Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

السفارة الأميركية في الكويت تتحسب من تهديدات محتملة

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (السفارة الأميركية في الكويت تتحسب من تهديدات محتملة )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

أصدرت السفارة الأميركية في الكويت تنبيهاً أمنياً (أمس) حذّرت فيه الرعايا الأميركيين من استهداف القواعد العسكرية في الكويت، بعد تهديدات باستهدافها من جماعة مسلحة عراقية ونصحت مواطنيها بالبقاء في حالة تأهب.

وجاءت التحذيرات بعد موجة احتجاج محلي وخارجي وسط أجواء شحن غير مسبوق بسبب الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وكان عدد من النواب الكويتيين والناشطين وجّهوا تحذيرات علنية ضد السفيرة الأميركية المعينة كارين ساساهارا قبيل وصولها البلاد، مطالبين بعدم استقبالها، ومهددين باستجواب الحكومة إذا أقدمت على اعتمادها سفيرةً لبلادها في الكويت.

وسبق للسفيرة الأميركية المعيّنة في الكويت أن شغلت منصب القنصل العام للولايات المتحدة في القدس.

وقالت السفارة الأميركية: إنها على «علم بالتهديدات الصادرة على وسائل التواصل الاجتماعي من قِبل ألوية (الوعد الحق)، وهي ميليشيا في العراق، ضد القواعد العسكرية الأميركية في الكويت. ونتيجة لذلك؛ تقصِر سفارة الولايات المتحدة في الكويت نشاطها في القواعد العسكرية الأميركية على الأحداث الأساسية والرسمية فقط».

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أعلنت أن قواتها في العراق تعرّضت إلى 10 هجمات صاروخية، تبنتها ما تسمى بفصائل المقاومة العراقية، ومن بينها ميليشيا تسمى ألوية «الوعد الحق»، وهو فصيل عراقي موالٍ لإيران.

والأحد الماضي، قالت وزارة الدفاع الأميركية: إن الولايات المتحدة سترسل منظومة الدفاع الجوي الصاروخي «ثاد» المعروف باسم نظام الدفاع ضد الأهداف التي تطير على ارتفاعات عالية ومنظومة باتريوت للصواريخ الاعتراضية إلى الشرق الأوسط رداً على الهجمات الأخيرة على القوات الأميركية في المنطقة، والكويت من بين الدول التي سيشملها نشر المنظومة الدفاعية.

وصبّ نواب وناشطون كويتيون جام غضبهم على الولايات المتحدة في ساحة «الإرادة» خلال حملات التضامن مع غزة، التي تتعرض إلى هجوم عسكري إسرائيلي منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، بعد هجوم حركة «حماس» على مواقع ومستوطنات إسرائيلية.

النائب السابق ناصر الدويلة، صعّد هو الآخر من لهجته قائلاً عبر «إكس»: «أطالب بمنع نزول الطائرات العسكرية الأميركية في أي بلد عربي ومنع مرورها من الأجواء؛ فأميركا أعلنت اليوم أنها أرسلت أحد جنرالاتها وهيئة ركن متخصصاً لمساعدة الصهاينة في تخطيط الهجوم على غزة».

وطالب عشرة نواب بعدم قبول اعتماد السفيرة الأميركية المعيّنة في الكويت كارين ساساهارا، لكن النائب النائب عبد الكريم الكندري حمل على السفيرة قبيل وصولها البلاد خلال خطاب ألقاه في ساحة الإرادة في الكويت، مهدداً باستجواب وزير الخارجية في حال قبول اعتمادها، ولاقت دعوته استجابة من برلمانيين وناشطين تعاقبوا على الخطابة في ساحة الإرادة، بينهم النائب عبد العزيز الصقعبي، كما كتب النائب جمعان الحربش منشوراً عبر منصة «إكس»: قال فيه: «أنا مؤيد لدعوة النائبين الدكتور عبد الكريم الكندري والدكتور عبد العزيز الصقعبي برفض اعتماد السفيرة الأميركية الجديدة. فالولايات المتحدة هي الراعي الرسمي للكيان الصهيوني المجرم قاتل الأطفال والنساء».

وبعد انتقادات وجّهت للنواب الإسلاميين على خلفية هذه الدعوة، والإشارة إلى الدور الأميركي في تحرير الكويت من الغزو العراقي، نشر الكندري مقالاً عبر صفحته في «إكس» قائلاً: «نحن نقرع جرس الإنذار من حاضرنا مع هؤلاء، ولا نعيش في ماضي فضل قيادة التحالف الدولي لتحريرنا، فقد كان ذلك قبل 33 سنة، وكان بمقابل ما زلنا ندفعه، وهو ما لا يجب أن يجرّدنا من سيادتنا ومكانتنا وحقوقنا».

وقال: «السفيرة (الأميركية) حملت ملفات تعارض السياسة المعلنة للكويت، وكانت قنصلاً عاماً بسفارة واشنطن في القدس المحتلة؛ لذلك موقفنا من عدم قبول أوراقها منسجم مع موقف الدولة التي أكدت بأننا في حالة حرب».

وكان وزير الإعلام السابق والكاتب سعد بن طفلة العجمي، كتب منشوراً عبر «إكس» رحّب فيه بالسفيرة الأميركية المعينة في الكويت كارين ساساهارا، مذكّراً بمساهمة الولايات المتحدة في تحرير الكويت قائلاً: «نستذكر بالعرفان والتقدير موقف بلادكم التاريخي برفض العدوان العراقي على بلادنا عام 1990، وتضحياتكم بالدم والسلاح والمال من أجل معركة تحرير بلادنا».




موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال السفارة الأميركية في الكويت تتحسب من تهديدات محتملة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى