Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

رغم التهديدات بالقتل… بيلا حديد تكسر صمتها حول حرب غزة: «قلبي ينزف»

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (رغم التهديدات بالقتل… بيلا حديد تكسر صمتها حول حرب غزة: «قلبي ينزف» )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

نشرت عارضة الأزياء الفلسطينية الأصل، بيلا حديد، بياناً مكتوباً على حسابها على منصة «إنستغرام» تدين فيه هجمات «حماس»، وتدافع خلاله عن حياة الفلسطينيين الأبرياء وسط الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

شاركت عارضة الأزياء الشهيرة منشوراً على موقع «إنستغرام» تطلب فيه من الجمهور «مسامحتها» على صمتها وسط هجمات «حماس» والانتقام الإسرائيلي، وأخبرت متابعيها بأنها جهدت للعثور على الكلمات «المثالية» للرد على الأحداث «المعقدة والمروعة للغاية».

وأوضحت أنه وسط تلقيها «مئات التهديدات بالقتل يومياً»، وتسريب رقم هاتفها، شعرت هي وعائلتها بعدم الأمان. ورغم الخطر، فإن حديد كتبت أن «الخوف ليس خياراً». وأضافت: «إن شعب وأطفال فلسطين، خصوصاً في غزة، لا يستطيعون تحمل صمتنا. نحن لسنا شجعاناً، بل هم كذلك».

وتابعت: «قلبي ينزف من الألم والصدمة، وكذلك من صدمة الأجيال في دمي الفلسطيني… بعد رؤية آثار الضربات الجوية في غزة، أشعر بالحزن مع جميع الأمهات اللواتي فقدن أطفالهن، والأطفال الذين يبكون وحدهم، وجميع الآباء والإخوة والأخوات والأعمام والعمات والأصدقاء المفقودين الذين لن يسيروا على هذه الأرض مرة أخرى».

وأضافت سفيرة «ديور» أنها «تحزن» على العائلات الإسرائيلية التي عانت من الخسارة والألم بعد هجمات «حماس» في 7 أكتوبر (تشرين الأول). وكتبت: «أدين الهجمات الإرهابية على المدنيين في أي مكان».

وأشارت إلى أن «إيذاء النساء والأطفال وممارسة الإرهاب لا يفيدان حركة فلسطين الحرة… أنا أؤمن من أعماق قلبي بأنه لا يجوز إبعاد أي طفل أو أي شخص في أي مكان عن أسرته سواء بشكل مؤقت أو إلى أجل غير مسمى». وأضافت: «هذا ينطبق على الشعبَين الإسرائيلي والفلسطيني على حد سواء».

وفي ضوء الصراع المستمر، شددت حديد على أهمية فهم «المشقة التي تواجه فكرة أن تكون فلسطينياً، في عالم لا ينظر إلينا إلا على أننا مجرد إرهابيين يقاومون السلام». وقالت إن هذه الفكرة «غير صحيحة على الإطلاق».

واستطردت في وصف تجربة والدها بوصفه مواطناً فلسطينياً، وُلد في الناصرة عام 1948، وهو عام «النكبة» الذي تم فيه تهجير 750 ألف فلسطيني. وقالت إن عائلة والدها «طُردت» من فلسطين وأُجبرت على أن تصبح لاجئة.

وكتبت عارضة الأزياء الشهيرة أنه على مدار 75 عاماً، شهدت عائلتها «غزوات مستوطنين وحشية» شملت تدمير مجتمعات بأكملها، بالإضافة إلى القتل بدم بارد و«إبعاد العائلات قسراً عن منازلها». وقالت إن هذا سبب ألماً «لا يمكن تصوره».

وخاطبت حديد معجبيها قائلة: «علينا جميعاً أن نقف معاً للدفاع عن الإنسانية والرحمة، ونطالب قادتنا بأن يفعلوا الشيء نفسه… جميع الأديان تدعو للسلام، أما الحكومات فهي الفاسدة».

وأضافت: «هناك أزمة إنسانية عاجلة في غزة تجب معالجتها. وتحتاج الأسر إلى الحصول على الماء والغذاء. تحتاج المستشفيات إلى الوقود لتشغيل المولدات، والعناية بالجرحى، وإبقاء الناس على قيد الحياة».

وكتبت أنه حتى أثناء الحرب «يجب الالتزام بالقوانين»، بغض النظر عن الظروف. وشجعت معجبيها على «مواصلة الضغط» على زعماء العالم لتذكيرهم بالمحنة الفلسطينية حتى يصبح عدد أقل من المدنيين الأبرياء «الضحايا المنسيين في هذه الحرب».

وفي الماضي، اتخذت حديد مواقف علنية، فوقفت مع حركة «فلسطين الحرة». وفي مايو (أيار) 2021، تلقت ردود فعل عامة عنيفة لحضورها مسيرة مؤيدة لفلسطين في مدينة نيويورك مع شقيقتها جيجي.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال رغم التهديدات بالقتل… بيلا حديد تكسر صمتها حول حرب غزة: «قلبي ينزف»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى