Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

بدء التقديم على تأشيرة بريطانيا الجديدة للسعوديين

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (بدء التقديم على تأشيرة بريطانيا الجديدة للسعوديين )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

«الآثار المصرية» لحسم جدل «كساء الهرم» بالغرانيت

تدخلت وزارة السياحة والآثار المصرية لحسم الجدل الدائر بشأن مشروع كساء الهرم الأصغر الذي أعلنت عنه نهاية الأسبوع الماضي، وقال عالم المصريات، الدكتور زاهي حواس، إنه «تم تشكيل لجنة من المتخصصين برئاسته لدراسة المشروع واتخاذ قرار بشأنه».

وبينما رفض حواس الكشف عن موقفه من المشروع، مفضلاً: «عدم استباق قرار اللجنة»، أكد لـ«الشرق الأوسط»، أنه «لا يوجد شيء اسمه تبليط أو تغليف الهرم كما ردد البعض، والمشروع المعلن عنه لم يتضمن ذلك».

وشهد الأسبوع الماضي حالة من الجدل بين الآثاريين، إثر إعلان وزارة السياحة والآثار المصرية «بدء تنفيذ مشروع لدراسة وتوثيق الأحجار الغرانيتية التي تمثل الكساء الخارجي لهرم الملك منكاورع، والموجودة بمنطقة أهرامات الجيزة، تمهيداً لإعادة تركيبها»، وذلك بالتعاون مع البعثة الآثارية اليابانية برئاسة د.يوشيمورا ساكوجي.

وهو المشروع الذي وصفه الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار بمصر، الدكتور مصطفى وزيري، بـ«مشروع القرن». وعدّه، في بيان صحافي، «هدية مصر للعالم تزامناً مع الافتتاح الوشيك للمتحف المصري الكبير»، مشيراً إلى أن «المشروع سيسهم في رؤية هرم الملك منكاورع لأول مرة كاملاً بالكساء الخارجي له كما بناه المصري القديم».

واستقبل آثاريون البيان بحالة من الشك والريبة والنقد، رافضين ما أسموه «تبليط الهرم»، لا سيما مع انتشار صور لأحجار من الغرانيت أسفل قاعدة الهرم، ظن البعض أنها «جديدة وأن الوزارة جلبتها لتغليفه»، قبل أن يؤكد آثاريون أنها «موجودة من قبل».

وعدّ الآثاري المصري، منصور بريك، الذي شغل سابقاً منصب المشرف على منطقة آثار الأقصر (جنوب مصر)، قرار الوزارة بدراسة المشروع أولاً «خطوة إيجابية». وقال لـ«الشرق الأوسط»، إن «وقف أو تأجيل مشروع إعادة كساء هرم منكاورع لحين انتهاء أعمال اللجنة العلمية المشكلة من كل الدراسات والتوثيق والرسومات اللازمة يؤكد حرص الدولة المصرية على حفظ آثارها».

وشُيّد الهرم الأصغر، في عهد الملك منكاورع، خامس ملوك الأسرة الرابعة من عصر الدولة القديمة نحو 2632 قبل الميلاد.

وأشار بريك إلى أنه «نظراً للظروف الاقتصادية في عهد منكاورع لم يستطع بناء هرم بارتفاع هرمي جده خوفو وأبيه خفرع المجاورين له، واكتفى منكاورع بارتفاع بلغ نحو 66 متراً، وعمد إلى كساء الهرم بالغرانيت، لكنه توفي قبل استكمال هذه العملية». ولفت إلى أنه «نظراً لعدم اكتمال كساء الهرم استخدم كمحجر في عصر رمسيس الثاني، للاستفادة من أحجار الغرانيت التي جلبها منكاورع».

جانب من الكساء الغرانيتي المتبقي على جدران هرم منكاورع (صفحة منصور بريك على «فيسبوك»)

وكانت الأحجار الغرانيتية المشكلة لكساء الهرم الأصغر تغطي 16 درجة منه، لكن لم يتبق منها سوى 7 مستويات فقط، في حين توجد الكثير من الأحجار أسفل قاعدة الهرم، وهي ما «سيعمل المشروع على دراستها وترميمها وتوثيقها وإعادة تركيب ما سقط منها»، بحسب بيان الوزارة.

وقالت عالمة المصريات، سليمة إكرام، إن «دراسة وتوثيق كتل الحجارة المتساقطة فكرة جيدة جداً»، وأضافت، في منشور عبر صفحتها الرسمية على «فيسبوك»، أنها «ربما تؤيد إعادة تركيب تلك الكتل المتساقطة لكنها ترفض وضع أي أحجار جديدة».

وتابعت: «إن نظريات الترميم تتغير باستمرار وما كان عظيماً عندما تم تنفيذه يثير انتقادات بعد عشر سنوات»، لافتة إلى أن «الكثير من الآثار تم ترميمها في عهد المصري القديم نفسه».

فيما ذكر عالم المصريات، الدكتور بسام الشماع، أن «المشروع المقترح لم يتحدث عن (تبليط الهرم)، كما ادّعى البعض، إنما أشار إلى دراسة وتوثيق في البداية قبل البدء بإعادة تركيب الأحجار الساقطة من الهرم». موضحاً لـ«الشرق الأوسط» أن «الهرم قديماً كان مكسواً بالغرانيت حتى المستوى أو (البلوك) الـ16، ومع الحفائر التي نفذتها البعثة المسؤولة عن المشروع تم الكشف عن المستوى الـ17 مغموراً بالرمال أسفل الهرم».

وقال الشماع إن «هرم منكاورع مبني من الحجر الجيري، واستخدم المصري القديم الغرانيت في كسائه لحمايته من عوامل التعرية، كما فعل مع آثار عدة موجودة بمنطقة الأهرامات».

وكانت الخطة المعلنة للمشروع تشير إلى «تنفيذه على ثلاث سنوات عبر مراحل عدة تبدأ بالرسم والتصوير الفوتوغراميتري، وعبر تقنية المسح باستخدام الليزر، لتوثيق الهرم وأحجاره قبل البدء في إعادة تركيبها»، بحسب قوله.

وتعليقاً على ما يتردد بشأن أن بعض الحجارة الموجودة أسفل قاعدة الهرم «ملساء غير مصقولة»، مما يعني أنها «لم تستخدم في كساء الهرم»، قال الشماع إن «المشروع تحدث عن دراسة وتوثيق قبل تركيب الأحجار، مما يعني أنه سيعيد تركيب الأحجار التي كانت موجودة سابقاً فحسب، إذا كانت حالتها تسمح، ولن يتم تركيب أي حجارة ملساء أو استكمال الأحجار المكسورة».

وأشار الشماع إلى «عدم حسم سبب سقوط أحجار الغرانيت من كساء الهرم، هل هي عوامل التعرية، أو التفجيرات التي نفذها المغامر البريطاني الكولونيل هاورد فايس، الذي اشتهر بين علماء الآثار باسم (ذا ديناميت مان)، كونه كان يعتمد التفجير أسلوباً في الحفائر الأثرية».

وأكد الشماع «أهمية المشروع»، مشيراً إلى أن «دراسة الأحجار قد تكشف أسراراً جديدة عن تاريخ هرم منكاورع، وربما يتم العثور على نصوص أو نقوش على أحجاره الغرانيتية».

وعام 1837 اكتشف فايس أثناء تنقيبه داخل هرم منكاورع تابوتاً من حجر البازلت، وحاول نقله إلى بريطانيا، لكن السفينة «بياتركس»، التي كانت تقلع غرقت أمام سواحل إسبانيا. وداخل الهرم أيضاً عثر على تابوت خشبي، نُقش عليه خرطوش منكاورع، لكن أثبتت الدراسات، أن التابوت الموجود حالياً في بريطانيا، يرجع لعصر الأسرة 26 نحو 600 قبل الميلاد. وهو ما عده الشماع «دليلاً على إعادة استخدام الهرم في عصور لاحقة على إنشائه».


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال بدء التقديم على تأشيرة بريطانيا الجديدة للسعوديين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى