Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

دراسة علمية: الشراكة العاطفية تقلل الالتهابات

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (دراسة علمية: الشراكة العاطفية تقلل الالتهابات )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

في «اليوم العالمي للبصر»: صحة العين في بيئة العمل

الإعاقات البصرية من أكثر الإعاقات تداعياً جسدياً وعاطفياً واجتماعياً واقتصادياً، وتلعب دوراً أساسياً في تحديد نوعية حياة الفرد.

إصابات متزايدة بضعف البصر

تشير تقارير «مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)» الأميركية إلى أن نحو 12 مليون شخص، بعمر 40 عاماً فأكثر في الولايات المتحدة، يعانون من ضعف البصر؛ بمن فيهم مليون شخص مكفوف، و3 ملايين يعانون من ضعف البصر بعد التصحيح، و8 ملايين يعانون من ضعف البصر بسبب خطأ انكساري غير مصحح.

ومن المتوقع أن تتضاعف هذه الأعداد بحلول عام 2050 بسبب ازدياد أوبئة مرض السكري والأمراض المزمنة الأخرى والشيخوخة السريعة.

ويعاني نحو 6.8 في المائة من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً في الولايات المتحدة، من أمراض العين والرؤية، ونحو 3 في المائة منهم مصابون بالعمى أو ضعاف البصر، والذين يُعرَّفون بأنهم يعانون من صعوبة في الرؤية حتى عند ارتداء النظارات أو العدسات اللاصقة.

الدكتور بورخا سلفادور كولا

«اليوم العالمي للبصر»

في السنوات المقبلة، قد تؤدي شيخوخة السكان وارتفاع معدل انتشار الأمراض غير المعدية، مثل مرض السكري، إلى تفاقم الصعوبات المتعلقة بصحة العين. يمكن أن يحدث انخفاض الرؤية بسبب مجموعة متنوعة من الأسباب، بما في ذلك مرض السكري والتراخوما، أو تلف العين، أو حالات مثل الخطأ الانكساري، أو إعتام عدسة العين، أو الغلوكوما، أو الضمور البقعي المرتبط بالعمر.

يتأثر الأشخاص من جميع الأعمار بفقدان البصر، ولكن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 50 عاماً هم الأكثر عرضة للإصابة. والنساء والمجتمعات الريفية والأقليات العرقية أكثر عرضة للإصابة بضعف البصر من المجموعات الأخرى، كما أن احتمال حصولهم على الرعاية أقل.

لتجنب هذه النتيجة، تواصل «منظمة الصحة العالمية (WHO)» دعم تحقيق الوصول العالمي إلى خدمات رعاية العيون عالية الجودة، فضلاً عن الدعوة إلى الأركان الأربعة الأساسية لصحة العين مدى الحياة: الوقاية، والحماية، والحفظ، وتحديد الأولويات.

ووفقاً لـ«الوكالة الدولية للوقاية من العمى (IAPB)»، هناك نحو 350 ألف إصابة في العين تحدث في مكان العمل كل عام. ومن بين جميع حالات العمى، يمكن تجنب أو علاج 90 في المائة منها إذا اكتشفت مبكراً. ولذلك؛ فإن الوعي يلعب دوراً حيوياً في الوقاية من أمراض العيون وتأخير تطورها.

لذا؛ فإن «اليوم العالمي للبصر» لعام 2023، والذي احتُفل به الأسبوع الماضي، يخلق منصة للتأكيد على الوعي بصحة العين وزيادة المعرفة العامة بقيمتها والإجراءات الوقائية، والدعوة إلى تحسين خدمات رعاية العيون، وتعزيز التدابير الرامية إلى الوقاية من العمى وضعف البصر. كما يهدف هذا «اليوم» إلى تشجيع التعاون بين المنظمات الدولية والحكومات الوطنية والمجتمعات المحلية من أجل الحد من العمى الذي يمكن الوقاية منه، وتقديم رعاية البصر، وتعزيز نظام صحة العين. ويؤكد هذا «اليوم» على الحاجة إلى سياسات واستراتيجيات شاملة، ومعالجة الآثار الاجتماعية والاقتصادية لفقدان البصر، مما يساعد على تحقيق أهداف القضاء على العمى الذي يمكن تجنبه، وضمان حق كل فرد في رؤية واضحة وصحة عيون ممتازة، عبر لفت الانتباه إلى هذه المشكلات.

صحة العين في بيئة العمل

بمناسبة «اليوم العالمي لصحة البصر» تحدث إلى «صحتك» الدكتور بورخا سلفادور كولا (Borja Salvador Culla)، استشاري العيون في «مستشفى باراكير للعيون في دبي (Barraquer Eye Hospital UAE)»، الذي له خبرة تزيد على 17 عاماً في معالجة أمراض العيون، وأكد على أن صحة العيون تعدّ ركناً أساسياً في حياتنا اليومية والعملية، وأن الاهتمام بصحة العيون في المكان الوظيفي أمر أساسي لسلامة العيون، خصوصاً مع ازدياد استخدام الأجهزة الإلكترونية، وأن الرؤية الجيدة ليست مجرد عامل لزيادة الأداء، بل تساهم أيضاً في تعزيز السلامة وراحة الموظف، وركز على ما يلي:

– التوعية والتدريب حول أهمية صحة العيون يُعززان من بيئة العمل الإيجابية.

– ورشات العمل والدورات التدريبية تقوي الوعي وتشجع على اتباع سلوكيات صحية.

– يجب على أصحاب الأعمال ضمان توفير مرافق وأدوات عالية الجودة، مثل نظارات واقية وشاشات بتقنيات حديثة للحد من الوهج.

– الالتزام المشترك برعاية العيون يوفر بيئة عمل صحية وفعالة.

– في النهاية، صحة العيون مسؤولية جماعية تقع على عاتق أصحاب العمل والموظفين على حد سواء.

وأضاف الدكتور كولا أن صحة البصر تعدّ جزءاً حيوياً من مقاييس الصحة والسلامة داخل بيئة العمل لنجاح الأعمال والارتقاء بعمل المؤسسات. ومع الاعتماد المتزايد على التكنولوجيا، يمضي كثير من الأشخاص ساعات طويلة أمام الشاشات، مما يتسبب في مشكلات الرؤية وإجهاد العيون. لذلك يجب اتباع الإجراءات التالية لدعم صحة العيون:

– الإضاءة: يجب التأكيد على توفير إضاءة مناسبة لتقليل إجهاد العيون والبصر.

– مكان العمل: يجب أن تكون الشاشة موضوعة بحيث تكون مستوية مع العيون أو أدنى قليلاً ضمن مساحة مناسبة لمكان العمل.

– فترات الاستراحة: من الضروري أخذ استراحات دورية لراحة العينين.

– التصحيح البصري: التحقق من صحة النظارات أو العدسات المستخدمة.

– وسائل الحماية: في البيئات الخطرة، يجب استخدام وسائل حماية مختصة.

– أسلوب حياة صحي: اتباع نظام غذائي متوازن والتوقف عن العادات الضارة، فذلك من شأنه أن يدعم صحة العيون.

فحص الرؤية في مكان العمل

اتخذ «اليوم العالمي للبصر» شعاراً يطالب بالعناية بالعينين والمحافظة على صحتهما وسلامتهما «Love Your Eyes at Work»، حيث ينصب التركيز الكامل على مساعدة الناس على فهم أهمية حماية رؤيتهم في مكان العمل ودعوة قادة الأعمال إلى إعطاء الأولوية لصحة عيون العمال، في كل مكان.

لا يمكن المبالغة في أهمية فحص البصر في مكان العمل. تتضمن أهداف فحص الرؤية تحديد المشكلات البصرية عندما تكون لا تزال قابلة للعلاج، وتقديم التثقيف، و(إذا لزم الأمر) إحالة المريض إلى اختصاصي رعاية العيون لإجراء فحص شامل للعين.

وتتمثل أهمية هذا الفحص في:

– أولاً: يضمن أن يتمتع العاملون بالرؤية الكافية للقيام بمسؤولياتهم بشكل آمن وفعال، مما يساهم في الحفاظ على بيئة عمل آمنة ومنتجة. ويمكن تجنب الحوادث والأخطاء عن طريق الكشف المبكر عن المشكلات البصرية.

– ثانياً: يعزز رفاهية الموظفين؛ لأن مشكلات العين غير المعالجة يمكن أن تسبب عدم الراحة والتعب وانخفاض الرضا الوظيفي. يمكن أن يساعد اكتشاف أمراض مثل الغلوكوما أو مشكلات العين المرتبطة بالسكري عبر الفحص الروتيني، في منع فقدان البصر الكارثي.

– ثالثاً، وأخيراً: هو يحفز الموظفين على إعطاء الأولوية لصحة أعينهم والحصول على العلاج الذي يحتاجون إليه، مما يؤدي إلى تحسين صحتهم العامة ونوعية حياتهم وجودة إنتاجيتهم.

تطبيق إلكتروني لاختبار البصر

دشنت منظمة الصحة العالمية تطبيقاً إلكترونياً اسمه «WHOeyes» وأصبح متاحاً لكل من أنظمة تشغيل الأجهزة المحمولة «iOS» و«Android»، وهو متوافق مع الأجهزة المحمولة، مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.

التطبيق متاح بـ6 لغات للأمم المتحدة: العربية والصينية والإنجليزية والفرنسية والروسية والإسبانية. ودعت المنظمة جميع مستخدمي هذه الأجهزة على مستوى العالم إلى تحميل هذا التطبيق مجاناً والاستفادة من تقنية فحص قوة البصر في أقل من دقيقة وبطريقة سهلة للجميع.

وتدعو المنظمة:

– كل فرد إلى التعهد بإجراء اختبار البصر وإضافة اسمه إلى الملايين الآخرين الذين يفعلون الشيء نفسه.

– كل جمعية أو منظمة وكل مختص في العناية بالعيون، إلى أن يتعهد بتشجيع جميع منسوبيه لإجراء اختبارات البصر.

– كل صاحب عمل إلى أن يتعهد بجعل اختبار البصر متاحاً لجميع موظفيه.

– سيؤدي إجراء اختبار البصر إلى زيادة الوعي وزيادة الطلب على خدمات العناية بالعيون.

وتأمل المنظمة أن تصل إلى 10 ملايين شخص يجرون اختبارات البصر بحلول «يوم البصر العالمي» المقبل!

4 أركان أساسية لصحة العين مدى الحياة: الوقاية والحماية والحفظ وتحديد الأولويات

أحبب عينيك وتجنب العمى

«الوكالة الدولية للوقاية من العمى (the International Agency for the Prevention of Blindness, IAPB)»، تأسست في عام 1975، وتمتلك تراثاً فخوراً لقيادة الجهود الدولية في مجال الوقاية من العمى. وتعدّ هذه الوكالة (IAPB) الصوت العالمي لقطاع العناية بالعيون، وتعمل من أجل إنهاء فقدان البصر الذي يمكن تجنبه وتمكين كل شخص من الوصول إلى خدمات رعاية وإعادة تأهيل العيون.

تقدم الوكالة (IAPB) 10 نصائح تساعد على العناية بالعينين والمحافظة عليهما ووقايتهما من العمى:

– اتباع قاعدة 20/20/20 لمنح عينيك فترات راحة وفواصل زمنية من التحديق في الشاشة: عند استخدام الشاشة، انظر إلى شيء يبعد 20 قدماً لمدة 20 ثانية كل 20 دقيقة، لتجنب إجهاد العين والصداع.

– قضاء بعض الوقت في الخارج: يجب أن يقضي الأطفال ساعتين على الأقل يومياً خارج المنزل لراحة العينين. هذا يساعد أيضاً عيونهم على التطور بطريقة صحية ويساعدهم على تجنب الإصابة بقصر النظر.

– ارتداء النظارات الشمسية في الخارج: تأكد من أن نظارتك الشمسية توفر حماية من الأشعة فوق البنفسجية فئة «A» و«B» لمنع إشعاع الشمس من إتلاف عينيك.

– ارتدِ النظارات الطبية إذا كنت في حاجة إليها: يجب عليك ارتداء النظارات الطبية الخاصة بك لتتمكن من الرؤية بوضوح وتحافظ على عينيك من الاضطرار إلى العمل بجهد أكبر؛ مما قد يؤدي إلى إجهاد العين والصداع.

5- تحققي من مستحضرات التجميل لتجنب التهابات العين: تحققي من تاريخ انتهاء صلاحية ماكياج العيون، واستبدلي فرشاتك بانتظام لمنع تراكم البكتيريا التي قد تسبب التهابات العين.

– ممارسة الرياضة بانتظام: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بأمراض مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم الذي يمكن أن يؤثر على بصرك.

– اتباع نظامٍ غذائي صحي: تناولُ نظام غذائي متوازن يضمن حصولك على الفيتامينات والمعادن الضرورية للحفاظ على صحة العيون.

– لا تدخن: يزيد التدخين من خطر الإصابة بأمراض العين الخطرة وفقدان البصر الدائم.

– احجز موعداً لإجراء اختبار للعين للكشف عن المشكلات قبل ظهورها: يمكن لاختبار العين اكتشاف حالة العين حتى قبل أن تؤثر على بصرك، لذلك حتى إذا كنت لا تعتقد أن هناك أي مشكلة في عينيك، فيجب عليك حجز موعد لإجراء فحص دوري للعين للكشف عن المشكلات قبل ظهورها.

– أعطِ الأولوية لعينيك؛ فأنت بحاجة إليهما لتدوما طوال حياتك: ضع تذكيرات في التقويم الخاص بك لإجراء فحوصات منتظمة للعين. يجب عليك فحص عينيك فيما بين سنة وسنتين.

* استشاري طب المجتمع


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال دراسة علمية: الشراكة العاطفية تقلل الالتهابات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى