Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

القصف الإسرائيلي على غزة أدى إلى مقتل 50 أسيراً

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (القصف الإسرائيلي على غزة أدى إلى مقتل 50 أسيراً )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

توغل بري محدود وقنابل خارقة للتحصينات في اليوم الـ20 للحرب

قتلت إسرائيل 2 من قادة «كتائب القسام» التابعة لحركة «حماس»، وهما قائد المنظومة الصاروخية في منطقة شمال خانيونس حسن العبد الله، ونائب رئيس جهاز استخبارات «القسام» شادي بارود، وآلافاً آخرين، غالبيتهم من النساء والأطفال، في القصف المكثف في اليوم الـ20 للحرب على قطاع غزة، والذي شهد أيضاً توغلاً برياً محدوداً واستهداف طائرة إسرائيلية في سماء غزة، وقصفاً على تل أبيب ومناطق إسرائيلية أخرى، وانتهى بإعلان «القسام» أن 50 أسيراً إسرائيلياً في القطاع قتلوا نتيجة القصف الإسرائيلي المتواصل.

وأعلن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي دانييل هاغاري، الخميس، في بيانات مشتركة مع جهاز الأمن العام «الشاباك»، أن «طائرات مقاتلة مسترشدة بمعلومات استخباراتية» قامت باغتيال القياديين في «كتائب القسام» العبد الله وبارود، مشيراً إلى أن الأخير مسؤول عن التخطيط للهجمات التي شنتها «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، بالتنسيق مع يحيى السنوار، مسؤول «حماس» في غزة.

دمار جراء الغارات الإسرائيلية على خانيونس اليوم الخميس (إ.ب.أ)

وباغتيال العبد الله وبارود، تكون إسرائيل قتلت العديد من قادة «القسام»، إلى جانب أعضاء في المكتب السياسي لـ«حماس»، لكنها لم تصل إلى المستوى الأول والهدف الأهم لها، على غرار قائد «القسام» محمد الضيف وقائد «حماس» في غزة يحيى السنوار، ومروان عيسى المعروف بأنه «رجل الظل»، وهو نائب الضيف، وتعدُّهم إسرائيل أهم 3 أهداف تريد الوصول إليها في غزة.

وقُتل قادة «القسام» في هجومين من بين 250 هجوماً شنتها الطائرات الإسرائيلية خلال الـ24 ساعة الماضية في قطاع غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه هاجم 250 هدفاً تابعاً لـ«حماس» بينها «بنى تحتية ومقرات القيادة العملياتية وفتحات الأنفاق ومنصات إطلاق القذائف الصاروخية المنصوبة وسط بيئة مدنية».

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي استخدم في غاراته هذه أنواعاً من القنابل الخارقة للتحصينات، من أجل مهاجمة «حماس» تحت الأرض بما في ذلك الأنفاق.

نازحون فلسطينيون في مخيم تديره الأمم المتحدة في خانيونس اليوم (أ.ف.ب)

لكن معظم الضحايا الذين وصلوا إلى المستشفيات كانوا من النساء والأطفال. واتهمت وزارة الصحة الفلسطينية التابعة لـ«حماس» في غزة، إسرائيل بارتكاب 43 مجزرة في 24 ساعة، راح ضحيتها 481 فلسطينياً غالبيتهم من النازحين إلى جنوب قطاع غزة الذي تقول إسرائيل إنه منطقة «آمنة» يجب أن ينزح إليها سكان الجزء الشمالي من القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة أن حصيلة الهجمات الإسرائيلية على غزة «بلغت 7028 شهيداً؛ منهم 2913 طفلاً و1709 سيدات و397 مسناً، إضافة إلى إصابة 18484 مواطناً بجروح مختلفة منذ 7 أكتوبر الجاري». وأوضحت الوزارة أن 70 في المائة من الضحايا أطفال ونساء، مشيرة إلى أن «149 عائلة فلسطينية فقدت 10 من أفرادها أو أكثر في عدوان الاحتلال على غزة، بينما فقدت 123 عائلة ما بين 6 – 9 أفراد، وفقدت 416 عائلة ما بين اثنين إلى خمسة من أفرادها».

دمار في مدينة غزة الخميس (أ.ب)

وتحدث وزير الأشغال والإسكان محمد زيارة عن تدمير إسرائيل نحو 200 ألف وحدة سكنية، وهو ما يمثل أكثر من 25 في المائة من المناطق المأهولة في القطاع، وهو ما خلّف 1950 مفقوداً تحت الأنقاض، يُضافون إلى الضحايا المعلنة أرقامهم.

وتسعى إسرائيل من خلال القصف على منازل المواطنين إلى إجبارهم على النزوح بالقوة وإخلاء منازلهم.

وعلى الرغم من أنه يوجد مليون وأربعمائة ألف نازح في غزة، بحسب أرقام رسمية، تريد إسرائيل إخلاء كاملاً للمنطقة الشمالية بما يشمل المستشفيات هناك، تمهيداً للمرحلة الثانية المؤجلة، وهي الاجتياح البري.

ونفذت إسرائيل، فجر الخميس، توغلاً محدوداً بالدبابات شمالي القطاع بقيادة «لواء غفعاتي»، وذلك كجزء من «تهيئة الظروف في المنطقة تمهيداً للمراحل اللاحقة من القتال».

جانب من تشييع ضحايا غارات إسرائيلية على خانيونس اليوم الخميس (رويترز)

وقال بيان الجيش إنه «في إطار النشاط، رصدت القوات العديد من المخربين واستهدفتهم، ودمرت البنى التحتية الإرهابية، ومواقع إطلاق الصواريخ المضادة للدروع، ونفذت أعمالاً لترتيب المنطقة، وغادرت بعد استكمال المهمة».

ولم تعقّب «كتائب القسام» على البيان الإسرائيلي الذي أرفق بصور جوية، لكنها قالت إنها استهدفت طائرة مروحية شرق البريج بصاروخ «سام 7» وأصابتها.

كما أعلنت «كتائب القسام» قصف تل أبيب والعين الثالثة وعسقلان وأسدود وموقع نيريم بالصواريخ في وقت مبكر من الخميس، ثم أطلقت رشقة كبيرة في المساء طالت تل أبيب وضواحيها ومطار بن غوريون، وبئر السبع وبلدات ومدن غلاف غزة، «رداً على استهداف المدنيين في القطاع». وقالت إن الغارات الإسرائيلية قتلت ما يقارب 50 أسيراً في قطاع غزة من أصل نحو 240 أسيراً.

وجاء إعلان «القسام» في وقت يحاول فيه وسطاء مصريون وقطريون الوصول إلى اتفاق يضمن إطلاق سراح أسرى مدنيين من غزة مقابل هدنة إنسانية.

دبابات إسرائيلية خلال تدريبات في الجليل اليوم الخميس (أ.ف.ب)

ويعيش قطاع غزة أزمة غير مسبوقة مع انقطاع الوقود والكهرباء والماء والدواء والغذاء والاحتياجات الأساسية، وينذر كل ذلك بانهيار القطاعات الأهم، ومن بينها القطاع الصحي.

وقالت منظمة «أوكسفام» إن إسرائيل تستخدم سياسة التجويع بوصفها سلاح حرب ضد المدنيين في غزة، وجددت دعوتها للسماح بدخول الغذاء والماء والوقود وغيرها من الضروريات، إلى قطاع غزة. وقالت المديرة الإقليمية لمنظمة «أوكسفام» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سالي أبي خليل: «الوضع مروع للغاية! أين الإنسانية؟ إن الملايين من المدنيين في غزة يتعرضون للعقاب الجماعي على نظر ومسمع من العالم، لا يمكن وجود أي مبرر لاستخدام التجويع كسلاح في الحرب. ولا يمكن لزعماء العالم أن يستمروا في الجلوس والمراقبة، فهم ملزمون بالتحرك، والتحرك الآن».

من جهتها، دعت «حماس» إلى حراك جماهيري فلسطيني وعربي وإسلامي، الجمعة، للمطالبة بفتح معبر رفح ووقف «حرب الإبادة» التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال القصف الإسرائيلي على غزة أدى إلى مقتل 50 أسيراً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى