Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
اخبار منوعة

ابتكار غرسة دماغية تمكّن المكفوفين من التعرف على الأجسام والنصوص

ننقل لكم في موقع كتاكيت موضوع (ابتكار غرسة دماغية تمكّن المكفوفين من التعرف على الأجسام والنصوص )
نتمنى لكم الفائدة ونشكر المصدر الأصلي على النشر.

مصر: تفاعل «سوشيالي» مع حبس «يوتيوبر» اتُّهم بـ«التحريض على الإلحاد»

حظي «اليوتيوبر» المصري شريف جابر، بتفاعل واسع على «السوشيال ميديا» بعد الحكم عليه بالسجن 5 سنوات بتهمة ازدراء الأديان والتحريض على الإلحاد، وظهرت ردود فعل متباينة على «إكس» بعد بروز اسمه وهاشتاغ «على الإلحاد» في قوائم «الترند»، الاثنين.

وقضت محكمة جنح الإسماعيلية، بالسجن المشدّد 5 سنوات على «اليوتيوبر» المصري في القضية رقم 3391 لسنة 2024، لاتهامه بنشر فيديوهات تحرض على الإلحاد وتزدري الدين الإسلامي، حسب وسائل إعلام محلية.

جاء الحكم بناءً على بلاغ قدمه أحد المحامين يتهم فيه «اليوتيوبر» المصري ببثّ فيديوهات تنطوي على إساءات للأديان وتحرض على الإلحاد، وعقب صدور الحكم كتب المحامي على صفحته الشخصية في منصة «فيسبوك»، الأحد: «بفضل الله، صدر حكم بحبس شريف جابر خمس سنوات».

وجاء في الحكم أن «فيديوهات جابر فيها تطاول على الذات الإلهية، وسخرية من الدين الإسلامي، وهو ما يجرمه الدستور والقانون في مصر وفقاً لنصوص المواد 98، و160، و161 من قانون العقوبات».

وتعاقب المادة 98 من قانون العقوبات «كلّ من استغل الدين في الترويج بالقول أو بالكتابة أو بأية وسيلة أخرى لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتنة أو تحقير أو ازدراء أحد الأديان السماوية أو الطوائف المنتمية إليها أو الإضرار بالوحدة الوطنية» بالحبس مدة لا تقلّ عن 6 أشهر ولا تجاوز 5 سنوات، في حين تنص المادتان 160 و161 على المعاقبة بالحبس والغرامة لمن يشوّش أو يعطل إقامة الشعائر الدينية أو يسخر من أحد الأديان.

وسجّل «اليوتيوبر» المصري مقطع فيديو تحدث فيه عن الحكم وقال إنه للمرة الثالثة يصدر ضده، وإنه بالفعل صدر ضده حكم سابق بالسجن 4 سنوات، ومن وقتها وهو يتفادى الظهور أو النزول إلى الشارع، وينتقل من مكان إلى آخر، ويقوم بمحاولات عدة للسفر إلى الخارج.

وتفاعل مستخدمو «إكس» مع الواقعة، فكتبت نجوى أشرف في حسابها على «إكس» أنها رأت مقاطع فيديو كثيرة لشريف جابر ولم تسمعه يحرّض على الإلحاد، بل يقدم انتقادات من داخل الكتب الإسلامية نفسها، واعتبرت أنهم «حبسوه لأنهم عاجزون عن مواجهته»، حسب ما ذكرته.

في حين كتب محمود مراد على «إكس» معلقاً على صورة شريف جابر والحكم، أن هذا الشخص «كان واخد حكم قبل كده، والحكم لم يُنفّذ، والحكم كاد أن يسقط بالتقادم لأنه لم يُنفذ، وما زال مستمراً في عمل فيديوهاته. ياريت تشاركوا في الهاشتاغ والضغط لتنفيذ الحكم عليه».

وتفاعلت الكاتبة المصرية سحر الجعارة على «إكس» وكتبت: «هذا الخبر معناه أن مصر لن تتقدم للأمام خطوة واحدة #حرية_العقيدة مكفولة بالقرآن والدستور».

وكتب رشاد حامد على «إكس»: «شريف جابر حر في أن يعتقد ما يشاء، والمحكمة لم تصادر حريته، والعقوبة ليست على اعتقاده، ولكنها على ارتكابه جريمة (ازدراء الأديان) وجريمة (التحريض على الإلحاد)، والحكم ليس باتاً، وما زال ممكناً الطعن فيه».

وأضاف: «لا أفهم وجهة نظر المدافعين عن هذا المُدان، خاصة أنني شاهدت بعض الفيديوهات له، وتأكدت من ارتكابه الجريمة المنسوبة إليه».

وكانت مصر قد شهدت أكثر من واقعة حُكم فيها على أشخاص بتهمة ازدراء الأديان، من بينها القضية رقم 121 لسنة 2022 ضد ماركو جرجس صليب شحاتة بالحبس 5 سنوات مع الشغل والنفاذ على خلفية ما أُسند إليه من اتهامات هي: «استغلال الدين في الترويج ﻷفكار متطرفة، وازدراء الأديان، والتعدي على قيم اﻷسرة المصرية».

وحسبما أوردت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، هناك قضايا عدّة حُكم فيها بازدراء الأديان خلال عامي 2021 و2022، من بينها قضية المحامي والباحث في الفكر الإسلامي أحمد عبده ماهر، الذي حُكم عليه بالسجن 5 سنوات، وكذلك الحكم بحبس عبد الرحمن الجندي 5 سنوات بتهمة ازدراء الأديان السماوية.


موقع كتاكيت موقع منوع ننقل به أخبار ومعلومات مفيدة للمستخدم العربي. والمصدر الأصلي هو المعني بكل ما ورد في مقال ابتكار غرسة دماغية تمكّن المكفوفين من التعرف على الأجسام والنصوص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى