اخبار منوعة

الخارجية الروسية تستدعي السفير الفرنسي متهمة باريس بالتمييز بحق الصحافيين الروس

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (الخارجية الروسية تستدعي السفير الفرنسي متهمة باريس بالتمييز بحق الصحافيين الروس )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

«أسنان التنين» الروسية تعوق الهجوم المضاد الأوكراني

يقول قادة الجيش الأوكراني إنهم اخترقوا الخط الأول من الدفاعات الروسية في الجنوب في إطار الهجوم المضاد الذي بدأته كييف في يونيو (حزيران) لاستعادة الأراضي التي سيطرت عليها القوات الروسية.

وقالت نائبة وزير الدفاع الأوكراني هانا ماليار، لوسائل إعلامية رسمية (الاثنين): «حُرِّر كيلومتران مربّعان في قطاع باخموت» خصوصاً قريتَي أندييفكا وكليشتشييفكا.

وأضافت: «حرّرت قوات الدفاع 5.2 كيلومتر مربع من الأراضي» في الجنوب. وتقول كييف إن قواتها حررت ما مجموعه 51 كيلومتراً مربعاً في محيط باخموت، و261.7 كيلومتر مربّع في الجزء الجنوبي من الجبهة، منذ انطلاق هجومها المضاد.

بدأت أوكرانيا الهجوم على 3 محاور على جبهة بطول 965 كيلومتراً، ووفقاً لخدمة «تحقق» من «بي بي سي»، تمثل المنطقة جنوب شرقي مدينة زابوريجيا أهم نقطة استراتيجية.

وتحاول القوات الأوكرانية التقدم نحو بحر آزوف، وإذا نجحت فسيمكنها قطع خط الإمدادات الممتد من مدينة روستوف أون دون الروسية حتى شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا منذ 2014.

ولم يحدث أي تطور كبير على هذه الجبهة، إلا استعادة السيطرة على بعض القرى مثل روبوتين وفيربوف في منطقة زابوريجيا.

وإذا تمكنت أوكرانيا من قطع هذا الخط فسيصبح من المستحيل أن تحافظ روسيا على قوات كبيرة في شبه جزيرة القرم التي ضمتها في عام 2014.

ورغم كثرة العقبات فإن هناك مشاهد موثقة لقوات أوكرانية تخترق تحصينات الدفاع الروسية في الجبهة الجنوبية. خدمة «تحقق» من «بي بي سي» تأكدت من صحة مقاطع فيديو اختراق القوات الأوكرانية تحصينات الدفاع الروسية شمال فيربوف.

حتى اللحظة، قوات المشاة الأوكرانية فقط هي التي عبرت الخط الدفاعي الروسي، ولم تظهر مشاهد لعبور آليات عسكرية أوكرانية لتتمكن من السيطرة على الأرض، وتوسيع رقعة المناطق المحررة.

ما الذي يعرقل القوات الأوكرانية؟

توقعت موسكو الهجوم المضاد قبل فترة طويلة من وقوعه، لذا قضت شهوراً في بناء تحصينات دفاعية كبيرة ومتعددة الخطوط في العمق، تتكون من عوائق وخنادق ومخابئ وحقول ألغام وحواجز أسمنتية لعرقلة الدبابات تسمى «أسنان التنين».

حواجز أسمنتية تستخدم لعرقلة حركة الدبابات تسمى «أسنان التنين» (ويكيبيديا)

المحاولة الأولى لاختراق هذه الدفاعات في يونيو (حزيران) انتهت بالفشل، فالآليات الحديثة المدرعة التي تسلمتها من الغرب احترقت وتعطلت، أما قوات المشاة التي لم تتعطل في خط الدفاعات فقد تكبدت خسائر مروعة. ولجأت أوكرانيا لتطهير الألغام عن طريق المشاة، وأحياناً خلال الليل أو تحت القصف ما جعل التقدم بطيئاً.

ما الخطوة التالية في الهجوم الأوكراني المضاد؟

روسيا، في الوقت نفسه، تدفع بتعزيزات، وما زالت الأمور في الجبهة متحركة؛ حيث يمكن لروسيا أن تعكس تقدم القوات الأوكرانية في أي لحظة.

وقد عملت خدمة «تحقق» من «بي بي سي» على تحديد مكان فيديو صورته طائرة مسيرة روسية، يظهر انتشار قوات النخبة الروسية المحمولة جواً «VDV» قرب مدينة فيربوف، في خطوة تهدف لعكس أي تقدم حققته أوكرانيا في الهجوم المضاد.

وتقول كاترينا ستيبنينكو، محللة الشؤون الروسية في مركز الأبحاث «روسي» في لندن، إن القوات الأوكرانية تواجه مقاومة من نظيرتها الروسية في جبهات القتال.

وتابعت: «إلى جانب القصف المدفعي والتحصينات الدفاعية الروسية فإن الجيش الروسي يستخدم أيضاً وسائل حرب إلكترونية في محاولة للتشويش على الإشارات الأوكرانية لتحييد استخدامهم الطائرات المسيرة».

إذا استطاعت أوكرانيا اختراق بقية التحصينات الروسية والوصول إلى بلدة توكماك، فإن طريق الإمدادات البري وخط السكك الحديدية الروسي الواصل إلى شبه جزيرة القرم سيكونان في مدى المدفعية الأوكرانية، وقتها قد يعد هذا نجاحاً للهجوم المضاد.

هذه الخطوة قد لا تنهي الحرب التي من المتوقع أن تطول حتى عام 2024 وربما أكثر، لكنها ستضع أوكرانيا في موقف قوة حال بدأت مفاوضات سلام.

وبالنسبة لكييف، فإن الوقت شارف على الانتهاء، فموسم الأمطار سيأتي بعد أسابيع ما سيجعل الطرق موحلة ويعطل التقدم.

هذا بالإضافة إلى حالة عدم اليقين بسبب اقتراب الانتخابات الرئاسية الأميركية في عام 2024، ففي حال فاز الجمهوريون قد يعني هذا تقليص الدعم الأميركي لأوكرانيا بشكل كبير.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال الخارجية الروسية تستدعي السفير الفرنسي متهمة باريس بالتمييز بحق الصحافيين الروس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى