Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

المعارضة تشكو مجدداً من «تضييقات» على المرشحين المحتملين

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (المعارضة تشكو مجدداً من «تضييقات» على المرشحين المحتملين )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

شكا معارضون مصريون مجدداً مما وصفوه بـ«تضييقات» على المرشحين المحتملين لانتخابات الرئاسة المقبلة، خلال محاولات أنصارهم تحرير «توكيلات التأييد» بمكاتب التوثيق، مطالبين أيضاً بـ«مساواة» في الظهور الإعلامي.

وتواصلت، الخميس، معركة «جمع توكيلات التأييد» من المواطنين، وسط شكاوى من مرشحين محتملين بوجود «تضييقات» بمكاتب التوثيق. وتقدم نائب رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي، عضو مجلس النواب، فريدي البياضي، بأول سؤال برلماني إلى كل من رئيس الوزراء، ووزير العدل، بشأن ما وصفه بـ«تعنت موظفي الشهر العقاري».

وقال البياضي في سؤاله البرلماني: «وردت إلينا العديد من الشكاوى من مواطنين في أنحاء مختلفة من البلاد تقدموا لتحرير توكيلات لمرشحيهم للرئاسة، سواء مرشح الحزب، فريد زهران، أو لمرشحين آخرين، إلا أنهم فوجئوا برفض الموظفين تحرير أي توكيلات، وقدم موظفو الشهر العقاري أعذاراً واهية».

ودعت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر، الاثنين الماضي، الناخبين للإدلاء بأصواتهم في انتخابات الرئاسة 2024، في أيام 10 و11 و12 من ديسمبر (كانون الأول) المقبل، على أن يفتح باب الترشح للانتخابات في الخامس من أكتوبر (تشرين الأول) المقبل، وحتى 14 من الشهر ذاته.

ويشترط لقبول الترشح للرئاسة أن يزكي المترشح عشرون عضواً على الأقل من أعضاء مجلس النواب، أو أن يؤيده ما لا يقل عن 25 ألف مواطن ممن لهم حق الانتخاب في 15 محافظة على الأقل، وبحد أدنى 1000 من كل محافظة منها، وفي جميع الأحوال لا يجوز تأييد أكثر من مترشح.

وأعربت الحملة الانتخابية لرئيس «الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي» المرشح المحتمل فريد زهران، عن «قلقها البالغ» مما وصفته بـ«شواهد» تتعارض مع كون الانتخابات الرئاسية المصرية 2024 «خطوة مهمة في بناء مسار ديمقراطي». وقالت الحملة في إفادة رسمية، الأربعاء، إن «الأنباء المتواترة تؤكد وجود تضييق على كافة المرشحين لتحرير توكيلات التأييد»، وطالبت الحملة بـ«مساواة بين المرشحين المحتملين في الظهور الإعلامي».

ولم يعلن الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي عن ترشحه حتى الآن. فيما يخوض عدد من المرشحين المحتملين «معركة» جمع توكيلات التأييد من المواطنين، أو الحصول على «تزكيات» من نواب البرلمان، وهم: عضو البرلمان السابق أحمد الطنطاوي، ورئيس حزب «الوفد» عبد السند يمامة، ورئيس حزب «الشعب الجمهوري» حازم عمر، ورئيس «الحزب الديمقراطي الاجتماعي» فريد زهران، ورئيسة حزب «الدستور» جميلة إسماعيل.

وقالت عميدة كلية الإعلام بجامعة القاهرة سابقاً، الدكتور ليلى عبد المجيد، لـ«الشرق الأوسط» إنه «لا يمكن إلزام الإعلام بتغطية أخبار المرشحين المحتملين، أو الحديث عن (مساواة في الظهور)؛ لأننا في مرحلة جمع التوكيلات، وهم ليسوا مرشحين فعليين حتى الآن»، موضحة أن «قواعد التغطية الإعلامية تبدأ عقب إعلان كشوف المرشحين وبدء الدعاية الانتخابية»، وأشارت عبد المجيد إلى أن «المشكلة ليست في الإعلام، بل في المرشحين المحتملين؛ إذ من المفترض أن يكون لهم وجود شعبي على أرض الواقع يمكنهم من جمع التوكيلات المطلوبة».

وأعلنت حملة رئيس «حزب الوفد» عبد السند يمامة أنها «وثقت عدد (التزكيات) المطلوبة لمرشحها من نواب البرلمان، وقال المتحدث باسم الحملة الانتخابية لرئيس «حزب الوفد»، الدكتور ياسر الهضيبي، في مداخلة تلفزيونية، مساء الأربعاء، إن «جميع أوراق يمامة مكتملة، ولا ينقصها إلا الكشف الطبي فقط، حيث حصل على تزكية 20 من نواب الحزب»، موضحاً أن «الوفد لديه 26 نائباً بمجلس النواب، و6 نواب بمجلس الشيوخ».

في السياق، شكت حملة المرشح المحتمل أحمد الفضالي مما وصفته أيضاً بـ«التضييقات»، وقال مسؤول الاتصال بالحملة، إيهاب سلامة في تصريحات صحافية، الأربعاء، إن «مكاتب توثيق رفضت تحرير توكيلات تأييد لمرشحه المحتمل، وتم منعهم من الدخول».


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال المعارضة تشكو مجدداً من «تضييقات» على المرشحين المحتملين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى