Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

«عروق بني معارض» تلفت انتباه العالم إلى التنوع الأحيائي والنباتي في السعودية

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع («عروق بني معارض» تلفت انتباه العالم إلى التنوع الأحيائي والنباتي في السعودية )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

ما المشكلات النفسية التي قد يعانيها طفلك مع العودة للمدرسة؟ وكيف تكتشفها؟

يحمل شهر سبتمبر (أيلول) معه رياحا مليئة بالتغيير. فهو ليس الشهر الذي تتساقط فيه أوراق الصيف لترتدي الطبيعة حلّة الخريف فحسب، بل أيضا يعود معه الروتين اليومي للعائلات بعد عطلة صيفية طويلة مليئة بتحديات السهر وقلّة النظام لدى الأطفال.

وهنا، يواجه الآباء في العادة صعوبة في التعامل مع أطفالهم لتهيئتهم نفسياً للمدارس، عبر إلزامهم بالنوم باكرا ومراجعة المناهج سريعاً أو إجبارهم على الانتهاء من القصص الصيفية التي يجب عليهم قراءتها وتحليلها.

فالعودة للمدرسة تتطلب ليس فقط الالتزام بروتين يومي صحي (النوم باكرا على سبيل المثال)، بل أيضاً تجهيزاً نفسياً لما قد تتطلبه السنة الدراسية الجديدة من تركيز ذهني، والالتزام بوقت مخصص لحل الواجبات.

ووسط كل هذه التحديات، لا يمكننا إلا أن نسلط الضوء على فكرة أن كثيرا من الأطفال يعانون من مشكلات نفسية وعاطفية ترتبط بواقعهم الجديد، مع انخراطهم في سنة دراسية قد تكون أصعب، أو مواجهتهم رفاقاً جدداً وأساتذة مختلفين عن السنوات التي مضت.

فما أبرز المشكلات النفسية التي قد يواجهها الأطفال… وكيف نكتشفها؟

وسط هذه التقلبات ومحاولة مجاراة المرحلة الحديثة في حياة كل طفل مع بداية العام، تشرح الأخصائية النفسية للأطفال والخبيرة في الإرشاد والتوجيه العائلي، رهام منذر، في حديثها لـ«الشرق الأوسط»، أن الأطفال يعانون من ما يُعرف بـ«اكتئاب ما بعد الإجازة»، وهي حالة تحدث مع الكبار أيضاً عند العودة من العطلة إلى دوامهم في العمل.

وتقول منذر: «هي حالة من الصدمة يعيشها الأطفال، كما الكبار أحياناً، حيث يشعرون أنهم بحاجة للراحة من العطلة الصيفية قبل تقبل نظام جديد على الفور، خاصة بعد العودة من السفر أو من قضاء إجازة في مكان بعيد عن المنزل». ولحل هذه المشكلة، على الأهل عدم الضغط على الأطفال وإعطاؤهم مساحة معينة في أول فترة من المدرسة للتأقلم مع الروتين الجديد. وتوضح منذر: «يحدث ذلك عبر عدم إجبارهم على الدرس بشدة يومياً بعد المدرسة، فلا بأس في بعض المرونة فيما يخص الواجبات المدرسية والمواد التي عليهم تحضيرها».

ومن المشكلات أيضاً التي قد يعاني منها الطلاب مع العودة إلى المدارس توقعات الأهل المرتفعة الخاصة بأدائهم، وبشكل فوري. وتفيد منذر: «يشعر الطالب بالضغط النفسي بسبب توقعات الآباء العالية المرتبطة بأدائهم، مع دخولهم إلى صف جديد، بينما قد لا يكونون جاهزين لإعطاء أفضل ما لديهم على الفور»، وهنا يجب على الأهل التنبه لهذا الأمر، وعدم طلب أداء مثالي منذ البداية.

-مشكلة التنمر

أما الأطفال الذين يعانون في العادة من مشكلات في الانخراط الاجتماعي، أي لا يُعدون «اجتماعيين» بالمعنى البعيد، فهم يواجهون ضغطا نفسيا كبيرا قبيل بدء العام الدراسي الجديد. وتشرح منذر: «الأطفال غير الاجتماعيين أو الذين تعرضوا في سنوات ماضية للتنمر في المدرسة من قبل أقرانهم، ينشأ لديهم ضغط نفسي كبير وقلق من العودة إلى الأجواء ذاتها».

وفي هذه الحالة، يمكن للأهل اكتشاف المشكلة عبر تصرفات الطفل، أي البكاء المستمر وطلب عدم الذهاب للمدرسة بشكل متكرر والطبع العدائي والحاد أحياناً عند ذكر المدرسة. وهنا، وفقاً لمنذر، يجب اللجوء فوراً لحلول لمساعدة الطفل على التحدث عن تجربته في السنة الماضية، واستشارة أخصائيين للتعامل مع المشكلة.

-صعوبات تعلمية

تقول الأخصائية ريهام منذر إن «الأطفال الذين يعانون من صعوبات تعلمية وأكاديمية، مثل مشكلات في القراءة أو النطق بشكل واضح وسليم، يمكن أن يتأثروا أكثر عند الدخول إلى المدرسة مجددا، وأن يعانوا بشكل كبير من مشكلات نفسية في بداية السنة».

وهنا، يجب على الأهل التنبه للمشكلات الأكاديمية التي يعانيها أطفالهم قبل الانخراط في العام الجديد، ومعرفة أن هذه الأمور قد تسبب ضغطا نفسيا سلبيا على الطلاب عند بداية كل مرحلة جديدة وعام حديث.

وتوضح منذر: «الصعوبات التعلمية تجعل الأطفال يشعرون وكأنهم دون غيرهم مرتبة، فالحل يكمن في رصد المشكلات وعلاجها بشكل واع وسريع، لتفادي أي مشاعر سلبية لدى الأطفال، وتنمية مهاراتهم بشكل سيلم».

وتسلط منذر الضوء على أن التأخر في رصد أو علاج أي صعوبات تعلمية يؤدي إلى تضاؤل فرص التحسن أو التقدم عند الأطفال.

معلمة تخاطب الطلاب داخل أحد الصفوف (رويترز)

«خطة سحرية» لترغيب الطفل بالمدرسة

عند سؤالها عن «خطة سحرية» لجعل الأطفال يحبون الذهاب إلى المدرسة، أجابت منذر بأن الطريقة المثالية هي الاهتمام بنقاط قوة الطالب، وليس نقاط ضعفه.

وتشرح قائلة: «يجب على الآباء تسليط الضوء على ما يحبه الطفل، المواد التي يتفوق فيها، وليس الاهتمام فقط بنقاط ضعفه، كما يفعل معظم الأهل… ومثال على ذلك، عندما نرى طفلا ضعيفا في مادة الرياضيات، لا ينبغي علينا صب تركيزنا على جعله قوياً فيها، فالطفل ربما لا يحب هذه المادة وقد لا يرغب في أن يصبح مهندساً… التركيز يجب أن ينصب على المواد التي يحبها وقد يبدع فيها عندما يكبر، وهكذا نخفف من الضغط النفسي الذي يواجهه، ونبتعد عن إجباره على التفوق فيما لا يحب».

كثير من الأطفال يعانون من ما يُعرف بـ«اكتئاب ما بعد الإجازة» (رويترز)

خطوات بسيطة لتحضير الأطفال نفسياً للعام الدراسي

ووسط أهمية رصد أي مشكلات نفسية وعاطفية يعانيها الطفل مع الرجوع للمدرسة، تبرز الحاجة إلى خطة واقعية وبسيطة للتحضير للعام الدراسي الجديد.

توضح منذر أن الخطوة الأساسية الأولى هي تنسيق جدول نوم يعتمد على الخلود للفراش مبكرا، والالتزام به لفترة معينة قبل بدء الدوام الفعلي.

أما الخطوة الثانية فهي محاولة الحد من وقت الشاشات قدر الإمكان، حيث إن الابتعاد تدريجياً عن الأجهزة التكنولوجية مثل الـ«آيباد» والهواتف، وحتى تقليل أوقات مشاهدة التلفاز، يلعبان دوراً كبيراً في تجهيز الطفل للروتين اليومي الجديد.

وتشير الأخصائية إلى أنه من الضروري أيضاً «تشجيع الأطفال على تحضير أغراضهم الخاصة بالمدرسة والمشاركة في عملية اختيار اللوازم المدرسية وعلبة الطعام». وتؤكد منذر على أهمية أن يساهم الطفل في تحضير الحقيبة يومياً واختيار الوجبات التي يريدها داخل علبة الطعام، لإضافة الحماسة لليوم المدرسي.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال «عروق بني معارض» تلفت انتباه العالم إلى التنوع الأحيائي والنباتي في السعودية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى