Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

سيلين ديون تُوثّق التغلُّب على المرض

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (سيلين ديون تُوثّق التغلُّب على المرض )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

«حدوتة منسية»… ثيمة مكررة تراهن على «اختلاف التفاصيل»

صراع عائلي على الميراث، تظهر تفاصيله تدريجياً من خلال العودة إلى الماضي، مع كشف ذكريات وأحداث يحاول أفراد العائلة نسيانها.

في بداية حلقات المسلسل يظن المشاهد أن الأم «سعاد» (سوسن بدر)، التي سجّل زوجها جميع ممتلكاته باسمها قبل رحيله، هي سبب الخلافات بين الأشقاء، لكن المشاهد يكتشف أن سعاد ليست والدة الأبناء المنشغلين بالميراث، بل هي من ربّتهم. وفي حين تتصاعد الأمور مع الاستعداد لحفل زفاف الابنة الصغرى ومرور العائلة بضائقة مالية بعد تراكم الديون على المصنع، الذي تركه الأب نتيجة سوء إدارة الأبناء واقتراب البنوك التي اقترضوا منها من الحجز على المصنع والفيلا.

من كواليس التصوير (حساب الشركة المنتجة عبر «فيسبوك»)

تتكشف تدريجياً تفاصيل علاقة العائلة، التي يتسم أفرادها بالتباين الحاد، ليس فقط في الطباع، ولكن حتى في كواليس تصرفاتهم التي يكون جزء منها مرهوناً بالماضي الذي يتكشف تباعاً، فيما لجأ صناع العمل لكشف الماضي وتفاصيله بطريقتين، الأولى من خلال استخدام تقنية الفلاش باك وتوظيفها في الأحداث، والثانية عبر سرد جزء من الماضي في الحوارات بين الأبطال.

«حدوتة منسية» من تأليف محمود حمدان وبطولة سوسن بدر، وعبير صبري، ومحمود حجازي، وهشام إسماعيل، وريم سامي، ومحمد علي رزق، وطارق صبري، وأحمد فهيم، ومن إخراج محمد محيي الدين الذي يخوض أولى تجاربه في إخراج المسلسلات الدرامية.

يقول مؤلف المسلسل محمود حمدان لـ«الشرق الأوسط» إن القصة مستوحاة من أحداث حقيقية وقعت بالفعل في محافظة البحيرة (دلتا مصر)، لكنه حرص على إضافة خطوط درامية متعددة بالسياق لتناسب طبيعة العمل الدرامي، مشيراً إلى أن التحضيرات استغرقت نحو ثلاثة أشهر متواصلة.

مخرج المسلسل محمد محيي الدين (الشرق الأوسط)

وأضاف أنه كتب المعالجة من دون التفكير في أي ترشيحات للممثلين باستثناء دور سعاد لقناعته بأن سوسن بدر هي الأنسب لتقديمه، لافتاً إلى أن جميع الممثلين اختيروا بالتنسيق بينه وبين الشركة المنتجة والمخرج محمد محيي الدين.

من جانبه، يشير مخرج المسلسل محمد محيي الدين لـ«الشرق الأوسط»، إلى عقده جلسات عمل مع الممثلين، سواء بشكل جماعي أو منفرد قبل بداية التصوير، لتسهيل الكثير من التفاصيل خلال التصوير، خصوصاً مع وجود عدّة شخصيات مركبة تتكشف تفاصيلها في الحلقات المقبلة.

يلفت الناقد الفني محمد عبد الخالق لـ«الشرق الأوسط» إلى أن عرضه في «الأوف سيزون»، أمر أفاد المسلسل بشكل كبير؛ لمحدودية الأعمال الدرامية الجديدة التي تُعرض في الفترة الحالية، بالإضافة إلى اعتماده على مجموعة من الوجوه الفنية التي اعتادت المشاركة في مثل هذه النوعية من الأعمال.

يبدي عبد الخالق إعجاباً بالاختلاف الذي أظهره هشام إسماعيل في المسلسل بتقديم دور بعيد عن الكوميديا، بالإضافة إلى تقديم محمود حافظ شخصية مختلفة عن الأدوار التي قدمها درامياً من قبل، وهو أمر يراه يُحسب لصناع العمل لرغبتهم في تقديم الممثلين بأدوار مغايرة لما قدموه في رهان على موهبتهم الفنية.

ويطرح المسلسل قضية الميراث والخلاف حول آلية توزيعه والتعامل معه بين الأبناء ومن يحق لهم الحصول على الإرث، وهي ثيمة تكرّرت بأعمال درامية عدّة منها «بعد الطوفان»، و«الأصلي».

ويؤكد مؤلف المسلسل أن تكرار ثيمة العمل في أكثر من عمل درامي سابق، جعله يراهن على إدارة الصراعات بين الشخصيات التي تتكشف تباعاً، بما يجعل المسلسل يقدم معالجة مختلفة لقضية الميراث لم تُقدّم من قبل في أي من الأعمال التي طرحت هذه الفكرة.

مخرج المسلسل مع سوسن بدر في الكواليس (الشرق الأوسط)

وهو ما يؤكده محمد عبد الخالق قائلاً إن «الرهان سيكون على مدى نجاح المؤلف في تقديم طرح مختلف، خصوصاً مع تكرار طرح القضية في مسلسلات (الأوف سيزون)»، ويرى أن «الوقت لا يزال مبكراً للحكم على المسلسل مع تصاعد الأحداث خلال الحلقات المقبلة».

يراهن مؤلف العمل على تسارع الأحداث والتشويق الموجود في كل حلقة من حلقات المسلسل الثلاثين، فيما يؤكد مخرجه أن انتهاء التصوير خلال الأسبوع الحالي لاستكمال مونتاج الحلقات الأخيرة، أمر جعل فريق العمل لا يشعر بالضغط خلال التصوير مع تسليم الحلقات قبل مواعيد العرض بوقت كافٍ.

 


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال سيلين ديون تُوثّق التغلُّب على المرض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى