Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

السجن 14 عاماً لمجرم هرب من السجن بمروحية قبل 5 سنوات

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (السجن 14 عاماً لمجرم هرب من السجن بمروحية قبل 5 سنوات )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين موضوع قابل للانفجار تاريخياً في فرنسا

بين ازدياد الدعوات إلى مظاهرات وتبادل الانتقادات السياسية الحادة، يشكل النزاع بين إسرائيل و«حماس» موضوعاً قابلاً للانفجار في فرنسا، الدولة ذات التاريخ الاستعماري، وتضم أكبر جاليتين يهودية وعربية إسلامية في أوروبا، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وآخر القضايا المثيرة للجدل زيارة رئيسة الجمعية الوطنية الفرنسية يائيل براون بيفيه إلى إسرائيل، حيث أكدت، الأحد، أنه «لا شيء ينبغي أن يمنع» الدولة العبرية من «الدفاع عن نفسها» في الحرب ضد «حماس».

ورد زعيم حزب اليسار الراديكالي «فرنسا الأبية» جان لوك ميلانشون متهماً براون بيفيه بـ«التخييم في تل أبيب لتشجيع المذبحة» في غزة، ما أثار احتجاجات من كل حدب وصوب.

ورداً على تصريحات للوران فوكييه (الجمهوريون – يمين) رئيس منطقة أوفيرن-رون-ألب الذي تحدث عن «تعاون بعد ثمانين عاماً»، قال رئيس المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا (كريف) يوناثان عرفي إن هذه التصريحات أشبه «باعتبار اليهود حزباً للخارج والحرب».

ويرفض جان لوك ميلانشون أي اتهام بمعاداة السامية، معتبراً ذلك أشبه بفرض «رقابة على الكلام».

ويرفض حزبه أساساً وصف «حماس» منظمة «إرهابية» بعد الهجمات أوقعت أكثر من 1400 قتيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) في إسرائيل، معظمهم من المدنيين، حسب أحدث الأرقام الصادرة عن السلطات الإسرائيلية التي حددت هوية أكثر من 200 رهينة.

وهذا الموقف أدى إلى تفاقم المشكلة وكشف عن انقسامات عميقة داخل ائتلاف اليسار مع الاشتراكيين والخضر.

وتثير هذه المسألة العواطف في فرنسا أكثر من أي مكان آخر، لأن هذا البلد يضم أكبر جاليتين يهودية (500 ألف شخص) ومسلمة (نحو 6 ملايين) في أوروبا.

«الندم»

قُتل ثلاثون فرنسياً على الأقل في هجوم «حماس» غير المسبوق في عنفه وحجمه منذ إنشاء إسرائيل في 1948، حسب حصيلة جديدة صادرة عن الرئاسة.

ويرى جان غاريغ، أستاذ التاريخ السياسي في جامعة أورليان، أن الخلافات الحالية «تكشف إلى أي مدى يمكن اشتعال الجدل في فرنسا. وحتى بين الخبراء، هناك الكثير من المواقف المنحازة ومن الصعب جداً الحفاظ على حياد موضوعي».

وهو يذكّر بأهمية مسألة «الندم». ويتعلق الأمر ببعض أنصار القضية الفلسطينية المرتبطة جزئياً باستعمار المغرب العربي الذي جاء منه جزء كبير من السكان المسلمين في فرنسا.

لكن الأمر يتعلق أيضاً بداعمي الجالية اليهودية، بسبب «تعاون الدولة الفرنسية في الماضي حتى حكم بيتان ومشاركتها في الحل النهائي» أثناء محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية.

ويقول مارك هيكر، الباحث في المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، إن «صدى النزاع الإسرائيلي الفلسطيني في فرنسا يتجاوز إلى حد كبير الانتماء المجتمعي»، مشدداً على أن «حالات التعبئة أطلقتها تاريخياً جهات فاعلة متنوعة جداً».

في صفوف المؤيدين للفلسطينيين، جاء إطلاق التعبئة من التضامن «العربي» إلى الديغوليين الحريصين على التقرب من العالم العربي بعد حرب الجزائر، بما في ذلك الشبكات الكاثوليكية اليسارية واليسار المتطرف المناهض للإمبريالية.

وقال هيكر إن النزاع في الشرق الأوسط يبقى في فرنسا، على المستوى الدولي «الموضوع الوحيد الكفيل بإنزال عشرات الآلاف من الأشخاص في الشوارع»، خلافاً للحرب في أوكرانيا مثلاً.

صب الزيت على النار

تجمع آلاف الأشخاص في جميع أنحاء فرنسا في نهاية الأسبوع الماضي دعماً للشعب الفلسطيني، بينما قُتل أكثر من 5 آلاف فلسطيني معظمهم من المدنيين، منذ بدء القصف المتواصل الذي يشنه الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة، حسب وزارة الصحة التابعة لحركة «حماس».

وهتف 15 ألف شخص شاركوا في المظاهرة «إسرائيل قاتلة وماكرون متواطئ»، حسب الشرطة. وهذا العدد بعيد جداً عن 100 ألف شخص أحصتهم الشرطة في لندن في اليوم السابق.

وجرت المظاهرات بشكل سلمي لكن في الماضي، شهدت البلاد موجات من العنف والأعمال المعادية للسامية خلال الهجمات العسكرية الإسرائيلية في 2009 و2014 على غزة، أو الانتفاضة الثانية في 2000.

ويشعر الخبير السياسي فيليب رينو بالقلق إزاء الطريقة التي يقوم بها اليسار الراديكالي بـ«صب الزيت على النار».

وقال إن الطبقة السياسية الفرنسية منقسمة دائماً حول هذه المسألة، لكن «هناك حسابات انتخابية جداً من جانب جان لوك ميلانشون الذي يعتقد أنه يجذب بذلك الجالية المسلمة وسكان الضواحي».

في أقصى اليمين، يؤكد التجمع الوطني أنه «يحمي» الفرنسيين اليهود في مسعى لنفي الاتهامات بمعاداة السامية الملتصقة به.

وفي هذه الأجواء المتوترة، يواجه الرئيس إيمانويل ماكرون «موقفاً غير مريح إطلاق لتحقيق التوازن»، كما يقول مارك هيكر.

ويوضح أنه من جهة «هناك رغبة في إظهار تضامن قوي مع إسرائيل، وهو ما يمكن أن ينظر إليه على أنه انحياز» من قبل المؤيدين للفلسطينيين. ومن ناحية أخرى «يحاول إسماع صوت فرنسا التقليدي المعني بحماية السكان المدنيين، وإعادة إطلاق عملية السلام»، وتخفيف التوتر في بلده.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال السجن 14 عاماً لمجرم هرب من السجن بمروحية قبل 5 سنوات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى