Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

«بوبي» أكبر كلاب العالم ينفق عن 31 سنة

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع («بوبي» أكبر كلاب العالم ينفق عن 31 سنة )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

«نتفليكس» وسبيلبرغ في مسلسل «درامي جداً» عن تاريخ الحياة على الأرض

تنتج منصة «نتفليكس» مسلسل «لايف أون آور بلانت»، بالتعاون مع المخرج الأميركي ستيفن سبيلبرغ، عن تاريخ الحياة على كوكب الأرض، ضمن صيغة تدفع المُشاهد للتسمّر طويلاً أمام الشاشة.

ويبدأ (الأربعاء) في مختلف أنحاء العالم عرض المسلسل الممتد على 8 حلقات عبر المنصة، وهو يتيح للمشاهدين معاينة آخر 5 مراحل من الانقراض الجماعي شهدتها الأرض، أُنجزت في المسلسل من خلال استخدام تأثيرات بصرية ولّدتها أجهزة كومبيوتر، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

ومما يُروى في العمل بصوت الممثل مورغان فريمان، أنّ الحياة لطالما وجدت طريقة لتحمّل كل كارثة واجهتها على مدى 4 مليارات سنة، بدءاً من العصور الجليدية الهمجية وصولاً إلى النيازك.

وفي كل مرة، تخوض الأنواع الناجية من الكوارث معركة من أجل أن تهيمن، ضمن نمط معارك مُشابه لما يظهر في مسلسل «غايم أوف ثرونز»، تتواجه فيها الفقاريات واللافقاريات أو الزواحف والثدييات، بدل ستاركس ولانيستر (عائلتان حاكمتان في مسلسل «غايم أوف ثرونز»).

في هذا السياق، يقول منتج العمل التنفيذي دان تابستر: «ما أردنا القيام به وما كان في نيّتنا منذ البداية، هو سرد قصة الحياة ضمن مسلسل، وجعل المشاهد يتعلّق بالعمل. فالقصة درامية جداً». ويتابع: «آمل أن نكون حققنا هدفنا، فالعمل ربما يكون الأول من نوعه في مجال التاريخ الطبيعي».

وبغضّ النظر عن النهايات التشويقية التي تبرز في العمل، يُظهر الفيلم توتراً كبيراً مع سلسلة من الكائنات المحبوبة والمستضعفة التي تتطوّر رغم المصاعب المحيطة بها، أقلّه لبضع مئات الملايين من السنين.

ويشير تابستر إلى أنّ التعامل مع شركة «أمبلن تلفيجن» للمنتج التنفيذي لهذا العمل، ستيفن سبيلبرغ، أتاح تنفيذ مسلسل «ينطوي على عواطف ومشاعر بالشفقة» أكثر مما تحويه أعمال أخرى عن تاريخ الطبيعة.

ويختار العمل أنواعاً رئيسية، مثل أول سمكة ذات عمود فقري، أو أول حيوان فقاري يهاجر من المحيط إلى الأرض.

وبما أنّ 99 في المائة من الأنواع انقرضت، لم يواجه مبتكرو العمل مشكلة في الاختيار بينها. يقول تابستر: «ثمة ما لا يقل عن مليار نوع منقرض، وكان علينا الحد من هذا العدد عند 65». لكنّ الحيوانات التي اختيرت غالباً ما كانت أبطالاً غير متوقّعة وناجية محظوظة، على غرار أسماك «أرانداسبيس» الغريبة الشكل، التي برزت مع زوال وحوش المحيط الكبيرة، وأعادت تشكيل مستقبل الحياة.

مسلسل عن تاريخ الحياة على الأرض ضمن صيغة تدفع المُشاهد للتسمّر أمام الشاشة (نتفليكس)

بدوره، يقول المشرف على المؤثرات البصرية جوناثان بريفيت، إنّ أسماك «أرانداسبيس» هراء وغريبة، لكنها تظهر في العمل لأنّها تؤدّي «دوراً حاسماً» في التطوّر.

ويستخدم المسلسل مؤثرات بصرية من «إنداستريال لايت أند ماجيك»، وهي الشركة التي أنشأها جورج لوكاس، مبتكر سلسلة أفلام «حرب النجوم»، وعُرفت خصوصاً بعملها الرائد في ابتكار ديناصورات ثلاثية الأبعاد في فيلم «جوراسيك بارك» الذي أخرجه سبيلبرغ قبل 3 عقود.

وتُعرض وحوش الماضي السحيق، من الديناصورات إلى مراحل أقدم بكثير كانت تعيش خلالها كائنات كاميروسيراس (محفورة القرن) العملاقة في البحر، فوق الخلفيات الحقيقية التي صوّرها صنّاع الفيلم.

وللقيام بذلك، كان على المنتجين أن يجوبوا الكوكب بحثاً عن المناظر الطبيعية المعاصرة التي تشبه إلى حد كبير موائل الكائنات قبل ما يصل إلى 450 مليون سنة.

يقول المنتج كيث شولي: «الحيوانات تعيش بالفعل في عالم حقيقي. أعتقد أنّ الأمر سلس، وأعتقد أنها طريقة أصلية للغاية لإعادتنا إلى ذلك الوقت».

المسلسل يهدف إلى التميّز في المنافسة نظراً للرسالة التي يحملها بتوقيتها ومضمونها (نتفليكس)

اضطر صانعو الأفلام أيضاً إلى استخدام أدوات المؤثرات البصرية لإزالة الأنواع الحديثة المزعجة، مثل الأسماك والثدييات، وحتى العشب. يستذكر تابستر: «كان العشب مصدر إزعاج كبير، وهو ينتشر في العالم منذ نحو 30 مليون سنة فقط. هذا يعني بالنسبة إلينا أنه كان علينا القيام بالكثير من أعمال البستنة».

يدخل المسلسل المنافسة في سوق مزدحمة، إذ سيتواجه مع أحدث مسلسل لهيئة الإذاعة البريطانية بعنوان «بلانيت إيرث 3» لديفيد أتينبورو، والذي أُطلق أيضاً هذا الأسبوع.

كما يُطرح بعد مسلسل «بريهيستوريك بلانيت» على «آبل تي في +»، الذي يروي تفاصيله أيضاً أتينبورو، ويستخدم تأثيرات أُنشئت بواسطة الكومبيوتر لإعادة إنشاء عصر الديناصورات.

لكن مسلسل «لايف أون آور بلانت» يهدف أيضاً إلى التميّز في المنافسة، نظراً للرسالة التي يحملها بتوقيتها ومضمونها. ورغم اهتمامه بالتشويق والتقلّبات في الحبكة، ينتهي ببقاء الحياة والبشر على أعلى قمة الكائنات.

ومع ذلك، مع وقوع حدث الانقراض الجماعي السادس بالفعل بسبب تأثير البشرية على الأرض، هناك تحذير عميق أيضاً في هذا العمل. يقول منتجه أليستر فوثرجيل: «كان هناك قاسم واحد بين الأحداث الخمسة التي شهدناها حتى الآن، وهو أنّ الأنواع المهيمنة التي تدخل في هذا الانقراض لم تخرج أبداً».

ويضيف: «نحن نصنع الحدث السادس، وأعتقد أنك ربما تظنّ أننا النوع السائد في الوقت الحالي»، موضحاً: «بطريقة غريبة، هناك رسالة أمل في كل ذلك، لأنّ هذا ليس فقط أول حدث انقراض يحدث بسبب نوع ما، ولكن لدينا أيضاً القدرة على إيقافه».


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال «بوبي» أكبر كلاب العالم ينفق عن 31 سنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى