Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

البحرية الهندية تنقذ طاقم سفينة خطفها قراصنة صوماليون

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (البحرية الهندية تنقذ طاقم سفينة خطفها قراصنة صوماليون )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

البحرية الهندية تنقذ مركب صيد إيرانياً خطفه قراصنة صوماليون

أعلنت البحرية الهندية اليوم الثلاثاء تحرير مركب إيراني للصيد خطفه قراصنة صوماليون، في ثاني عملية من نوعها خلال يومين.

وأفاد ناطق باسم البحرية أن السفينة الحربية الهندية INS Sumitra «فرضت تحرير» 19 باكستانيا من أفراد الطاقم وسفينة الصيد «النعيمي» التي ترفع العلم الإيراني، وفقا لما ذكرته وكالة «الصحافة الفرنسية».

وذكر المصدر أن «11 قرصانا صوماليا» احتجزوا أفراد طاقم المركب.

وأظهرت صور نشرتها البحرية عناصر من القوات الخاصة يصعدون على متن مركب الصيد ليلا فيما ظهروا لاحقا مسلحين بالبنادق وهم يقفون أمام مجموعة من القراصنة الصوماليين الذين بدوا جاثين أمامهم على المركب وأيديهم مقيّدة خلف ظهورهم.

تمّت عملية الإنقاذ ليل الاثنين قبالة السواحل الصومالية، على بعد نحو 850 ميلا بحريا (1574 كيلومترا) غرب مدينة كوتشي الهندية.

وجاءت بعد نحو 36 ساعة فقط على إعلان الهند أن قواتها حررت 17 شخصا هم أفراد طاقم مركب صيد يرفع العلم الإيراني وتعرّض للخطف أيضا من قراصنة صوماليين.

وفي حالة ثالثة مشابهة، حررت قوات خاصة من سيشل الاثنين مركب الصيد السريلانكي «لورينزو بوتا – 4» وأنقذت أفراد طاقمه البالغ عددهم ستة أشخاص.

خطف مسلحون صوماليون هذا القارب قبل ثلاثة أيام على بعد نحو 840 ميلا بحريا (1555 كلم) جنوب شرقي مقديشو.

أثارت عمليات الخطف قبالة الصومال مخاوف من عودة هذه العمليات في المحيط الهندي لتفاقم أزمة الملاحة التي أثارتها هجمات المتمرّدين الحوثيين في اليمن.

نفّذ الحوثيون عددا من الهجمات في البحر الأحمر وخليج عدن استهدفت مراكب قالوا إنها على صلة بإسرائيل ردا على الحرب التي تشنها الأخيرة ضد حماس في غزة.

وتم تحويل نشاط القوات البحرية الدولية من خليج عدن لتركز على البحر الأحمر، ما أثار مخاوف من إمكانية استغلال القراصنة الثغرة الأمنية، علما بأن أول عملية قرصنة صومالية ناجحة تسجّل منذ العام 2017 كانت في ديسمبر (كانون الأول).

وبلغت هجمات القراصنة قبالة السواحل الصومالية ذروتها عام 2011 إذ أطلق مسلحون هجمات في مناطق على مسافات وصلت أحيانا إلى 3655 كيلومترا عن السواحل الصومالية في المحيط الهندي، قبل أن تتراجع كثيرا بعدما أرسلت قوات بحرية دولية سفنا حربية ونشرت شركات الشحن البحري التجاري حراسا مسلحين.

استخدم القراصنة الصوماليون في الماضي زوارق سريعة لاحتجاز سفن صيد ليكون بإمكانهم لاحقا استخدامها لقطع مسافات أبعد في المحيط الهندي لمهاجمة السفن الأكبر.

وإلى جانب إنقاذ الطواقم وتحرير المراكب، تؤكد الهند أن عمليتها تمنع «سوء استخدام مراكب الصيد» لاستخدامها لتنفيذ عمليات قرصنة أخرى تستهدف السفن التجارية الأكبر.

وتنتشر قوات البحرية الصومالية بشكل دائم قبالة الصومال منذ العام 2008، لكنها أرسلت في ديسمبر (كانون الأول) قوة أكبر بكثير تشمل ثلاث مدمرات صواريخ موجّهة وطائرة استطلاع من طراز «بي – 8آي للمحافظة على حضور قائم على الردع» بعد سلسلة هجمات على حركة الملاحة.

ولم تنضم الهند التي تقيم علاقات تجارية وثيقة مع إيران إلى القوة البحرية التي تقودها الولايات المتحدة في البحر الأحمر لحماية الملاحة الدولية من هجمات الحوثيين.

وفي ديسمبر، هاجم قراصنة صوماليون السفينة «إم في روين» التي ترفع العلم المالطي.

وبعدما سلّموا بحارا مصابا إلى البحرية الهندية، اقتاد القراصنة «إم في روين» وباقي أفراد طاقمها البالغ عددهم 17 شخصا إلى ولاية بونتلاند الصومالية التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال البحرية الهندية تنقذ طاقم سفينة خطفها قراصنة صوماليون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى