Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

عقوبات أميركية تستهدف صناعة المسيّرات الإيرانية

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (عقوبات أميركية تستهدف صناعة المسيّرات الإيرانية )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

طائرة تقل 5 أميركيين أفرجت عنهم إيران تصل إلى الولايات المتحدة

وصلت طائرة، اليوم (الثلاثاء)، تقل 5 أميركيين أفرجت إيران عنهم إلى الولايات المتحدة، وذلك بعد يوم من مبادلتهم بـ5 إيرانيين كانوا محتجزين في الولايات المتحدة، والإفراج عن 6 مليارات دولار من الأموال الإيرانية، وفق ما أفادت وكالة «رويترز».

وصل خمسة أميركيين إلى الولايات المتحدة، اليوم (الثلاثاء)، أفرجت عنهم إيران في إطار اتفاق لتبادل السجناء، حيث كانت عائلاتهم باستقبالهم في ظل أجواء احتفالية، وذلك بعد يوم من مبادلتهم بـ5 إيرانيين كانوا محتجزين في الولايات المتحدة، والإفراج عن 6 مليارات دولار من الأموال الإيرانية، على ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

وعاد الخمسة على متن طائرة مخصصة لكبار الشخصيات هبطت في قاعدة فورت بلفوار الجوية جنوب غربي واشنطن.

المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص لشؤون الرهائن روجر كارستينز (على اليمين) يحيي الأميركي المفرج عنه سياماك نامازي (في الوسط) أثناء نزوله من طائرة في مطار دافيسون العسكري في فورت بلفوار بفيرجينيا في الولايات المتحدة في 19 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

لوّح أقاربهم بالأعلام الأميركية وعانقوهم لدى نزولهم من الطائرة ليقفوا بعد ذلك بابتساماتهم العريضة لالتقاط صورة جماعية.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي جايك ساليفان على منصة «إكس» (تويتر سابقاً): «أهلاً بكم».

أُطلق سراح الخمسة في إطار اتفاق نادر من نوعه لتبادل السجناء بين واشنطن وطهران نص على الإفراج عن أرصدة بقيمة 6 مليارات دولار جمّدتها كوريا الجنوبية، حليفة الولايات المتحدة.

اعتبرت عملية التبادل بمثابة مؤشر على تراجع حدة التوتر في العلاقة بين البلدين حيال مجموعة من القضايا بما في ذلك التقدّم الذي حققته إيران في برنامجها النووي، رغم أن بعض المراقبين دعوا إلى عدم وضع الصفقة في إطار تغيّر طرأ على العلاقات.

المواطن الأميركي المفرج عنه عماد شرقي (الثاني من اليسار) يرحب بأحد أفراد الأسرة بينما ينزل هو وأربعة آخرون من الذين تم إطلاق سراحهم في صفقة تبادل أسرى بين الولايات المتحدة وإيران في مطار دافيسون العسكري في فورت بلفوار بفيرجينيا بالولايات المتحدة في 19 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

وصل المفرج عنهم على متن رحلة قادمة من قطر التي ساعدت في تسهيل عملية التبادل التي تم التفاوض عليها لأشهر طويلة. وسيخضعون لفحوص طبية في منطقة واشنطن.

ورفضت إدارة بايدن الانتقادات التي تعرّضت لها داخل الولايات المتحدة حيث اتهمها البعض بدفع «فدية»، مشددة على أن الأموال التي تمّ تحويلها إلى قطر، ستستخدم لأغراض إنسانية فحسب، مع التهديد بإعادة تجميدها في حال تمّ تخصيصها لغير ذلك.

إلا أن طهران أكدت أنها تملك إمكانية استخدام الأموال من دون قيود.

وقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في نيويورك إن الأموال التي كانت مجمّدة «وباتت في عهدة الجمهورية الإسلامية هي ملك للشعب (الإيراني) وسنستخدمها لتلبية احتياجاته».

احتضان الأميركي سياماك نامازي (على اليمين) بعد النزول من طائرة في مطار دافيسون العسكري في فورت بلفوار بفيرجينيا في الولايات المتحدة في 19 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

«لسنا ساذجين»

سيكون رئيسي ونظيره الأميركي جو بايدن من بين قادة العالم المجتمعين في نيويورك الثلاثاء لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة. لكن لا يوجد أي لقاء مقرر بينهما.

وأشاد أحد المفرج عنهم ببايدن لمضيه قدماً بالصفقة رغم تداعياتها السياسية.

وقال سياماك نمازي، وهو رجل أعمال أوقفته السلطات الإيرانية في 2015 في بيان: «أُعرب عن امتناني العميق إلى الرئيس بايدن وإدارته للقرارات الصعبة التي اضطرا لاتخاذها»، مضيفاً: «شكراً للرئيس بايدن لوضع حياة مواطنين أميركيين قبل السياسة».

ومن بين السجناء الآخرين المفرج عنهم مراد طهباز والمستثمر عماد شرقي.

وكان السجناء موقوفين في سجن إوين بشمال طهران، قبل أن يوضعوا قيد الإقامة الجبرية خارجه الشهر الماضي.

ولم يتم الكشف علناً عن هويتي سجينين أميركيين آخرين، وجميعهم يحملون الجنسيتين الأميركية والإيرانية.

الأميركيان المفرج عنهما مراد طاهباز (في الوسط) وعماد شرقي (الثاني من اليمين) يبتسمان بينما يقوم المسؤولون الأميركيون بترتيب صورة جماعية بعد نزولهم وثلاثة آخرين تم إطلاق سراحهم في صفقة تبادل أسرى بين الولايات المتحدة وإيران من طائرة في مطار دافيسون العسكري في فورت بلفوار بفيرجينيا بالولايات المتحدة في 19 سبتمبر 2023 (أ.ف.ب)

في المقابل، أطلقت واشنطن سراح خمسة سجناء إيرانيين كانوا إما أدينوا أو اتهموا بجرائم غير عنيفة، وكان من المقرر في الأساس بأن يفرج عن أحدهم، بحسب مسؤولين.

وتابع البعض عملية التبادل بحذر.

وقال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال للصحافيين في الأمم المتحدة الاثنين: «لسنا ساذجين».

وأضاف: «يمكننا أيضاً ملاحظة القمع الوحشي للغاية» في إيران، بما في ذلك «استخدام السلطات الإيرانية الخطف وسيلة للضغط على بعض الحكومات بما فيها تلك المنضوية في الاتحاد الأوروبي».

وتابع: «لن نقلل من تقدير مستوى التوتر والصعوبات».

وتوقف السلطات الإيرانية عدداً من الرعايا الأجانب، الكثير منهم من مزدوجي الجنسية. وبينما تتهّم طهران هؤلاء بقضايا مرتبطة بالأمن أو التجسس، ترى دولهم وعائلاتهم أنهم «رهائن» لدى طهران التي تحتجزهم للحصول على تنازلات من دول غربية أو لمبادلتهم بعدد من رعاياها الموقوفين في الخارج.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال عقوبات أميركية تستهدف صناعة المسيّرات الإيرانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى