Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

دوبلانتيس يستعد لمشاركة مختلفة في «أولمبياد باريس»

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (دوبلانتيس يستعد لمشاركة مختلفة في «أولمبياد باريس» )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

بروسيا دورتموند… كيف تفوّق على أتلتيكو مدريد؟

كانت ليلة من الليالي الخوالي حينما انتفض بوروسيا دورتموند الألماني بفوزه المثير 4 – 2 على أتلتيكو مدريد مساء الأربعاء، ضمن منافسات إياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

وتغلب دورتموند على تأخره 2 – 1 في مباراة الذهاب ليفوز بدور الثمانية 5 – 4 في مجموع المباراتين، وفعل ذلك بعاطفة وإلحاح كانا من مبادئه في السابق.

ويحتل دورتموند حالياً المركز الخامس في الدوري الألماني، وتم إقصاؤه من كأس ألمانيا، في يناير (كانون الثاني) الماضي. لم يكن موسماً لنتذكره. لقد افتقروا إلى الثبات والكثافة والحيوية الهجومية. في الدوري، سجّلوا أهدافاً أقل من جميع الفرق التي تعلوهم حالياً.

لكن شخصيتهم في دوري أبطال أوروبا كانت مختلفة طوال العام، وليس أكثر من ذلك ضد فريق دييغو سيموني المتشدد، الذي تم إقصاؤه بأهداف جوليان براندت، وإيان ماتسن، ونيكلاس فولكروغ ومارسيل سابيتزر.

ترزيتش كان له دور كبير في قيادة الفريق إلى التأهل (أ.ب)

لقد نسي الكثيرون أن هذا الإصدار من الفريق يمكن أن يكون موجوداً. سيشهد العام المقبل مرور عقد من الزمن على رحيل يورغن كلوب إلى ليفربول. على الرغم من أن تلك الفترة لم تكن سلسة تماماً، فإن تلك الفترة شهدت انجراف النادي بعيداً عن الهوية التي صاغها كلوب. في ذلك الوقت، كانوا فريقاً اشتُهر من خلال الضغط المضاد الذي لا يكل.

وفي السنوات التي تلت ذلك، تلاشت تلك الهوية، تاركة فريقاً يعتمد بشكل متزايد على القيادة الفردية ويعتمد على أداء عدد قليل من اللاعبين النجوم.

كان جادون سانشو وإيرلينغ هالاند وجود بيلينغهام جميعاً من التعويذات التي سمحت للمشهد بالاستمرار، إلى حد ما، وضمنوا عدم تراجع أداء دورتموند تماماً.

عشاق دورتموند سهروا حتى الصباح فرحاً بتأهل الفريق إلى نصف النهائي (أ.ب)

وقد تعرض إدين ترزيتش، المدرب الحالي، للسخرية من هذه الانتقادات. ويشير منتقدوه إلى أن كرة القدم التي يقدمها تيرزيتش تفتقر إلى الإلهام، وأن جودة فرقه لا تقل جودة عن اللاعبين الذين تضمهم. وكانت إحدى أكبر مشكلاته، منذ توليه المنصب بشكل دائم في عام 2022، هي أن جودة فريقه آخذة في الانخفاض بشكل مطرد. لم يعد هناك هالاند أو بيلينغهام. هناك بعض الأضواء الرائدة، لكن لا أحد تخاف منه الفرق الأخرى أو يستمتع به المحايدون.

في أسوأ حالاته، كان دورتموند تحت قيادة ترزيتش فوضوياً. لكن حتى في أفضل حالاتهم، فإن جودة العمل مهتزة بسبب الدفاع وغير مقنعة على الإطلاق.

يسعى إدين ترزيتش جاهداً لاستعادة الثقة في أنه يمكن أن يكون القائد المثالي لفريق «بي فِي بي» BVB على المدى الطويل.

سابيتزر يحتفل بعد الفوز الكبير (إ.ب.أ)

تعني هذه الهوية الضعيفة أنه لا يمكن لأحد التأكد من كيفية أدائه من أسبوع إلى آخر. كان دورتموند تحت قيادة كلوب نتاج البيئة الإقليمية للنادي – الصناعة الثقيلة والأجواء المحمومة في ملعب ويستفالنستاديون. وكانت الرمزية والتآزر واضحين.

على العكس من ذلك، فإن إحدى المشاكل التي يواجهها دورتموند هي كيف يبدو الفريق في غير مكانه. إنهم يخرجون من النفق نفسه ويرتدون القميص نفسه، لكنهم ليسوا في الحقيقة من المكان نفسه.

لكن الأداء في دوري أبطال أوروبا تحدى هذا التصور مراراً وتكراراً. كان دورتموند بقيادة ترزيتش ممتازاً (لأسباب مختلفة) في كلتا المباراتين ضد نيوكاسل يونايتد في دور المجموعات. لقد كانوا رائعين في سان سيرو أيضاً، حيث تغلبوا على ميلان.

علاوة على ذلك، تميزت تلك المباريات بجميع أنواع العروض الفردية البارزة، والتي كانت مرة أخرى تتعارض بشكل كبير مع اتجاهات الموسم وتلك التي كانت سائدة في هذه الحقبة الأخيرة. لقد خاض نيكو شلوتربيك وماتس هاملز بطولات استثنائية. وكان لجوليان براندت ومارسيل سابيتزر وسانشو تأثير عميق أيضاً.

جماهير دورتموند عرفت بعشقها الكبير لفريقها (رويترز)

وكانت ليلة الثلاثاء أوضح مثال على تلك الازدواجية الغريبة. قام شلوتربيك باثنين من أفضل التدخلات الأخيرة التي يمكن أن تأمل في رؤيتها، واحدة في الشوط الأول والأخرى في الشوط الثاني.

هوميلز، الذي لم يحالفه الحظ في تسجيل هدف في مرماه، اندفع في الدفاع، وبتمريرة متألقة، كان مهندس الهدف الأول في المباراة. كان سابيتزر وبراندت ممتازين بالقدر نفسه، حيث كانا ديناميكيين وعموديين، وكانا عازمين على فرض نفسيهما في المساء.

ربما كان الجمع بين الاثنين الذي أدى إلى فوز فولكروغ برأسية على مستوى دورتموند في مجموع المباراتين هو أفضل جزء من اللعب طوال 180 دقيقة من المواجهة. كان سانشو ناضجاً مع الكرة. كان إيان ماتسن فعالاً للغاية. رايرسون، كان، فولكروغ.

الرباعية الألمانية لن تُنسى من ذاكرة جماهير أتلتيكو (أ.ب)

النقطة الأوسع هي أن كل شيء نجح. بطريقة ما. أحد أكبر عيوب دورتموند هو عدم قدرته على السيطرة على الكرة. إنهم يفتقرون إلى اللاعب رقم 6 القادر على ضبط إيقاع المباراة والتأكد من أنها لا ترتد ذهاباً وإياباً بين خطي المرمى. إنه خلل قاتل، ولمدة 20 دقيقة في الشوط الثاني، عندما سجل أتلتيكو هدفين وبدا أنه سيطر على الكرة، بدا أن الأمر كلفهم مرة أخرى. ولكن من خلال قوة الإرادة، والاصطفاف النادر بين اللاعبين النجوم الذين يمتلكهم ترزيتش، والارتفاعات السريعة في القوة مع ما يكفي من الهدوء والرقي، تمكنوا من جعل الأمر غير مهم.

التغلب على العيوب؟ نقاط الضعف الخارجية؟ هل تلاحق بلا هوادة خصماً يُفترض أنه أقوى، ثم تجد ما يكفي من الرقي، عندما يكونون في حالة ذهول وارتباك، لإبعادهم؟

هذه هي صفات دورتموند النموذجية التي تنتمي إلى عصر مختلف. إن ظهورهم مرة أخرى في هذه المرحلة من الموسم ليس له أي تأثير على المحادثة الأوسع حول ترزيتش، ولا على المخاوف الأوسع بشأن فريقه ومستقبله.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال دوبلانتيس يستعد لمشاركة مختلفة في «أولمبياد باريس»

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى