Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

ساينز… رحلة مثيرة من المستشفى إلى الفوز بـ«جائزة أستراليا الكبرى»

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (ساينز… رحلة مثيرة من المستشفى إلى الفوز بـ«جائزة أستراليا الكبرى» )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

أماد… جاهز للعب في «البريمرليغ» أكثر من أي وقت مضى

كان رد فعل لاعبي مانشستر يونايتد على تسجيل أماد في مرمى ليفربول في مباراة كأس الاتحاد الإنجليزي الملحمية يوم الأحد مبهجاً لأسباب عدة. هناك ما هو واضح – الفوز في الوقت الإضافي في الدقيقة الأخيرة ليجعل النتيجة 4 – 3 أمام ليفربول كانت أفضل لحظة في الموسم. هل هناك أي شيء أكثر حاجة إلى القول؟

ثم هناك أماد وقصته. لم يكن الأمر سهلاً على اللاعب البالغ من العمر 21 عاماً، سواء في حياته أو منذ مغادرته أتالانتا إلى يونايتد في يناير (كانون الثاني) 2021. إصابات خطيرة في أقسى اللحظات، «كوفيد – 19»، مشاكل اللغة، ثقل رسوم النقل الكبيرة، الإعارة ثم قلة الفرص جعلت رحلته صعبة.

في يونايتد، وجد نفسه مؤسفاً حيث انتقل أليخاندرو غارناتشو إلى موقعه على اليمين، حيث واجه أماد أيضاً ماسون غرينوود، وغادون سانشو، وأنتوني، وماركوس راشفورد، وفاكوندو بيليستري، وأوماري فورسون، وحتى برونو فرنانديز في المواسم الأخيرة.

ومع ذلك، فإن الإيفواري البالغ من العمر 21 عاماً يعدّ عضواً مؤثراً في فريق يونايتد، وهو مهذب ومحترم لشخصيته وموهبته، ولأنه يعمل بجد ويتدرب بشكل رائع حتى عندما يواجه مدافعين شرسين بما في ذلك ليساندرو مارتينيز وهاري ماجواير. للاستماع إلى الدردشات العميقة من إريك تن هاغ (واحدة قبل أسبوع من ليفربول)، وميتشل فان دير غاغ ودارين فليتشر حول المكان الذي يحتاج فيه إلى تحسين لعبته – ثم تنفيذ نصائحهم.

المدربون يلاحظون التفاصيل. بعد أن تعادل يونايتد أمام فولهام على ملعب أولد ترافورد في فبراير (شباط)، عاد أماد سريعاً، لكنه لم يكن متأكداً من كيفية الدفاع في الموقف. لقد فعل الشيء نفسه ضد نوتنغهام فورست في أدائه الوحيد الآخر في الدوري هذا الموسم. وفي المرتين، أدرك يونايتد التعادل في وقت متأخر. وفي المرتين خسر يونايتد المباراة بنتيجة 2 – 1. كان الأمر مختلفاً أمام ليفربول. وعاد أماد سريعاً بعد أن سجل ماركوس راشفورد هدف التعادل في الدقيقة الـ112 ليجعل النتيجة 3 – 3.

«في تلك اللحظة الحاسمة، عليه أن يقرر ما إذا كان سيصبح ظهيراً أيمن أو في مكان آخر يدافع فيه»، يوضح فليتشر المدير التقني لفريق يونايتد، الذي ساعد في سد الفجوة مع الفريق الأول للاعبين مثل أماد وغارناتشو وكوبي ماينو. «لقد أدرك أماد ما كان عليه القيام به. القوة والموقف ومعدل العمل موجودة. الأشياء خارج الكرة مهمة حقاً. ضد ليفربول، أظهر أنه استوعب كل تعليقاتنا. لقد قام بمزيد من الركض، لقد كان أكثر مراوغة بالإضافة إلى تجاوز صفاته الهجومية».

دارين فليتشر المدير التقني لمانشستر يونايتد (غيتي)

يقول فليتشر إنه «في حاجة إلى التحلي بالصبر». «كان يحتاج إلى لحظة، وآمل أن يكون يوم الأحد هو تلك اللحظة».

وبعد ذلك سجل هدف الفوز. مهما حدث في مسيرته، سيظل في الأذهان دائماً لأنه وضع الكرة في الشباك من تمريرة غارناتشو – وسيُغفر له تلقيه البطاقة الصفراء الثانية وطرده بسبب خلع قميصه احتفالاً.

وافق يونايتد على التعاقد مع أماد ديالو، الذي يفضل أن يُطلق عليه اسم أماد، في 5 أكتوبر (تشرين الأول) 2020. وكان النادي على علم به من خلال شبكة الكشافة الإيطالية. كان هناك الكثير من الضجيج حول أماد لما فعله على مستوى الشباب مع أتالانتا وكان يونايتد يراقبه، حيث شاهده العديد من الكشافة وهو يلعب ضد فريق مانشستر سيتي تحت 19 عاماً في دوري أبطال أوروبا للشباب في 22 أكتوبر 2019.

في مانشستر، لعب أماد في المركز رقم 10، وأرعب فريق السيتي الذي ضم كول بالمر وتايلور هاروود بيليس في الفوز 3 – 1، حيث صنع هدفاً وسجل الهدف الثالث. فاز أتالانتا على السيتي مرة أخرى بشكل جيد بعد بضعة أسابيع.

لقد أعجب كبار كشافة يونايتد بشكل كبير. قام جون مورتو، الذي أنشأ شبكة كشافة أكاديمية يونايتد الأوروبية في عام 2016، بجمع المعلومات. على الرغم من صغر مكانة أماد، إلا أن رئيس الكشافة جيم لولور أخبر مورتو أن اللاعب كان موهبة حقيقية وأن يونايتد في حاجة إلى التعاقد معه.

لم يكن الأمر بهذه البساطة في عالم ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. شعر يونايتد بأنه ستكون هناك مشكلة في الحصول على تصريح عمل نظراً لتغير نظام نقاط الهجرة. احتاج أماد إلى إظهار أنه لعب ما يكفي من المباريات حتى يحصل أتالانتا على تصريح، لكن كل ذلك كان ممكناً. أجرى مات غادج المفاوضات وذهب مورتو إلى بيرغامو لرؤية اللاعب والتحدث مع لوكا بيكاسي، الرئيس التنفيذي، للعمل على آليات الصفقة. لم تكن هناك مشكلة مع أماد، الذي كان متحمساً للانضمام إلى يونايتد.

لكن هل سيبقى في أتالانتا، مع سجله الممتاز في العثور على اللاعبين الشباب وتطويرهم؟ كم عدد الدقائق التي سيلعبها مع فريق يلعب في دوري أبطال أوروبا؟ ثم ضرب «كوفيد»، وكانت بيرغامو في البداية المدينة الأكثر تضرراً في أوروبا.

اضطر مورتو إلى الحجر الصحي لمدة أسبوعين في المنزل بعد رحلته الأخيرة إلى بيرغامو في أواخر عام 2020. كما ساعد كشافة يونايتد في إيطاليا، كيفن هيوز وماركو دي سيستي وكريستيان إركولاني. تم التقدم في الصفقة بمجرد أن أرسل أماد صورة لمورتوف من خارج السفارة البريطانية في روما – حيث كانت لديه أوراقه.

كانت الرسوم في البداية نحو 20 مليون يورو (17.2 مليون جنيه إسترليني؛ 21.6 مليون دولار)، مع الكثير من الإضافات المتعلقة بالأداء في حالة نجاحه في أولد ترافورد. ويرتبط اليونايتد بعلاقة جيدة مع أتالانتا، والذي كان مفيداً عندما أرادوا التوقيع مع راسموس هويلوند في عام 2023 في مواجهة الاهتمام القوي من باريس سان جيرمان.

إريك تين هاغ مدرب مانشستر يونايتد (أ.ب)

يقول فليتشر: «يمكنك أن ترى على الفور المستوى العالي من القدرة التقنية». «اللمسة الأولى لأماد كانت نظيفة، هناك توازن. كان هناك نقص في فهم اللعبة كما هو معتاد لدى اللاعبين الشباب؛ لذلك عرفنا أن هذا كان طريقاً له، رحلة».

وأردف: «لدينا هذا دائماً مع اللاعبين الشباب ولا توجد طريقة صحيحة أو خاطئة للقيام بذلك. هل نجلبهم إلى النادي ونكيفهم مع النادي حتى يعتاد الناس عليهم؟ أم نبقيهم في ناديهم – في رأي أماد». «حالة أتالانتا؟ لكنه لم يكن يلعب هناك حقاً. أنت دائماً تفكر في أفضل خطة عمل للاعب».

واختتم فليتشر حديثه عن اللاعب: «مع أماد، كان هناك شعور بأنه، لقد تعاقد معه مانشستر يونايتد، دعونا نجعله يتجول في الفريق الأول على الفور ونمنحه ستة أشهر لنرى أين هو، وما هو مستواه وما هي الخطوات التالية التي يجب أن تكون عليه». يكون في تطوره.

بدأ مدربو يونايتد في التدقيق في أماد والمساعدة في تطوير تفاصيل لعبته. ونظروا إلى قدرته الفنية في المناطق الضيقة وكيفية تعامله مع الكرة. لقد فعلوا ذلك في مباريات تدريبية صغيرة، مدركين أن الأمر في النهاية يجب أن يتجاوز اللعب بـ11 لاعباً للفريق الأول. لقد نظروا إلى نقاط قوته وما يحتاج إلى العمل عليه. الكثير منها يتعلق بفهم اللعبة، والذي يأتي مع الخبرة. لا يُتوقع من اللاعب أن يقرأ مباراة في عمر 18 عاماً مثلما يفعل في عمر 28 عاماً – على الرغم من أن ماينو يعارض هذه الفكرة.

هناك قفزة كبيرة من الشباب إلى الفريق الأول لكرة القدم. جزء منه هو التطور البدني، وجزء آخر كيفية اللعب: متى تتراجع، ومتى تقوم بالركض بدون الكرة، والحركة والتأقلم مع الطريقة التي يريد بها مدير الفريق الأول، أولي غونار سولشاير في ذلك الوقت، اللعب.

لم يكن الأمر سهلاً على اللاعب. لم يكن يستطيع التحدث باللغة الإنجليزية عندما وصل وكان بعيداً عن العائلة في عالم لا تزال هناك فيه قيود كبيرة بسبب فيروس كورونا. كما هو الحال مع غارناتشو، الذي وصل قبله بستة أشهر، فإن اندماجه الطبيعي في نادٍ جديد ومدينة وبلد جديد تأثر بفقاعات «كوفيد» والتباعد الاجتماعي.

كان أماد يعدّ هادئاً ومهذباً. بذل اللاعبان الناطقان بالفرنسية بول بوجبا وإيريك بايلي قصارى جهدهما لأخذه تحت جناحهما والمساعدة في دمجه في الفريق.

بعد شهرين فقط من التوقيع، عاد أماد إلى شمال إيطاليا ليشارك لأول مرة مع يونايتد على أرض يوفنتوس. استضاف النادي الإيطالي مباراة الدوري الأوروبي «على أرضه» لريال سوسيداد ضد يونايتد. دخل أماد بدلاً من ميسون غرينوود بعد 83 دقيقة، وكان يونايتد يتقدم 3 – 0 في الفوز 4 – 0. في مباراة الذهاب لعب لمدة 31 دقيقة. في الجولة التالية على أرضه أمام ميلان، حلّ محل أنتوني مارسيال في الشوط الأول. وبعد خمس دقائق، سجل رأسية من تمريرة حاسمة لفرنانديز.

يقول فليتشر: «رأسية رائعة». «إنه لاعب فني يحب استلام الكرة في الجيوب والمساحات الضيقة. إنه يحب المراوغة ولعب الكرة والركض، ولكن هناك شيئاً لديه أيضاً وهو الركض بعيداً عن الكرة. ضد ميلان، انطلق من مسافة بعيدة عبر خط المرمى». «إنه جيد في الهواء بالنسبة لحجمه. يمكنك أن تكون جيداً في الهواء دون أن تكون طويل القامة من حيث أسلوبك».

أظهر أماد ومضات من الجودة في المباريات حتى نهاية موسم 2020 – 21. في ذلك الصيف، وقّع يونايتد مع غادون سانشو لمركزه على اليمين. كان غرينوود يلعب أيضاً في هذا المركز. كان الإجماع على أن يذهب أماد على سبيل الإعارة لتجميع أكبر عدد ممكن من الدقائق لتسريع تطوره.

كانت خمسة أندية مهتمة. اتفق يونايتد وأماد على الإعارة مع العملاق الهولندي فينورد لموسم 2021 – 22. لسوء الحظ، أصيب بتمزق عضلي في اليوم السابق لموعد رحيله، وهي إصابة من شأنها أن تبعده عن الملاعب لمدة أربعة أشهر. وعندما عاد، ذهب إلى رينجرز على سبيل الإعارة بدلاً من ذلك. لم ينجح الأمر.

أماد ديالو وهدف مانشستر يونايتد القاتل في شباك ليفربول (رويترز)

لقد تغيرت صفقات القروض. لقد ولّت الأيام التي كان فيها السير أليكس فيرجسون يسحب أحد اللاعبين إلى مكتبه، بعد أن طلب معروفاً، ليقول له: «أنت ذاهب إلى بريستون، يا بني». الوكلاء متورطون ويجب أن يكون كلا الناديين على الموجة نفسها. يحتاج يونايتد إلى اللاعبين المعارين للعب.

لعب أماد في رينجرز. بدأ وسجّل في أول ظهور له خارج أرضه في مقاطعة روس. ثم بدأ خارج أرضه أمام سلتيك في مباراته الثانية، لكن رينجرز كان متأخراً بنتيجة 3 – 0 في الشوط الأول، وتم استبدال الجناح الأيمن وأصبح كبش فداء بين بعض المشجعين. لن يبدأ أماد مباراة أخرى هناك.

كان الأمر شاقاً منذ تلك اللحظة في ملعب إيبروكس، على الرغم من أن فليتشر، الذي يراقب جميع اللاعبين المعارين ويرسل المعلومات إلى النادي واللاعبين، يؤكد أنه أدى أداءً جيداً في الدقائق القليلة التي حصل عليها في المباريات اللاحقة.

عاد أماد إلى أولد ترافورد، حيث أصبح تين هاغ مدرباً الآن. تقرر أن هناك حاجة إلى إعارة أخرى – من الناحية المثالية إلى نادٍ إنجليزي حتى يتمكن من مواصلة تحسين مستواه في اللغة الإنجليزية وتعلم كيفية اللعب في هذا البلد. ذهب إلى سندرلاند في دوري الدرجة الثانية بإنجلترا لتجربة اللعب أمام 40 ألف متفرج في مدينة مهووسة بكرة القدم تحت قيادة مدرب يحظى باحترام كبير، توني موبراي، الذي يتمتع بخبرة طويلة.

عمل موبراي مع لاعب ليفربول هارفي إليوت واقترح أن يكون الثنائي من المستوى نفسه. بدأ أماد بديلاً في سندرلاند في مبارياته القليلة الأولى، ثم أدى أداءً جيداً بما يكفي ليصبح لاعباً أساسياً. يشعر يونايتد أن موبراي فعل كل ما قال إنه سيفعله مع أماد، فيما يتعلق بمكان وكيفية اللعب.

شعر يونايتد أنه سيحقق أداءً جيداً في سندرلاند، لكنهم لم يعتقدوا أنه سيقدم أداءً جيداً كما فعل: لاعب الموسم لدى الجماهير حيث ساعدهم في التصفيات، حيث خسروا أمام لوتون تاون. يقولون إنه لا يجب أن تقع في حب لاعب معار، لكن مشجعي سندرلاند فعلوا ذلك، حيث لعب 42 مباراة وسجل 14 هدفاً.

ضمه يونايتد إلى الموسم التحضيري لهذا الموسم، لكن أماد أصيب أمام أرسنال في نيوجيرسي فيما كان أفضل أداء للنادي قبل الموسم. وكانت تلك انتكاسة أخرى؛ لأنه لم يكن هناك نقص في الأندية الراغبة في إعارته لهذا الموسم. وكان العديد منهم في فرنسا، والعديد منهم، بما في ذلك ليستر سيتي، كانوا في إنجلترا. لم يستطع الذهاب إلى أي مكان.

أبعدته إصابة الركبة عن الملاعب حتى ديسمبر (كانون الأول) عندما كانت الخطة هي السماح لفاكوندو بيليستري بالإعارة وأماد ليحل محله. يلعب بيليستري كل أسبوع في غرناطة في الدوري الإسباني، لكن أماد لعب 98 دقيقة مع الفريق الأول طوال الموسم، ثلثها ضد ليفربول.

كان أماد يتدرب بشكل جيد للغاية في الأسابيع الأخيرة، على الرغم من أنه كان من الغريب أنه حذف جميع الإشارات إلى مانشستر يونايتد من حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي، ولم يتبق سوى عدد قليل من الصور من الفترة التي قضاها في سندرلاند. هل كان الإحباط بسبب قلة الفرص مع الفريق الأول؟ يتقبل النادي أن اللاعبين الشباب يتصرفون أحياناً بشكل متسرع، وهذا ليس بالأمر الكبير. إن رغبة لاعبي كرة القدم في لعب كرة القدم ليست مشكلة. وأوضح أماد لاحقاً أنه قام بتعطيل وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة به لمدة شهر للتركيز على شهر رمضان.

وأوضح لاحقاً: «أوقفوا الكراهية، لا حرج في ما فعلته». «إنه شهر مبارك بالنسبة لي، ووسائل التواصل الاجتماعي هي مكان أرى فيه أشياء سيئة أثناء الصيام».

فليتشر قريب من أماد وهو محترف سابق ذو خبرة يمكنه تقديم المشورة والتشجيع. وهو أيضاً أب لاثنين من لاعبي كرة القدم في نفس عمر أماد ولديه أيضاً توأمان يبلغ عمرهما 18 شهراً وهو نفس عمر طفل أماد.

ليس لدى فليتشر أي شك في قدرة أماد على الكرة، فهو يريد أن يجعله (واللاعبين الشباب الآخرين) أكثر موثوقية عندما لا يمتلكون الكرة، حيث لا يستطيع أي فريق كبير تحمل حمل أي لاعب كما حدث في الماضي.

تين هاغ يحتفل مع غارناتشو وماينو الثنائي الواعد في يونايتد بعد الفوز على ليفربول (رويترز)

مهمة يونايتد هي توجيه أماد من كونه نجماً في فريق الشباب إلى أن يكون لاعباً على أعلى مستوى دون أن يفقد صفاته. يحتاج تين هاغ إلى الثقة في اللاعب الشاب إذا كان سيمنحه المزيد من وقت اللعب. لقد اكتسب جارناتشو وماينو ثقته وكانا لاعبين يستخدمان كمثال لأمد.

أمام أماد طريق طويلة ليقطعها، لكنه أصبح جاهزاً للعب في الدوري الإنجليزي الممتاز أكثر من أي وقت مضى. وعمل مايكل كليج، لاعب يونايتد السابق، مع أماد في صالة كارينجتون الرياضية، حيث أضاف الحجم والعضلات أثناء إصابته. قوته وقوته ملحوظة في الجزء العلوي من جسده.

عليه أن يُظهر أنه قادر على الوصول إلى المرمى وأن لديه القدرة على القيام بالانتقالات داخل الكرة وخارجها. يمكنه اللعب ضد الفرق التي تلعب بخط دفاع منخفض، حيث يجب على يونايتد أن يكون ذكياً ويخلق الفرص. لديه اللمسة الأولى والتوازن لذلك، والشعور بالكرة. يمكنه أيضاً اللعب كرقم 8 في خط الهجوم أو كلاعب تسعة وهمي، لكن يونايتد لا يلعب بهذه الطريقة حقاً. يمكن أن يأتي في المركز رقم 10، لكن فرنانديز شارك أساسياً في كل دقيقة من كل مباراة في هذا الدور.

أفضل مركز يلعبه أماد هو من الجهة اليمنى كمهاجم. إنه فتى محبوب يتمتع الجميع بالكثير من الوقت له، كما يتضح من احتفالات يوم الأحد. وقال إنه سوف يأمل في المزيد من هذا القبيل.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال ساينز… رحلة مثيرة من المستشفى إلى الفوز بـ«جائزة أستراليا الكبرى»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى