اخبار منوعة

الممثلون في «الغريب» شكّلوا ورقتي الرابحة

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (الممثلون في «الغريب» شكّلوا ورقتي الرابحة )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

كاميرا دافئة تأخذك إلى عالم يعبق بالحب وبواقع حقيقي لا بهرجة فيه تؤلف سمة المخرجة اللبنانية صوفي بطرس في مسلسل «الغريب».

هذا المسلسل الذي يحقق نسب مشاهدة عالية اليوم على منصة «شاهد» هو أول تجارب بطرس في عالم الدراما. مشوارها الذي تسلقت درجاته خطوة بخطوة تلون بإخراج كليبات غنائية لشقيقتها جوليا بطرس ونانسي عجرم وراشد الماجد ونوال الكويتية وغيرهم. ومن بعدها توجته بفيلم سينمائي «محبس» الذي بدوره لاقى نجاحاً لا يستهان به.

ومع مسلسل «الغريب» تدخل عالم الدراما من بابه العريض لا سيما أنها تعاونت فيه مع إحدى الشركات الرائدة، هي «الصبّاح إخوان»، فوفّرت لها الفرصة المواتية لتحقيق رؤيتها الخاصة بالإخراج الدرامي.

مع الممثل السوري بسام كوسا بطل مسلسل {الغريب} (صوفي بطرس)

ويحكي «الغريب» قصة الشاب رامي (آدم الشامي) الذي يقتل صديقه إيهاب عن طريق الخطأ. فيضطر والده يوسف (بسام كوسى) وهو قاض يُعرَف بنزاهته إلى الهروب من سوريا برفقة عائلته إلى لبنان. ويبدأ مشواره مع خيارات لم يكن يتخيل أنه سيلجأ إليها يوماً. وينطلق في طريق محمل بالصعوبات والمعاناة مما يضعه في مواقف حرجة. ويتسم المسلسل بالطابع الدرامي والاجتماعي مزوداً بمساحات واسعة من الأكشن والإثارة. وترى بطرس أن نص المسلسل لعب الدور الأكبر في عملية الإخراج. وهو من تأليف لانا الجندي ولبنى حداد التي تصفها بالصديقة والشريكة.

وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «تفاهمنا منذ البداية على سياق القصة وأبطالها، فكانتا منفتحتين جداً على تلقف أهمية صلة المخرج بالنص. وأعتبر هذه العلاقة بين الطرفين ضرورة وحاجة مقدسة لا يجب التساهل فيها. فكلما توطدت العلاقة بين الكاتب والمخرج، نتج عنها تفاهماً ينعكس إيجاباً على العمل ككل».

بحثت صوفي بطرس خلال تصويرها هذا العمل عما يمكن أن يبرزه كواقع وحقيقة. فيتفاعل معه المشاهد وكأنه من المشاركين فيه. «إنها القاعدة التي وضعتها أمام عيني منذ البداية. ومنها انطلقت في عملية إخراج تترجم رؤيتي هذه. وتحدثت مطولا ًمع فريق العمل كي نستطيع معا أن نركب نفس الموجة. فطموحي كان ملامسة المشاهد عن قرب. فلا يكون مجرد شخص يجلس أمام الشاشة لتمرير وقته».

صوفي مع الممثل الصاعد آدم الشامي (صوفي بطرس)

ما تسمعه اليوم بطرس من ردود فعل إيجابية حول المسلسل يعزز رأيها هذا. فصحيح أن بث روح الحقيقة في الدراما هو عمل صعب ولكنها تمسكت به لأنه أساسي بالنسبة لها. «كنت أرغب في تمرير المشاعر والأحاسيس من دون عرض عضلات. لا أحبذ الاستخفاف بذكاء المشاهد وعملت على كسر هذا الحاجز بينه وبين الشاشة لتصبح علاقته بها لا كلفة فيها».

عملية الـ«كاستينغ» للمسلسل تسلمتها صوفي بطرس برمتها، فكان لها الخيار بوضع أسماء الممثلين الذين ترغب في التعاون معهم. وبالفعل اختارت الاسم المناسب لكل شخصية تشارك في المسلسل. «كنت أبحث عمن يترجم الأدوار بملامحه وتعابير وجهه، من دون الحاجة إلى (مايك أب). وكذلك من دون مبالغة أو نقصان في الأداء كي أبرز الحقيقة التي رغبت في طبع العمل بها. لقد كنت محظوظة بفريق الممثلين الذي تعاونت معه».

وتتلو بطرس أسماء الممثلين أجمعين بدءاً من بسام كوسا وفرح بسيسو وآدم الشامي مروراً بسعيد سرحان وسلمى شلبي. ووصولا إلى ساندي نحاس ومحمد عقيل وناظم عيسى. «كل هذه الأسماء التي ألفت لائحة فريق الممثلين شكّلت بالنسبة لي الورقة الرابحة. فمنذ عملية اختيارهم أدركت أني اجتزت نصف المسافة. والأهم أنهم نجحوا بالمهمة التي أوكلوا بها. صدقوا أدوارهم ولعبوها باحتراف عال فأنجزوا عملا رائعا».

عادة ما تتدخل شركات الإنتاج في تسمية أبطال عمل درامي. وأحيانا يأتي هذا التدخل من قبل مؤلف العمل. فكيف حصل أن أعطيت كامل الحرية للقيام بعملية الـ«كاستينغ»؟ ترد لـ«الشرق الأوسط»: «أولاً أشكر شركة (الصبّاح) لأنها استدعتني لتنفيذ هذا المسلسل. وبالتالي لأنها وفرت لي مساحة من الحرية لاختيار نجومه. فبسام كوسا كنا متفقين منذ البداية على مشاركته. وباقي الأسماء طرحتها مع الوقت فقمت بالمهمة على أكمل وجه».

بسام كوسا في مسلسل {الغريب} (صوفي بطرس)

تعاونت بطرس مع بسام كوسا في فيلمها السينمائي «محبس». ومنذ ذلك الوقت ولدت بينهما علاقة مهنية عالية. «لم يكن عندي أي تردد في اختياري له لحرفيته العالية. ولا يحتاج لشهادة مني كي نحكي عن إبداعه التمثيلي. هو شخص يحلو التعامل معه لتواضعه ولطبيعة تعامله مع الآخرين من دون تصنع. هو اسم كبير في عالم الدراما العربية ولكنه يشعرك بأنه لا يعيش هذه الشهرة. فهمه الوحيد هو إنجاح العمل فيدعم ويساند باقي الفريق من دون تردد».

ومن بين الممثلين الذين يقفون لأول مرة أمام الكاميرا أحد أبطال العمل آدم الشامي. «إنه خريج المعهد الفني السوري، حديثاً، لم يسبق أن شارك في عمل درامي. تصوري! قمت بعملية (الكاستينغ) معه (أون لاين). فأعجبني ودعوته على الفور ليشاركنا العمل».

تعد بطرس مشاهد مسلسل «الغريب» بأن الملل لن يتسرب إليه طيلة عرض حلقاته الـ12. «هناك أحداث متتالية ستحفزه على متابعة المسلسل حتى النهاية. وسياق القصة سيبقى على نفس الإيقاع الحماسي والمثير. ما يمكنني قوله هو أنه سيبقى على أعصابه حتى النهاية».

ترى بطرس أن إيقاع العمل البعيد عن الرتابة يفرزه النص المحبوك بشكل جيد، فيقنع المشاهد ويدفعه إلى التعلق بأحداثه. «كل هذه التساؤلات والشعور بالقلق استحدثها النص الذكي للعمل. وتركنا للمشاهد مساحات واسعة ترسم لديه علامات استفهام كبيرة، فلا يكون مجرد متفرج بل إنه باحث ومحلل تشغله حبكة النص».

تؤكد بطرس أن قصة المسلسل ليست حقيقية ولكنها وبعد تصويره تماهى إلى سمعها بأن هناك شخصين في الواقع عاشا نفس التجربة. أما عملية تصويره بالكامل فجرت في لبنان. وبالتحديد بين منطقتي فرن الشباك والدكوانة. «اخترنا أماكن تصوير كثيرة داخلية وخارجية في عدة مناطق من بيروت. فلبنان يزخر بديكورات طبيعية تصلح لتصوير قصص مختلفة أيا كان نوعها».

وبرأيها فإن الأيام أثبتت هذه الحقيقة عن بلاد الأرز فنُفذت فيه أعمال درامية لبنانية وغيرها، وبكثافة. «هذا الأمر يحصل على مدار السنة في لبنان. فطقسه وسماؤه وبيوته وعماراته كلها عناصر سينمائية ودرامية بامتياز. ونلاحظ اليوم أن هناك شوقا يكنه المشاهد العربي تجاه ديكورات لبنان الطبيعية. ولا شك أن شركة (الصبّاح) وغيرها من الشركات الرائدة أسهمت في ذلك، وعززت دور لبنان في هذه الصناعة».

يحتاج شبابنا اليوم لمن يلتفت إلى همومهم ومشكلاتهم وإلى دراما تشبههم

وتسأل «الشرق الأوسط» صوفي بطرس عن سر كاميرتها الدافئة وترد: «سؤال صعب بالفعل ولكن هذه العلاقة الإنسانية التي تربطني بفريق عملي وأنا في موقع التصوير تبرر الأمر. فهناك مشاعر دعم وحب ومساندة أحب أن تظلل أي أجواء عمل أقوم بها. ولعل ذلك ينعكس دفئا على كاميرتي إذ يهمني عندما أتطلع إلى الوراء حمل ذكرى جميلة من كل تجربة أخوضها».

تتابع صوفي بطرس «الغريب» مثل غيرها من الناس «أحيانا مع زوجي وأحيانا أخرى لوحدي. إذ أفضل أن أقدر ردود فعل الناس وكذلك أن أكتشف الأخطاء فأمارس النقد الذاتي بشكل جيد على نفسي. ولا أذيع سراً إذا قلت إنني أشعر بالفرح عندما أتلقى ردود فعل إيجابية. فالأمر يفرحني ولكنه في الوقت نفسه يعزز عندي مشاعر الخوف من الخطوة المقبلة. وعلى فكرة فأنا بصدد تحضير مسلسل درامي جديد قريباً. وهو يختلف بموضوعه عن (الغريب) إذ يتوجه، بشكل أكبر، إلى جيل الشباب».

فهذا الجيل، برأيها، تلفته الأعمال الدرامية العربية مع أنه كان في الماضي القريب يمتنع عن متابعتها، كان يفضل عليها المسلسلات الأجنبية ومنصات غربية كـ«نتفليكس». وتختم لـ«الشرق الأوسط»: «يحتاج شبابنا اليوم لمن يلتفت إلى همومهم ومشكلاتهم وإلى دراما تشبههم».


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال الممثلون في «الغريب» شكّلوا ورقتي الرابحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى