهدف من فرض ضوابط على تصدير الطائرات المسيَّرة ومعداتها هو «حماية الأمن القومي والمصالح»، مؤكدة أن بكين «عارضت باستمرار استخدام المسيَّرات المدنية لأغراض عسكرية».


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال فرنسا تعزز الأمن في المطارات والقطارات بعد بلاغات كاذبة بوجود قنابل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى